أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ترحيب واسع بتشغيل خطى طيران «البرازيل» و«كندا»






هاجر عمران ـ دعاء محمود :

اتفق الخبراء بقطاعى السياحة والطيران على جدوى تشغيل خطى البرازيل وكندا، متوقعين أن يؤدى تشغيل الخطين الجديدين إلى زيادة أعداد الوفود السياحية من البلدين، بسبب ارتفاع مستوى الدخول فى الدولتين، فى حين انتقدوا الإعلان عن بعض الخطوط مع دول أخرى خلال زيارات الرئيس محمد مرسى، مؤكدين عدم دراسة جدواها بشكل حقيقى، وأن الغرض من الإعلان الدعاية فقط.

وأعلنت الحكومة عن اعتزامها تسيير خطوط طيران ثابتة مع البرازيل، وكندا، وإندونيسيا، والهند، وباكستان، وبعض دول شرق أوروبا، وذلك بالتزامن مع سلسلة زيارات الرئيس محمد مرسى، لهذه البلاد.

وفى هذا السياق، دعا عادل عبدالرازق، عضو مجلس إدارة الاتحاد العام للغرف السياحية، إلى الإسراع بإتمام الاتفاق على تشغيل خط طيران ثابت مع البرازيل خلال الفترة المقبلة، مؤكدًا أن الخط يضمن زيارة أكثر من 50 ألف سائح برازيلى للسوق المصرية سنويًا، خلال المراحل الأولى لتشغيل الخط، مقارنة بـ5 آلاف سائح فقط حاليًا.

وأضاف أن حجم إنفاق السائح البرازيلى يفوق إنفاق السائح الأوروبى على سبيل المثال، كما أن السوق البرازيلية قوية للغاية، مشيرًا إلى ضرورة اقتحامها عن طريق خطوط الطيران، خاصة فى ظل توافر الطلب على السياحة فى مصر، رغم بعد المنافسة بين الجانبين.

وأشاد عبدالرازق بالخط الجديد الذى تم تشغيله مع كندا أمس سيساهم فى جذب أعداد كبيرة من السياح الكنديين، خاصة مع اعتماد الطيران مع كندا على الطيران العارض «CHARTER ».

وبدأت أمس أول رحلة طيران مباشرة بين مصر وكندا من خلال تشغيل 3 رحلات اسبوعية، وفقا لفايز عزالدين رئيس الغرفة الكندية، وانتقد الحديث عن تسيير خطوط طيران مع الهند وباكستان وغيرهما بالتزامن مع زيارات الرئيس محمد مرسى، وقال إنها ليست إلا للاستهلاك المحلى، ولم يتم اتخاذ أى قرارات واضحة على أرض الواقع بشأنها.

وانتقد أشرف إبراهيم، رئيس المجلس الفرعى للسفر والسياحة فى المجلس الوطنى للتنافسية، إعلان الحكومة عن خطط لتشغيل خطوط طيران جديدة مع بعض الدول دون تنفيذ أى منها، مشيرًا إلى أن هناك عددًا من الأسواق المهمة على الخريطة السياحية التى لم تقتحمها مصر حتى الآن.

وأكد أن من بين هذه الدول البرازيل والصين وكندا والأرجنتين والهند، وغيرها، خاصة مع تطور النمو فيها وارتفاع متوسط دخل الفرد، وبالتالى زيادة حجم إنفاقه على السياحة الخارجية، متوقعًا أن تشهد السياحة الوافدة من البرازيل طفرة فى أعداد السائحين، إذا ما تم تسهيل وسائل التنقل من خلال خط طيران مباشر على غرار ما حدث فى السياحة الروسية، خاصة الوافدة من دول شرق أوروبا بوجه عام خلال الفترة الأخيرة.

ولفت إلى أن أحدث تقارير منظمة السياحة العالمية، أوضح أن الصين ستصبح الجهة السياحية الأولى فى العالم خلال الفترة المقبلة من خلال استقبال 100 مليون سائح أجنبى، وإرسال مثلهم للسياحة فى الدول الأخرى، مشيرًا إلى أن فرصة مصر لاقتناص عدد قد يصل إلى %3 من إجمالى هذا الرقم كبيرة، بسبب فرض الحكومة الصينية قيودًا على سياحة مواطنيها لبعض الدول فى حين تسمح لهم بزيارة السوق المصرية.

وشدد على جدوى تسيير رحلات طيران مباشرة إلى الدول المختلفة بوجه عام، مشيرًا إلى أن %99 من السياحة العالمية تعتمد على الطيران خلال الأعوام الأخيرة، لافتًا إلى تعدد وسائل التنقل للسياحة فى أوروبا على سبيل المثال، بين السكك الحديدية، والنقل البرى والبحري.

وطالب رئيس المجلس الفرعى للسفر والسياحة فى المجلس الوطنى للتنافسية، بالتنسيق بين وزارتى الطيران والسياحة بشأن تشغيل الخطوط المباشرة الجديدة، مشترطًا أن يتم إطلاع الشركات السياحية على جداول عمل الخطوط الجديدة قبل تشغيلها بمدة لا تقل عن 6 شهور، حتى تستطيع الشركات الترويج لأعمالها فى السوق المستهدف اقتحامها.

من جانبه قال يسرى عبدالوهاب، رئيس لجنة الطيران بالغرفة التجارية، رئيس مجلس إدارة شركة النيل، إن إنشاء خطوط طيران مباشرة مع أى دولة بالعالم يحتاج إلى دراسة كافية تشمل العائد والفائدة لمصر من فتح هذه الخطوط، مضيفًا أن أى خط طيران يعود بالنفع أولا على القطاع السياحي.

وأكد أن الزيارات التى قام بها الرئيس محمد مرسى، والقرارات التى تم اتخاذها بفتح خطوط مباشرة مع البرازيل وكندا وغيرهما لا تعنى بالضرورة إنشاء تلك الخطوط فمن الممكن أن تكون قرارات للاستعراض السياسى لا أكثر، مشيرًا إلى ضرورة دراسة جدوى تشغيل تلك الخطوط لجذب استثمارات وأفواج سياحية، وبالتالى برامج دعاية تشجيعية.

فيما قال عادل زكى، رئيس شعبة السياحة الخارجية بغرفة شركات السياحة، إن تشغيل خطوط طيران بين مصر وكندا والبرازيل يمثل نقلة نوعية فى العلاقات الثنائية بين البلدين، خاصة فيما يتعلق بالسياحة، ولفت إلى زيارة الرئيس محمد مرسى البرازيل، والإعلان عن تسيير خط طيران مباشر معها خلال المرحلة المقبلة، مضيفًا أن الخط يساهم فى زيادة الاستثمارات المشتركة وإقامة مشروعات جديدة.

وأضاف زكى أن البرازيل تمثل إحدى أهم 7 دول اقتصادية بالعالم، لافتًا إلى أن هناك فرصًا كبيرة للتعاون السياحى والاقتصادى بين مصر والبرازيل، مشيرًا إلى أن العام الماضى شهد خروج أكثر من 22 مليون برازيلى للسياحة حول العالم.

وأكد رئيس شعبة السياحة الخارجية بغرفة شركات السياحة، إن السوق البرازيلية من الأسواق الكبيرة، مطالبًا بتفعيل الخط فنحن نقضى أعوامًا من الدراسات دون جدوى أو تفعيل على أرض الواقع، وتوقع نجاح التجربة التركية فى تشغيل خط طيران مباشر مع البرازيل العام الماضى على مدار اليوم وتأثير ذلك إيجابيًا على حركة السياحة الوافدة إليها.

وانتقد زكى سياسة شركة مصر للطيران فى التخطيط لتشغيل الخطوط الجديدة، خاصة أن ممثلى السياحة لطالما طالبوا بفتح خط طيران بين مصر والبرازيل، مستندين فى ذلك إلى امتلاك الشركة طائرتين «POING 777»، مؤكدًا أنه بدلاً من عرضهما للإيجار أو البيع تأثرًا بمعاناة الشركة الوطنية من أزمة سيولة بعد الثورة، متمثلة فى حتمية دفع أقساط وفوائد بنكية، كان من الأفضل تشغيل الطائرات على خط البرازيل ووصف مصر للطيران بأنها ذات تفكير محدود وقراراتها دائمًا متأخرة - حسب تعبيره.

وكشف زكى عن أن وضع خطة لعامى 2014 و2015 لفتح خطوط مباشرة ورحلات يومية مع دول أمريكا الوسطى، وجنوب أمريكا، والتى تتمثل فى الأرجنتين والمكسيك وكولومبيا، مؤكدًا أنه يتمنى أن تسير الشركة الوطنية على الخطوات التركية لفتح خطوط مع تلك الدول الغنية والواعدة فى الأمريكتين على حد قوله.

واعتبر زكى أن خط طيران مباشرًا مع كندا خطوة مهمة فى زيادة تدفقات الوفود السياحية لأن شركة مصر للطيران كانت فى السابق تشغل خط طيران بين مصر وكندا فى الصيف فقط «موسمية» وذلك لجلب المصريين والعرب القائمين هناك، ولكن مع وجود خط مباشر طوال العام سيجلب سائحين ذوى انفاق مرتفع وبأعداد كبيرة.

وأشار إلى أن العائق الذى وقف حائلاً لتنمية العلاقات الاقتصادية بين مصر وكندا هو عدم وجود خطوط طيران مباشرة وعدم إدراج السوق الكندية ضمن أولويات السوق المصرية والتركيز على أسواق أوروبا والولايات المتحدة والدول العربية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة