أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

عقارات أستراليا الأعلي سعراً‮ ‬مقارنة بالدول الناطقة بالإنجليزية في أواخر‮ ‬2010


المال - خاص
 
تصدرت أستراليا قائمة البلدان المتحدثة بالإنجليزية التي تشهد أكبر صعود في أسعار المنازل مقارنة بمستويات الدخول، بينما جاءت الولايات المتحدة في ذيل القائمة.

 
وذكرت شركة »ديموجرافيا« البحثية العقارية، في تقرير لها حول أسعار الفائدة في الربع الثالث من 2010، أن متوسط المنازل في أستراليا قد تجاوز المتوسط السنوي لدخول الأسر بنحو 6.1 مرة، أما المنازل في الولايات المتحدة فقد تراجعت أسعارها بنحو 3 مرات أمام متوسط الدخول.
 
وكشف التقرير عن أن أستراليا قد باتت عقاراتها هي الأغلي في نطاق الدول المتحدثة باللغة الإنجليزية بعد أن كانت نموذجاً للدول ذات المستويات السعرية المتوسطة والجودة العالية الأكثر ملاءمة للطبقة الوسطي.
 
وأضاف: إن السمة البارزة في الدول ذات المستويات السعرية المرتفعة هو التزامها بتطبيق تشريعات مقيدة لاستخدام الأراضي، وهو ما يؤدي لزيادة أسعار الأراضي  والمساكن بالتبعية.
 
وبلغ متوسط الأسعار نحو 460 ألف دولار أسترالي »454 ألف دولار أمريكي« في شهر أكتوبر، مقارنة بنحو 168.800 في الولايات المتحدة في شهر ديسمبر، وفقاً لما كشفت عنه الرابطة القومية للسماسرة العقاريين، وبينما لا تزال الولايات المتحدة تعاني من تصاعد معدلات المصادرات ومن ارتفاع معدلات البطالة لتصل إلي مستوي %10، فإن أستراليا وهونج كونج تشهدان انتعاشاً اقتصادياً مدعوماً بالنمو الصيني.
 
وقال هوران جاديل، المدير التنفيذي لمجموعة »ايربين تاسكفورس« العقارية البحثية، إن صعود أسعار العقارات في استراليا يرجع إلي سياسات استخدام الأراضي التي مزجت أسوأ ما في النظامين الأمريكي والبريطاني، علاوة علي أن ضعف البنية التحتية قد أدي إلي إعاقة زيادة المعروض من المنازل في المدن الكبري وإلي تراجع جودة العقارات في الضواحي.
 
وصعدت أسعار العقارات في هونج كونج بنسبة تتجاوز %50 في العامين السابقين، مدعومة بتراجع أسعار الفائدة لأدني مستوياتها منذ قرنين، وبالتوسع الاقتصادي وإقبال أعداد ضخمة من المستثمرين الصينيين علي الشراء.
 
وعزا ريموند سو الأستاذ بمدرسة الأعمال لدي كلية هونج سنج الإدارية في هونج كونج، صعود أسعار المنازل في هونج كونج إلي ارتفاع كل من الإنتاجية ومتوسط الدخول علي حد سواء، متوقعاً تسبب صعودهما في نشوء مشاكل اجتماعية خطيرة ناتجة عن استفادة أصحاب الدخول المرتفعة والتكتلات المهنية وحدهم من التوسع الاقتصادي. واعتبر التقرير الذي شمل المناطق الحضرية في أستراليا و كندا وهونج كونج وأيرلندا ونيوزيلندا وبريطانيا والولايات المتحدة، أن الأسواق التي تشهد تجاوز أسعار المنازل دخول الأسر بنحو 5.1 مرة أو أكثر يتم إدراجها في فئة الأسواق ذات الأسعار المرتفعة.
 
وتبين في التقرير أن جميع أسواق العقارات الرئيسية ذات الأسعار المتدنية تقع في الولايات المتحدة، وكانت ولاية أطلانطا أقلها بمتوسط سعري يقدر بنحو 129 ألف دولار.
 
وذكرت وكالة »ريالتي تراك« للسمسرة العقارية، أن عدد المنازل الأمريكية التي ستتم مصادرتها ستقفز بنسبة %20 في عام 2011، مما يؤدي إلي تقليص أسعار المنازل لمستويات أقل.
 
وسجلت إخطارات الإخلاء أوالتعثر أو العرض في المزادات مستويات قياسية تقدر بنحو 2.87 إخطار في 2010.
 
أما الأسواق العقارية الأمريكية التي شهدت صعود الأسعار فكانت تقع في مدينة سان فرانسيسكو التي تتجاوز أسعار عقاراتها الدخول بنحو 7.2 مرة، وتليها مدينة سان جوس بنحو 6.7 مرة، ثم سان دييجو بنحو 6.2 مرة، ونيويورك بنحو 6.1 مرة، ولوس انجلوس بنحو 5.9 مرة.
 
وذكرت شركة هومتراك البحثية، أن التعافي في قطاع العقارات في بريطانيا التي يشهد ثلثا أسواقها الحضرية صعود أسعار العقارات بشكل حاد، ستلحق به أضرار بسبب الخطط التقشفية التي وضعتها الحكومة البريطانية موضع التنفيذ.
 
وشهدت أستراليا تجاوز نسبة %85 من المنازل في أسواق أستراليا الرئيسية متوسط الدخول بنحو 5.1 مرة، وهو ما يجعلها الأعلي من ناحية الأسعار.
 
وقللت بنوك أسترالية كبري مثل »ويستبانك بانجنج جروب وكومنولث بنك أوف أستراليا«، من مخاطر تراجع أسعار العقارات في أستراليا في وقت لاحق، نزولاً عن المستويات المرتفعة الحالية.
 
وذكر »كومنولث بنك« في شهر سبتمبر الماضي أن العقارات في المناطق الحضرية في أستراليا تتمشي أسعارها مع الأسعار السائدة في البلدان الأخري، استناداً لأي مقارنة يتم عقدها مع المنازل الواقعة في المدن الساحلية العالمية التي تتسم عادة بصعود الأسعار فيها مقارنة بالمدن الداخلية.
 
وأشارت وكالة »فيتش للتصنيف الائتماني« في تقرير منفصل إلي أن البنوك الاسترالية وشركات التأمين علي قروض الرهن العقاري، تستطيع امتصاص أي خسائر يتم تكبدها نتيجة تراجع أسعار العقارات لاحقاً، علاوة علي أن أوراق الدين المتصلة بقروض الرهن العقاري ستحافظ علي تصنيفها الائتماني دون تغيير.
 
واعتبرت وكالة »فيتش« أن معايير الإقراض المتحفظة وقوة الاقتصاد الأسترالي ستسهم في مساعدة القطاع المالي وسوق قروض الرهن العقارية، علي تجاوز أي تراجع في أسعار العقارات بنسبة %30 وأي تعثر تقدر نسبته بنحو %6.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة