أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء‮: ‬زيادة الحد الأقصي لسداد الضرائب يدويا شرط أساسي لاستيعاب صغار الممولين


مها أبوودن

أكد خبراء ضرورة إجراء عدد من التغييرات علي نظام السداد الإلكتروني للرسوم الجمركية والضريبية من خلال إجراء تعديل علي الحد الأدني للسداد الإلكتروني البالغ 1000 جنيه، نظراً لصعوبة استخدام الشرائح متناهية الصغر لهذا النظام بسبب عدم قدرتهم من الناحية الفنية علي القيام بالسداد الإلكتروني عن طريق البنوك فمعظم هذه الشرائح لا تملك حسابات بنكية يمكنها القيام بالسداد الإلكتروني.


 
 يوسف بطرس غالى 
كان تقرير حديث لوزارة المالية -عن تطور أداء مشروع الدفع والتحصيل الإلكتروني للمستحقات الحكومية- قد أظهر بنهاية عام 2010 نجاح المشروع في تحصيل نحو 86 مليار جنيه إلكترونياً منها 83 مليار جنيه حصيلة منظومة سداد مستحقات الضرائب إلكترونياً و2.6 مليار جنيه رسوماً جمركية تم تحصيلها من خلال وسائل الدفع الإلكترونية.

وكانت الضرائب قد أصدرت قراراً بقصر السداد اليدوي للضرائب علي المبالغ التي تقل عن ألف جنيه فقط.

وقد أقر الخبراء بأن ارتفاع نسبة المحصل إلكترونياً دليل فعلي علي تحسن أداء النظام الإلكتروني من ناحية، إضافة إلي ارتفاع المفهوم الثقافي بأهمية السداد الإلكتروني وما يسفر عنه من توفير في الوقت والمجهود اللازمين لسداد الضريبة ولكن علي مستوي الشركات الضريبية التي تمتلك حسابات بنكية تمكنها من السداد الإلكتروني لمستحقات الجمارك والضرائب، أما بالنسبة للأفراد أو الشركات الصغيرة فتجد صعوبة في عمليات السداد الإلكتروني.

وقال ياسر محارم، شريك الضرائب بمؤسسة »ماذرز« للمحاسبة الضريبية، إن ارتفاع الثقافة الخاصة بالسداد الإلكتروني لدي الجميع هو السبب الأساسي في ارتفاع حصيلة الضرائب الخاصة بهم.

وأشار »محارم« إلي أن التخوف الأساسي في بداية تطبيق هذه النظام كان من عدم تعود الممولين علي السداد الإلكتروني وعدم حصولهم علي وثيقة ورقية أو مستند ورقي بالسداد، إلا أن تدارك مصلحة الضرائب لذلك من خلال إعطاء الممولين إيصالاً بنكياً كدليل علي قيامه بالسداد.

وتوقع »محارم« زيادة حصيلة السداد الإلكتروني من الرسوم الجمركية والرسوم الضريبية خلال العام الحالي 2011 بسبب ارتفاع الثقافة المؤيدة لهذا النوع من السداد.

وطالب »محارم« بضرورة رفع الحد الأقصي للسداد اليدوي من ألف إلي عشرة آلاف جنيه لاستيعاب الشريحة الصغيرة التي لا تتمكن من السداد الإلكتروني لأن معظمهم ليست لديهم حسابات بنكية.

وأشار »محارم« إلي أن مصلحة الضرائب لا تستطيع أن تجبر أحداً علي التعامل بموجب هذا النظام بسبب تنافي هذا مع القانون مما يدفعها إلي التعامل اليدوي مع من يريد من الممولين إذا أصر علي ذلك.

وقال عبدالحميد عطا الله، رئيس قطاع الضرائب بمكتب حازم حسن للمحاسبة الضريبية، إن ارتفاع الحصيلة المسددة إلكترونياً، يرجع إلي ارتفاع الحصيلة التي يسددها كبار الممولين في الأساس والتي تصل إلي حوالي %80 من إجمالي حصيلة الضرائب لأنهم الشريحة الأكثر قدرة علي التعامل مع الوسائل التكنولوجية في السداد.

وأضاف أن الممولين الصغار في معظمهم لن يستفيدوا من النظام الإلكتروني في السداد بسبب عدم قدرته علي التعامل مع هذه الأنظمة المتطورة، نافياً أن يقع هؤلاء تحت طائلة القانون، بسبب عزوفهم عن السداد الإلكتروني، فالنظام اختياري وليس إجبارياً متوقعاً أن يتحول هذا النظام إلي نظام إجباري مع مرور الوقت، مما قد يتسبب في المزيد من التعقيد.

وأرجع مجدي عبدالعزيز، رئيس قطاع شئون مصلحة الجمارك، انخفاض حصيلة المسدد إلكترونياً من الرسوم الجمركية إلي انخفاض حصيلة الجمارك التي لا تزيد سنوياً علي 15 مليار جنيه، مقارنة بحصيلة الرسوم الضريبية التي تتعدي المائة مليار جنيه سنوياً إضافة إلي اختلاف طبيعة نشاط الرسوم الجمركية عن الضريبية، حيث يستلزم سداد الجمارك تواجد العميل داخل المنفذ لإنهاء إجراءات شحنته التي يريد الإفراج عنها.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة