أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خطط مشتركة بين «الزراعة» و«الري» لتوفير المياه للموسم الصيفى



صورة ارشيفية

عمرو عبدالغفار– الصاوى أحمد :

تستعد وزارتا الزراعة والرى لوضع خطط مشتركة تهدف إلى دعم الموسم الزراعى الحالى وزيادة إنتاجية المحاصيل.

وتقوم الخطط على توفير 4 مليارات متر مكعب من المياه الجوفية لرى المحاصيل الزراعية، إلى جانب إزالة التعديات على مياه النيل، بما يسهم فى زيادة معدلات سريان المياه فى القنوات والترع الرئيسية، بالإضافة إلى استخدام تقاوى مهجنة قادرة على تحمل الجفاف وانخفاض الكميات الحاصلة عليها من المياه.

أكد الدكتور مختار الشريف، خبير اقتصادى بمركز بحوث الصحراء، امكانية تخزين مياه فى بحيرة السد تكفى لفترة تتراوح بين 4 و6 سنوات، مشيراً إلى أن حصة مصر لن تتأثر من جراء إنشاء سد النهضة الإثيوبى والتى سيقوم بتخزين 74 مليار متر مكعب من المياه، وأن هناك كميات كافية من المياه خلف بحيرة ناصر تكفى احتياجاتنا.

وقال الشريف إن الفلاحين يقبلون على زراعة الأرز والذى يحتاج إلى كميات ضخمة من المياه، مشيراً إلى أنه من المنتظر زراعة ما يقرب من 2 مليون فدان هذا العام، كما أن أزمة المياه فى بعض محافظات الجمهورية حالياً ليس لها علاقة بسد النهضة الإثيوبى، وإنما بسبب نهايات الترع التى لا تصل إليها المياه، بالإضافة إلى أن الفلاحين يزرعون محاصيل مثل القطن والأرز فى توقيت واحد وهى «شرهة» فى استخدام المياه، مما يزيد من الأزمة.

وكان الدكتور أحمد الجيزاوى، وزير الزراعة، قد أعلن فى تصريحات صحفية مؤخراً أن الوزارة تخطط حالياً لتعميم زراعة بعض المحاصيل المهجنة لتتحمل الجفاف تتضمن أنواعاً من الأرز والذرة بسبب قلة المياه المتوقعة بعد بناء سد النهضة.

فى سياق متصل أكد مصدر مسئول بقطاع المياه الجوفية أن وزارة الموارد المائية والرى تتجه إلى الاعتماد على المياه الجوفية والتى يمكن أن توفر 4 مليارات متر مكعب سنوياً، مشيراً إلى استخراج الوزارة نحو 2.2 مليار متر مكعب من المياه الجوفية غير المتجددة فى الصحارى سنوياً، على أن يتم تنفيذ مشروعات الاستدامة للآبار التى تم حفرها أو من المقرر فى المستقبل، بهدف الحفاظ على معدلات السحب الآمن للمياه الجوفية وهو ما يقدر بـ4 مليارات متر مكعب.

وقال إن «الرى» تسعى للعمل على خطط متوازية أهمها تنمية وتطوير مشروعات وترع المياه المرتبطة بنهر النيل، على رأسها ترعة السلام، بالإضافة إلى العمل على حفر آبار فى منطقة سيناء والتوجه لزيادة السحب من خزانات مياه جوفية سطحية غير عميقة موجودة فى الدلتا والوادى بما يوفر نحو 6.5 مليار متر مكعب سنوياً.

ومن جهته أكد الدكتور خالد وصيف المتحدث الرسمى لوزارة الموارد المائية والرى تعاون وزارته مع «الزراعة» بهدف الحد من إهدار المياه واستخدام محاصيل زراعية غير كثيفة الاستهلاك عبر وضع خطط ومعدلات ثابتة محددة مسبقاً من المساحات المزروعة بمحصول الأرز أو القطن، فمثلاً تم تحديد نحو مليون و76 ألف فدان لمحصول الأرز خلال الموسم الحالى.

وحددت الوزارة فى تقريرها أن جميع المزارعين الملتزمين بالمساحات المقررة هذا العام سيتم إعفاؤهم بالكامل من كل الغرامات والمخالفات الموقعة عليهم خلال العام الماضى، مع توقيع عقوبات مالية على المخالفين لقرار الزراعات المستهدفة هذا العام بهدف خلق مناخ مستقر ومعدلات استهلاك مدروسة ومحددة بما لا يخل بالحصص المائية للزراعة طوال الموسم.

وأكد المهندس مدحت كمال، رئيس قطاع تطوير وحماية النيل، توافر معدلات الأمان المائى خلال موسم الزراعة الحالى، وعدم وجود أى مشكلات محتملة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة