أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

مخاوف من تأثر شركات التسويق العقاري بوضع صور حية للإنشاءات في الدعاية


المال - خاص
 
اتخذت الحكومة مؤخراً قراراً يلزم الشركات العاملة في مجال التسويق العقاري، بوضع صور حية من قلب مواقع الإنشاءات التي تسوق لها وألا يعتمد التسويق والترويج للمشاريع علي تصورات الكمبيوتر والبرامج الحديثة مثل الـ»3D MAX «، وذلك حتي لا تقوم الشركات بعمل دعاية غير حقيقية للمواقع التي تتولي إنشاءها، مما يدفع الكثيرين للتساؤل حول مدي تأثير القرار علي عملية التسويق العقاري، خاصة أنها تعتمد علي الدعاية المبكرة للإنشاءات قبل البدء في تنفيذها، من أجل جذب الجمهور للحجز المبكر، وإمكانية تطبيق هذا القرار بالفعل أم أنه سيواجه بالرفض؟

 
 
  طارق نور
يري خبراء التسويق، أن هذا القرار من الصعب تنفيذه علي أرضع الواقع بشكل عملي، لأن التسويق العقاري يتم قبل البدء في تنفيذ الإنشاءات عملياً، موضحين أنه من الأفضل الزام الشركات بتطبيق التصميمات التي تعتمد عليها في إعلاناتها بشكل فعلي، وأن تتم معاقبة من لا يلتزم بذلك، خاصة أن معظم الشركات العقارية لها اسمها، الذي من الصعب أن تقضي عليه من خلال دعاية غير حقيقية لأحد مشاريعها، ولفت الخبراء الانتباه نحو قلة أو ندرة الإعلانات المضللة في مجال التسويق العقاري، كما يري الخبراء أن هذا القرار سيقضي علي أسلوب مهم وحيوي في الإعلان، وهو التخيل الذي يعتبر من أهم عناصر الجذب.
 
قال ماجد عبدالعظيم، رئيس مجلس إدارة شركة أدار للتسويق العقاري، إن القرار الخاص بالزام شركات التسويق العقاري بوضع صور حية من المواقع، التي تسوق وتروج لها يعتبر صعب التنفيذ والتطبيق بشكل عملي، وذلك لأن قطاع العقارات يختلف تسويقه عن أي قطاع آخر، لأنه يتم التسويق والترويج له قبل التنفيذ الفعلي للمشروعات علي أرض الواقع، لأن الشركات تسوق لمشاريعها علي الورق في البداية.
 
ويري »عبدالعظيم« أنه يمكن تطبيق القرار، ولكن في المرحلة الثانية من تسويق المشروع التي تكون أثناء التنفيذ الفعلي له، لأنه من السهل الزام الشركات في هذه الحالة بنقل صور حية لمواقع الإنشاءات التي تصممها حتي تثبت الشركات جديتها وعدم تضليلها للجماهير.
 
وأشار إلي أن القرار، سيؤثر علي شركات التسويق والمشاريع العملاقة بشكل كبير، لذلك فإنه غير قابل للتطبيق بنسبة %100.
 
في حين، قال طارق نور، رئيس مجلس إدارة وكالة طارق نور للدعاية والإعلان، إن الحكومة تهدف من وراء القرار إلي التأكد من أن المشاريع التي تتم ليست مجرد وهم لخداع الجماهير بأشياء لن تتحقق في الواقع.
 
وأشار »نور« إلي أن الحملات التسويقية الخاصة بالعقارات كلها، كانت لمشاريع حقيقية، وليس هناك أي تضليل، لأن نسبة التضليل تعتبر ضئيلة جداً، ولا تتعدي الـ%1، خاصة أن جميع الشركات تلتزم بالماكيتات التي تضعها قبل تنفيذ مشروعها، وذلك لأن معظم شركات العقارات لها اسمها الموجود بالسوق وسمعتها التي من الصعب القضاء عليها من خلال أحد مشاريعها غير الحقيقية.
 
ويري »نور« أن دعاية العقارات تعتمد علي وضع تخيل لنهاية المشروع، لأنه يتم تصميمها قبل تنفيذ المشروع، لذلك فإن هذا القرار سيؤثر بشكل كبير علي الاستثمار العقاري، الذي يعتبر من أهم الاستثمارات الموجودة في مصر.
 
ووصف »نور« القرار بأنه يأتي في إطار التعقيدات التي لا يوجد لها مثيل في العالم كله، لأنه يعتبر رد فعل متعسف جداً، سيمنح حق المشتري في التخيل، كما أنه سيمنع أسلوباً مهماً وحيوياً في الإعلانات، وهو التخيل الذي يعتبر من أهم وسائل الجذب.
 
وأكد أنه كان من الأفضل أن تلزم الحكومة الشركات بوضع تصور تخيلي للمشاريع مطابق للواقع، وما سيتم تنفيذه وأن يتم معاقبة من يخالف ذلك معاقبة شديدة، من خلال فرض غرامة مادية كبيرة عليه.
 
ويري شريف الحطيبي، مسئول العلاقات العامة بوكالة TBWA للدعاية والإعلان، أن هذا القرار يعتبر جزءاً من مجموعة قرارات هدفها الأساسي جعل الإعلان أكثر مصداقية، وأن يكون عاكساً للواقع، وأضاف أن القرار لم يتخذ من فراغ، وإنما بناءً علي شكاوي حقيقية، تلقاها جهاز حماية المستهلك عن الدعاية المبهرة غير الحقيقية.
 
وأكد »الحطيبي« أن القرار سيعقد عملية التسويق العقاري علي الشركات بشكل كبير، لأنه من الصعب الزام الشركات به.
 
وأضاف أن القرار سيواجه مشاكل كبيرة إذا تم تطبيقه، لذلك فإنه من الضروري الوصول إلي قرار يرضي جميع الأطراف.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة