أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

القوى الإسلامية تدعو الأحزاب لمؤتمر موسع السبت المقبل



مؤتمر الأحزاب الإسلامية

كتب – محمود غريب:

 
أكدت القوى الإسلامية التى عقدت اجتماعًا موسعًا اليوم لمناقشة الوضع السياسي الراهن، ضرورة استمرار التنسيق بين كافة القوى الوطنية - والقوى الإسلامية في القلب منها- حول مسؤوليتها قبل تلك التهديدات.

وأكد الحاضرون حرصهم على التواصل مع كل القوى الوطنية وضرورة السعي لتخفيف حالة الاستقطاب الضارة بالوطن، مشيرين إللا أنهم يمدون أيديهم للتعاون مع جميع القوى السياسية وكافة شركاء الوطن.

وفيما يخص قضية مياه النيل، أعلنت القوى الإسلامية أنها، داعمة بكل ما تملك من أدوات لقيام الدولة بواجبها في الحفاظ على حياة المواطنين واستمرار مسيرته وبناء حضارته وحماية حقوقه الموروثة، مطالبين الدولة بكل مؤسساتها أن تتخذ في ذلك كافة الخيارات التي تحافظ على حقوقنا، والتي لا تتعارض مح حقوق الآخرين, وتم الاتفاق على عقد مؤتمر موسع يوم السبت المقبل يدعى إليه كافة القوى الوطنية وصولا إلى توصيات محددة  لمؤسسة الرئاسة وكافة مؤسسات الدولة المعنية.

وأكد المشاركون أنهم يتابعون ما يعانيه الشعب بمختلف فئاته من أزمات اقتصادية ومعيشية وبخاصة في ملف الطاقة والوقود تستلزم من الحكومة بذل كل الوسع لوقف هذه المعاناة وكذا إعطاء أولوية لإقرار وتطبيق قانون الحد الأدنى والأقصى للأجور.

وأكد الحضور على ضرورة الحاجة إلى إجراء الانتخابات النيابية في أقرب وقت ليقوم نواب الشعب المنتخبون بواجباتهم الرقابية على السلطة التنفيذية وكذلك ليقوم البرلمان بواجبه الدستوري الجديد في تشكيله لحكومة مدعومة من برلمان انتخبه الشعب لتضطلع تلك الحكومة بمواجهة التحديات والاستحقاقات الداخلية والخارجية.

 وشدد الحاضرون على سعيهم للتنسيق مع كافة القوى الوطنية داخل مجلس الشورى لإنهاء قانوني الانتخابات ومباشرة الحقوق السياسية وكذلك التنسيق مع كافة القوى السياسية حول موعد وضمانات وإجراءات الانتخابات النيابية لتكون خطوة نحو المزيد من بناء المؤسسات وتحقيق آمال الشعب بعد ثورته المجيدة.

ودعت القوى الإسلامية كافة الأطراف للبحث عن السعي للتواصل والحوار بين كافة الأطياف وكل مؤسسات الدولة لتسوية أي اختلاف في الرأي أو تمايز في الرؤى بشأن إصلاح كافة مؤسسات الدولة بما فيها القضاء، على أن يبدأ أي حوار بالتسليم بأن الإصلاح ضرورة حياتية لشعبنا وأن التعاون لإنجازه هو الطريق الأمثل؛ كما بعدم التدخل في أعمال السلطة التشريعية إلا بالحوار والتعاون لا بالتدخل أو التعدي.

وأعلن الحاضرون تبنيهم لكافة الإجراءات المشروعة والأدوات الديموقراطية ومن ثم يؤكدون أن حق التعبير السلمي عن الرأي هو من مكتسبات الثورة ومن ركائز الدستور الذي أقره شعبنا، غير أنهم أدانوا أي محاولة لتحويل حق التعبير عن الرأي إلى أداة للدعوة إلى العنف وجعل اختلاف الرأي مبررًا للانقضاض على الإرادة الشعبية، التي هي أساس لكل شرعية.

وطالب المشاركون كافة الأطراف الدولية  بوقف المجازر اليومية في حق الشعب السوري ودعم حق الشعب السوري في الحصول على حريته واستقلاله وسيادته على جميع أراضيه.

وشارك في المؤتمر كل من: "الحرية والعدالة – النور- الوسط- البناء والتنمية- العمل- الوطن- الأصالة – الفضيلة – الإصلاح - الإصلاح والنهضة - التوحيد العربي- الشعب - الحزب الإسلامي".

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة