أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

رشيد‮: ‬مصر لا تحتاج لإتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة


كتب- المرسي عزت:

أكد المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، أن مصر ليست لديها رغبة في عقد اتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة الأمريكية.


 
 المهندس رشيد محمد رشيد
وقال »رشيد« خلال لقائه وفد مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي مساء أمس الأول، إن مصر لا ترغب حالياً في عقد اتفاق للتجارة الحرة.. وإنما تتطلع إلي زيادة علاقاتها التجارية مع الولايات المتحدة، باعتبارها أكبر اقتصاد في العالم.

وأضاف: إن مصر تسعي إلي عقد علاقات اقتصادية، متميزة مع الأسواق الواعدة في آسيا وأمريكا الجنوبية، والاتحاد الأوروبي، وأشار إلي المساعي الجادة التي تم بذلها عامي 2006/2005 مع الجانب الأمريكي، وقال: كنا مستعدين لبدء المفاوضات الرسمية لاتفاقية التجارة الحرة، لكن المناخ السياسي في الولايات المتحدة لم يكن مواتيا في ذلك الوقت.. ورؤيتنا دائماً هي أن الهدف من اتفاق التجارة الحرة هو تقوية وتنمية العلاقات التجارية بين الجانبين، ويجب ألا نحمله أي شروط سياسية.

وأضاف: نحن حالياً لسنا في حاجة إلي اتفاق تجارة حرة.. ولم ولن نخسر شيئاً، نتيجة عدم توقيع هذه الاتفاقية.

وأكد الوزير أن الحكومة تطبق حزمة جديدة من الإجراءات، في إطار الاصلاح الاقتصادي لزيادة جاذبية مصر للاستثمار، وتوفير فرص عمل جديدة للشباب.

وأوضح الوزير أن الاقتصاد المصري أثبت قدرته علي الصمود أمام الأزمات، وظل معدل النمو إيجابياً أثناء الأزمة الاقتصادية العالمية، وأشار إلي التأثيرات الإيجابية لحزمة الاصلاحات التي نفذتها الحكومة في قطاع الضرائب والجمارك والتجارة الخارجية، والتي زادت من قدرة الاقتصاد المصري علي مواجهة الأزمات والاستمرار في معدلات النمو الإيجابية.

وقال »رشيد« إن أهم التحديات التي تواجه الحكومة حالياً هو فتح مجالات جديدة للاستثمار، لخلق فرص عمل جديدة، والتركيز علي برامج التنمية البشرية والتدريب والتعليم لإعداد الشباب وتأهيلهم، للحصول علي فرص عمل في القطاعات الإنتاجية المختلفة.

من جانبه، أكد دكتور أحمد غنيم أستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة، مستشار وزير الصناعة السابق للاتفاقيات الدولية والتجارة الخارجية أن بروتوكول الكويز يغني تماماً عن توقيع اتفاق للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف غنيم أن توقيع اتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة الأمريكية حالياً يلقي مزيداً من العبء علي الحكومة المصرية، متمثلاً في ضرورة اتخاذ مجموعة من الاصلاحات في مجالات البيئة والعمالة وتطوير مناخ الاستثمار.

وأشار غنيم إلي أن %80 من الصادرات المصرية المتجهة للسوق الأمريكية متمثلة في 3 قطاعات رئيسية ليست في حاجة إلي عقد اتفاقية للتجارة الحرة وهي قاطعات الحديد والبترول والملابس الجاهزة.

واستبعد »غنيم« أن يفقد بروتوكول »الكويز« جدواه، خاصة أن أهداف الأطراف الثلاثة الموقعة علي البروتوكول هي مصر والولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، تقوم علي ضرورة المزيد من التعاون الاقتصادي.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، خلال النصف الأول من العام الماضي 4.2 مليار دولار، مقارنة بمبلغ 3.5 مليار دولار في الفترة نفسها من 2009.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة