أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

صباحى: أزمة سد النهضة لا يمكن حلها إلا بالطرق السلمية



حمدين صباحى

كتب مؤمن النزاوى:


قال حمدين صباحى، المرشح السابق فى انتخابات الرئاسة المصرية ومؤسس التيار الشعبى خلال مؤتمر الدبلوماسيين الذى عقد بمقر إعداد القادة، إنه عقب قيام الثورة أدركت القوى الشعبية أهمية وخطورة مشكلة مياه النيل.
 
وتابع صباحى، أن مبادرة البرلمان الشعبى بتشكيل وفود دبلوماسية شعبية يمثل جميع القوى، وتم تشكيله بالتنسيق مع أجهزة الدولة حينها قد بدأت بزيارة أوغندا ثم أثيوبيا، وتم الاتفاق مع الحكومة الأثيوبية على تشكيل لجنة ثلاثية من مصر والسودان وإثيوبيا، لمراجعة تصميمات سد النهضة، بما لا يؤثر على حصة مصر من مياه النيل، مشيرا إلى أن موضع الخلل فى استثمار نتائج تلك الزيارة هو الإهمال الذى لحق هذا الملف بعد أن عهد به إلى أجهزة الدولة.

وأضاف صباحى أن أزمة سد النهضة لا يمكن حلها إلا بالطرق السلمية ولابد أن نتخلى عن لهجة التعالى والتهديد، والمشاركة فى إقامة مشروعات علمية عملاقة، بدول حوض النيل، وقد أبدى جميع المسئولين بتلك الدول نوايا حسنة للتعاون مع مصر.
 
وأشار إلى أن المنهج الصحيح فى إدارة الأزمة لابد أن يحكمه الإيمان بحق كافة الشعوب فى التنمية، خاصة الشعب الإثيوبى، لأنه حق أصيل وعلى الجميع دعمه، لكن لابد أن يكون اكتساب هذا الحق دون ضرر أو ضرار بالآخرين، ولا نريد أن تسود تنمية شعب على حساب شعب آخر، ويجب أن يكون هناك تواصل حقيقى بين مصر ودول حوض النيل، خصوصاً مصر وأثيوبيا والسودان، وترجمته لإجراءات وفق مبدأ المشاركة فى التنمية مع أثيوبيا، ولابد لمصر بإمكانياتها وخبراتها أن تمد يد العون لممارسة شراكة تمتد إلى 11 دولة فى حوض النيل.

موجّها رسالة للشعب الإثيوبى قال فيها: "إننا نحترم حقك فى التنمية والحياة الكريمة، والمصريون يدركون القيمة التاريخية لإثيوبيا، ويحرصون على العلاقات القوية بين البلدين، لكن لابد من الانتباه بأن هذه التنمية يجب ألا تكن سبباً فى التأثير على حصة المصريين فى نهر النيل".
 
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة