أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

"البسيونى": استثمار مصر فى الطاقة بأثيوبيا سيحل أزمة السد



سد النهضة

محمد حنفى:

 
قال محمد البسيونى، الباحث فى الشئون الأفريقية، إن الاتفاقيات بين مصر ودول حوض النيل تجعل من المساس بحصة مصر التاريخية فى المياه أمر غير قانونى ومن حق مصر إيقافه.
 
وأشار إلى أن اتفاقيات تقسيم المياه بين مصر والسودان وأثيوبيا كانت ضمن اتفاقية ترسيم الحدود بين تلك الدول، وهو ما يعطى تلك الاتفاقية قوة ترسيم الحدود التى لا تتغير بمرور الوقت، وما يعنى بالتبعية اعتبار أن الاعتداء على حصة مصر فى المياه أو إنشاء مشروعات تؤثر على حصتها بمثابة اعتداء على الحدود المصرية.
 
وطالب الباحث السياسى من الرئيس مرسى أن يبدأ خطوات جادة لإقامة علاقات متوازنة بجميع دول حوض النيل تكون التنمية المتبادلة هى هدفها، فمشروع مثل قناة "جونجلى" لتجفيف المستنقعات فى السودان كان من الممكن أن يوفر لمصر كميات كبيرة من المياه، فى نفس الوقت يساعد السودان على التنمية، لكنه توقف فى الثمانينيات. وبالمثل فإن أثيوبيا لا تعانى من نقص فى المياه ولكنها على العكس لديها مشكلة وفرة، ولكنها تعانى من أزمة طاقة وهو سبب إنشاء السدود، ومصر يمكن أن تستثمر فى مشروعات الطاقة هناك وتوفد خبراء لإيجاد بدائل مختلفة لها ما يحل المشكلة ويصرف نظرهم عن الاعتماد على السدود لتوفير الكهرباء.
 
ونوه إلى أن النيل هو نقطة الضعف التى يلجأ إليها أعداء مصر على مر العصور للضغط عليها، بداية من الفارسى ارشدير الذى هدد بتغيير مجرى نهر السند لاعتقاده أنه منبع النيل، مرورا بالبرتغال الذين حاولوا تحويل مجرى النيل ليصب فى البحر، وهو ما أدركه حكام مصر بداية من محمد على الذى بسط سيطرته على منابع النيل ليضمن بذلك قدرته على النهضة وإقامة دولة حديثة وقوية.
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة