أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

شيفروليه‮« ‬و»هيونداي‮« ‬و»كيا‮« ‬و»نيسان‮« ‬تستحوذ علي‮ ‬%63.8‮ ‬من مبيعات السيارات


كتب ـ أحمد نبيل:

استحوذت 4 علامات تجارية علي %63.8 من المبيعات الإجمالية لسوق السيارات خلال 2010، وفق تقرير مجلس معلومات سوق السيارات »أميك«.

 
حافظت »شيفروليه« و»هيونداي« و»كيا« الكورية إلي جانب العلامة اليابانية »نيسان«، علي تحقيق معدلات نمو في حصصها السوقية بلغت في إجماليها نحو %6 مقارنة بحصصها من مبيعات 2009.
 
وكشف تقرير »أميك« عن نمو في إجمالي المبيعات علي مدار العام نسبته %21، مقارنة بمبيعات السوق خلال 2009، وتم بيع 248 ألفاً و917 سيارة، مقارنة بـ205 آلاف و521 سيارة خلال 2009.
 
وتمكنت 3 علامات تجارية أخري من رفع حصصها السوقية من إجمالي مبيعات السيارات داخل السوق المحلية خلال العام المنتهي 2010، وحققت علامتا »رينو« و»مرسيدس« إلي جانب العلامة التشيكية »سكودا« نسباً متفاوتة من النمو في حصصها السوقية من إجمالي مبيعات السوق لسيارات الملاكي والنقل  الأوتوبيسات.
 
بينما تراجعت الحصص السوقية لـ4 علامات تجارية أخري علي مدار العام هي: »إسبرانزا« و»تويوتا« و»سوزوكي«، إلي جانب العلامة الألمانية »فولكس فاجن«.
 
وحافظت »شيفروليه« و»هيونداي« علي صدارتهما للمراكز الأولي في الترتيب العام لمبيعات النقل والأتوبيسات والملاكي، وسجلت العلامة التجارية »شيفروليه« حصة قدرها %27.1 لتحتل المركز الأول بدلاً من %24.9 خلال عام 2009.
 
أما عن »هيونداي« فجاءت في المركز الثاني بحصة سوقية قدرها %21.5 من إجمالي السوق بدلاً من %20.3 خلال عام 2009.
 
وعدلت »كيا« حصتها لتقفز من المركز الرابع خلال 2009 بحصة %7، إلي المركز الثالث بدلاً من »تويوتا« مسجلة حصة سوقية نسبتها %8.9.
 
وارتفعت حصة »نيسان« لتسجل %6.3 بدلاً من %5.6 خلال عام 2009 لتحتل المركز الرابع، في حين أنها كانت تحتل المركز السادس خلال عام2009 .
 
وحافظت العلامة التجارية الصينية »إسبرانزا« علي المركز السادس رغم تراجع حصتها السوقية إلي %5.2 بدلاً من %5.8، أما عن المركز السادس فقد احتلته تويوتا بحصة %4.1 من إجمالي مبيعات السوق التي تراجعت خلال 2010 بعد أن حققت المركز الثالث خلال 2009 بحصة %7.2.
 
واستطاعت العلامة الفرنسية »رينو« احتلال المركز السابع بحصة سوقية %3.7 من إجمالي السوق لترتفع من المركز الثامن خلال 2009 بحصة %2.8.
 
وجاءت »سوزوكي« في المركز الثامن بحصة سوقية قدرها %3.6، لتفقد مركزاً واحداً من عام 2009 الذي حققت خلاله حصة %3.7.
 
واحتلت العلامة التجارية الألمانية »مرسيدس« المركز التاسع لترفع من حصتها السوقية إلي %2.7 خلال 2010، بدلاً من %2.5 خلال عام 2009.
 
وجاءت »سكودا« في المركز العاشر بحصة قدرها %2 من إجمالي مبيعات السوق، بدلاً من %1.7.
 
واحتلت »فولكس فاجن« المركز الحادس عشر، لتنخفض بحصتها من %2.2 خلال عام 2009 إلي %1.8 خلال 2010.
 
وحافظت »بريليانس أوتو« الصينية علي حصتها خلال العامين 2010/2009 بحصة نسبتها %1.4 محتلة المركز الثاني عشر، من إجمالي ترتيب مبيعات السوق.
 
أكد علاء السبع، عضو مجلس إدارة شعبة السيارات، رئيس مجلس إدارة السبع أوتوموتف، أن صدارة »هيونداي« و»شيفروليه« تأتي بسبب تجميع بعض الطرازات لهاتين العلامتين داخل مصر، مما يعطيهما ميزة نسبية في الأسعار، وأوضح أن العلامتين تتعاملان في الشريحة الأكثر مبيعاً داخل السوق، ما بين 60 و70 ألف جنيه، وتقديم العديد من المنتجات داخل الشريحة المتوسطة كسيارات »لانوس« و»أفيو« من »شيفروليه« و»فيرنا« و»أكسنت« وغيرهما من »هيونداي«، إضافة إلي اشتراك العلامتين في مشروع إحلال وتجديد التاكسي، مما انعكس إيجابياً علي مبيعاتهما.
 
وأضاف السبع: إن »كيا« استطاعت رفع حصتها السوقية لتحتل المركز الثالث بسبب تقديم وكلائها منتجات جديدة وبأسعار منافسة جداً كباقي  المنتجات الكورية، خاصة سيارات »كارينز« »وسيراتو« والسيارة الصغيرة »بيكانتو« التي جعلت شريحة كبيرة من المستهلكين تتحول إلي السيارات الكورية بدلاً من علامات تجارية تخص دول منشأ أخري.
 
وأوضح أن أسباب ارتفاع مبيعات »نيسان« اليابانية تكمن في أن »نيسان« ت جمع سياراتها داخل مصر، إضافة إلي امتصاص وكلائها الزيادات السعرية في »الين«، مما جعلها تتمتع بميزة سعرية عن الماركات المنافسة اليابانية الأخري، خاصة أن سيارات »نيسان« تتمتع بقدر عالٍ من الجودة.
 
أما عن »إسبيرانزا« فقال السبع، إن تقديمها سيارات تخص شرائح مختلفة كسيارات الدفع الرباعي »tiggo « ذات أسعار متوسطة إضافة إلي السيارة »A113 « التي تتمتع بسعر منخفض، مقارنة بباقي السيارات من نفس السعة اللترية جعل »إسبيرانزا« تحافظ علي حصتها السوقية والمقدرة بـ%5.2 بجانب تحقيقها مراكز متقدمة لمبيعات التاكسي بالسيارة A115 ، نتيجة ثقة المستهلكين في الوكيل داخل شركة أبوالفتوح.
 
وأضاف السبع: إن »تويوتا« فقدت العديد من المراكز بسبب ظاهرة الاستدعاءات العالمية، وسحب العديد من السيارات داخل مصر بسبب مشكلات ناقل الحركة »MMT « مما أثر سلباً علي مبيعاتها خلال 2010، مؤكداً أن »تويوتا« بدأت استعادة مبيعاتها متوقعاً احتلالها مراكز متقدمة خلال 2011.
 
أما عن »رينو« فقال السبع، إن السيارة لوجان حققت مبيعات كبيرة جداً،ع بسبب كونها معفاة من الجمارك، طبقاً لاتفاقية »أغادير«، يضاف إلي ذلك تقديم طرازات جديدة مثل »فلوانس«.
 
وقال السبع، إن ارتفاع الين أثر علي جميع العلامات اليابانية، بما فيها »سوزوكي« التي انخفضت حصتها خلال 2010 مسجلة %3.6 من إجمالي مبيعات السوق.
 
وقال إن »مرسيدس« حققت زيادة كبيرة في المبيعات، بسبب ثقة العميل في السيارات الألمانية.. وتماسك أسعارها عند إعادة البيع بجانب الجودة التي تتمتع بها مرسيدس.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة