اقتصاد وأسواق

زعزوع: السياحة المصرية فرس الرهان الفترة المقبلة



هشام زعزوع

أ ش أ :

أكد "هشام زعزوع"، وزير السياحة، أن السياحة المصرية هى فرس الرهان الرابح، الذى يجر عجلة الاقتصاد فى الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن عدد العمالة فى القطاع السياحى بلغ حتى الآن 4 ملايين مصرى، خاصة أن هذاالقطاع يجذب نحو 70 صناعة وهى تشكل مصنعا جاهزا للتشغيل الفورى.

وأشار خلال اللقاء، الذى نظمته الغرفة الكندية الليلة الماضية مع المسئولين الحكوميين بحضور عدد كبير من أعضاء الغرفة ورجال الأعمال والمختصين بشئون القطاع السياحي المصري إلى إدراك الحكومة بأهمية هذا القطاع، الذى سيساعد على ضخ وتوليد العملات الأجنبية لمصر ممايساهم فى حل الكثير من الأزمات الاقتصادية.

وأكد على تمتع مصر بمقومات هائلة بفضل موقعها الاستراتيجى، الذى أهلها لتكون مقصدا لسائحى العالم، مما ساهم فى حصولها على المرتبة رقم 22 من أهم 50 مقصدا سياحيا عالميا، كما استحوذت علي المركز الأول بين دول الشرق الأوسط، بالإضافة إلى أنها جاءت في المركز الأول بين دول شمال أفريقيا مستحوذة على 7ر22 % من إيرادات السياحة في منطقة دول الشرق الأوسط و5ر1% من حصة السوق العالمية.

وأضاف زعزوع إلى استعادة القطاع لمزاولة نشاطه مرة أخرى تدريجيا، حيث بلغ عدد السائحين الذين زاروا مصر فى الربع الأول من الأول من العام المالى 4 ملايين حققوا إرادات بلغت 3 مليارات دولار محققة زيادة قدرها 12% عن نفس الفترة عن العام 2012، منوها بضرورة التسريع للوصول إلى زيادة قدرها 17% لتعود المعدلات إلى طبيعتها.

ولافت إلى تراجع أعداد السياح الوافدين الي مصر عامي 2011-2012، كنتيجة واقعية لحالة عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي والأمني التي مرت بها البلاد في هذه الفترة الزمنية، رغم الجهود المكثفة التي بذلها القطاع السياحي لاستعادة السياح للسوق المصرية.

وأشار زعزوع إلى أنه فى عام 2011 انخفضت عائدات السياحة في مصر بنسبة 30% مقارنة بالعام السابق، حيث تراجعت عائدات السياحة إلى 8،8 مليار دولار خلال عام 2011 مقارنة ب 12،5 مليار دولار في عام 2010؟ وهو ما يعني انخفاضا بنسبة 29،6%.

ونوه بأن الامر اختلف فى عام 2012، فقد أوضحت تحسنا عن العام السابق حيث ارتفع عدد السائحين الوافدين الى مصر فى الربع الاول من هذا العام بنسبة 32% مقارنة مع الربع الأول من العام 2011، حيث بلغ عدد السائحين الذين زاروا مصر بين شهري يناير ومارس عام 2012، 2،500،301 سائح مقابل 1،894،044 سائح زاروها خلال الفترة نفسها من العام السابق.

أشارإلى استمرار التحسن في قدوم السياح خلال شهورهذا العام مدللا بتحقيق شهر سبتمبر 2012 تقدما بنسبة 7.7% مقارنة بالشهر ذاته عام 2011،منوها بان الأرقام تعكس التعافي التدريجي والمستمر لصناعة السياحة في مصر التي كانت وما زالت المحرك الرئيسي لأهم الأحداث التاريخية والثقافية والفنية التي تشهدها المنطقة، والوجهة السياحية المفضلة للسائحين من مختلف أنحاء العالم.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة