أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الكهرباء تضع برنامجًا جديدًا لاستخدام «الشمسية» بالقطاعات التجارية والمنزلية



حافظ سلماوي

المال ـ خاص :

شهدت السنوات العشر الأخيرة تطوراً فى تكنولوجيا الخلايا الشمسية، حيث انخفض السعر التجارى لها من حوالى 12 دولاراً لكل كيلو وات، إلى أقل من 2 دولار لكل كيلو وات، على الرغم من مضاعفة كفاءة تحويل الإشعاع الشمسى إلى كهرباء.

وتبنت العديد من الدول برامج لتشجيع القطاع المنزلى والتجارى لاستخدام تكنولوجيا الخلايا الشمسية، من خلال تثبيت الخلايا أعلى أسطح المنازل، مما يحقق عدة مميزات منها سهولة تنفيذ تلك المشروعات فى زمن قياسى لا يتجاوز أسابيع.

وباستخدام تلك الخلايا يصبح المستهلك منتجاً للطاقة مما يرفع من كفاءة منظومة الكهرباء، وذلك من خلال تفادى الفقد فى الشبكة فى حال ما إذا تم إنتاج الكهرباء فى محطات مركزية ونقلها من خلال شبكات النقل والتوزيع، والتى تؤدى إلى فقد حوالى %12 من الطاقة المنتجة حتى وصولها للمستهلك.

ويحقق البرنامج أيضاً إتاحة فرصة للاستثمار منخفض التكلفة والمخاطرة للمستهلكين والاستفادة من طبيعة المستهلك المنزلى كمستثمر لا يهدف إلى تحقيق عائد مرتفع على الاستثمار كهدف أولى، ويأخذ فى الاعتبار ما يمكن أن توفره المشروعات من تأمين فى التغذية الكهربائية وتقليل احتمالات انقطاع التيار، وكذلك الاستفادة من تلك الخلايا كوسيلة للعزل الحرارى أعلى أسطح المبانى، مما يؤدى إلى خفض درجات الحرارة الداخلية للمبانى.

وأكد أحدث تقرير صادر عن جهاز تنظيم مرفق الكهرباء، حصلت «المال» على نسخة منه، أهمية المشروع لشركات الكهرباء، حيث أوضح أن قيام المستهلكين بتلك المشروعات يؤدى إلى عدة مميزات لشركات الكهرباء والاقتصاد القومى منها خفض الحاجة لضخ استثمارات جديدة لبناء محطات خاصة فى حال استخدام وحدات لتخزين الكهرباء الناتجة عن الوحدات الشمسية «بطاريات» وخفض استهلاك الوقود، وما يعادله من غازات الاحتراق الملوثة للبيئة والمسببة لظاهرة الاحتباس الحرارى.

وذكر التقرير أن تلك الأنظمة ستعمل على تأمين التغذية بالطاقة الكهربائية من خلال تنويع مصادر الإمداد بالطاقة وتعظيم الاستفادة من موارد الطاقة المحلية، وعلى الأخص الطاقة المتجددة لخفض الاعتماد على استيراد الطاقة وما له من آثار سلبية على الاقتصاد القومى.

وأكد جهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك، إمكانية قيام المستهلكين بإنشاء وحدات لإنتاج الكهرباء من الخلايا الشمسية وربطها بشبكة الكهرباء وإجراء مقاصة ما بين كمية الطاقة الكهربائية المنتجة منها وكمية الطاقة الكهربائية التى يستهلكها هؤلاء المشتركون وذلك من أعلى شريحة للاستهلاك، ويسمى هذا النظام بصافى القياس «Meteringnet» وفى حال زيادة كمية الكهرباء المنتجة من الخلايا الشمسية فى شهر المحاسبة على تلك المستهلكة بأعلى شريحة يتم تحويل الفائض إلى حساب مدين للمشترك للشهر الذى يليه، ويستمر فى ذلك إلى نهاية العام الميلادى، حيث يتم إجراء تسوية لإجمالى فائض الإنتاج واستهلاك المشترك فى آخر شهر ولا يتم نقل الفائض فى حال وجوده إلى عام آخر.

وطالب الجهاز شركات توزيع الكهرباء بالسماح للمشترك بربط الخلايا الشمسية بشبكة التوزيع وقراءة كل من العداد المركب عند نقطة ارتباط وحدات الإنتاج من الطاقة الشمسية بالشبكة، وعداد الاستهلاك الخاص بالمشترك، وإجراء المقاصة اللازمة من أعلى شريحة للمستهلك، وإنشاء حساب مدين لصالح المشترك فى حال تجاوز الكهرباء المنتجة عن تلك المشتراة عند أعلى شريحة، طبقاً لتعريفة الكهرباء السارية، وإجراء التسويات اللازمة فى نهاية العام.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة