أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

25‮ ‬يناير‮.. ‬شهادة وفاة لأحزاب المعارضة الرسمية


هبة الشرقاوي

جاء النجاح المدوي لمظاهرات يوم الغضب التي اندلعت امس الأول في القاهرة ليثير التساؤلات حول موقف الاحزاب المصرية المعارضة الشرعية -خاصة التجمع والناصري والوفد- التي غابت بشكل رسمي عن الحضور رغم تواجد ممثلين لهم بصفتهم الشخصية، في حين غابت الاحزاب الصغيرة نهائيا، بينما تصدرت الحركات الشعبية المشهد.


 
 ضياء رشوان 
اكد الدكتور ضياء رشوان، الخبير بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام، ان الاحزاب المصرية -سواء الكبيرة أو الكارتونية- لم يعد لها وجود في مصر وليست لها اي مصداقية أو شرعية بسبب إضعاف الاحزاب عن قصد من قبل النظام، واعتبر رشوان ان موقف الاحزاب من يوم الغضب يضعها جميعا في مازق حقيقي، ويؤكد نهاية وجودها في الشارع المصري، خاصة ان القائد الحقيقي لهذه المظاهرات كانت القوي غير الشرعية -الحركات الاحتجاجية- اضافة الي فصائل لا علاقة لها بالسياسة من شباب مصر، وهؤلاء نجحوا بالفعل في كسر حاجز الخوف من النزول للشارع، وأكد »رشوان« انه بالرغم من فض المتظاهرين من قبل الامن، فإن هؤلاء الشباب ارسلوا رسالة شديدة اللهجة للنظام واحرجوا احزاب المعارضة بشكل قاس جعلها في مأزق حقيقي.

ورغم اعلان حزب التجمع في بيان رسمي عن رفضه التظاهر يوم الغضب، فإن فريدة النقاش، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع، اكدت ان عددا من التجمعيين واتحاد الشباب التقدمي شاركوا المتظاهرين في يوم الغضب، مؤكدة أن مثل هذا الحدث يقوي الاحزاب المصرية ولا يضعفها.

وعن موقف التجمع المتناقض، أقرت »فريدة« بأن الاحزاب الرسمية كانت لها حساباتها المختلفة من التظاهر يوم 25 يناير، والتي تتعلق بأهمية المناسبة، الا ان موقف الشعب فاجأها، وهو ما سيجعل معظم الاحزاب الكبيرة تضع هذه الاعتبارات في حسباتها وفي المواقف التي ستتخذها في الايام المقبلة.

وأكدت أنه رغم ذلك فإن الأحزاب -ومنها التجمع- كانت موجودة في مظاهرات يوم الغضب من خلال كوادرها، مؤكدة أن الحركات السياسية الاحتجاجية ستقف جنبا الي جنب مع الاحزاب لانها السبيل الشرعي الوحيد لتحقيق التغيير.

من جانبه.. هاجم أيمن نور، رئيس حزب الغد، الاحزاب الشرعية التي رفضت المشاركة رسميا في تظاهرات يوم الغضب، معتبرا ان هذه الاحزاب لم يعد لها وجود، فالأصل في الاحزاب هو مدي تواجدها في الشارع، وتواصلها مع الناس، وخلق جماهيرية، وهو ما أثبتت مظاهرات يوم الغضب فشل الاحزاب في تحقيقه، بل إن موقفها هذا برهن علي تبعيتها للحكومة من خلال اتخاذها مواقف مهادنة، متعددة الأوجه.

ومن هنا رأي »نور« ان يوم الغضب كشف وجه المعارضين المصريين الحقيقيين، ومن مع الشعب ومن مع الحكومة، ومن هنا رأي »نور« ان المستقبل لم يعد لهذه الاحزاب التي اكتفت باصدار بيانات لا أهمية لها.

بينما هاجم وحيد الاقصري ، رئيس حزب مصر العربي الاشتراكي، الكلام السابق، معتبرا ان بعض الاحزاب تتحايل علي المواقف، بمعني انها تعلن رسميا عدم المشاركة ولكن ان شعروا بنجاح  الحدث ينسبون الامر لانفسهم أو لكوادرهم ،  الا ان هذا ليس نجاحا ولن يضيف الي رصيدهم .

واضاف الاقصري ان ما حدث يوم 25 يناير ليس نجاحا ، وهناك ايادي عملاء حاولت تخريب امن مصر مستغلين مجموعة من النشطاء السياسيين لمحاولة كسر وتدمير مصر والاعتداء علي أمنها وتوريط عدد من الشباب غير المسيسين في إحداث مزيد من الجروح والازمات للوطن.

وأكد ان الاحزاب الحقيقية هي التي تحاول التغيير السياسي بشكل سلمي لا بشكل تخريبي مثلما حدث امس الاول .
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة