بورصة وشركات

‮»‬مظاهرات الغـــضـــب‮« ‬تخيّـــــــم عــلــــي الأســــــــواقتأثرت أسواق المال


خاص المال

بشدة بالتظاهرات غير المسبوقة التي جرت أمس الأول وتواصلت أمس، خاصة في ظل التزام المسئولين الحكوميين الصمت، مما دفع المتعاملين بالأسواق للوقوف علي أطراف أصابعهم، انتظاراً لما ستسفر عنه الأحداث، خاصة في ظل التوقعات باستمرار تراجع المؤشرات المالية اليوم.

 
وعلي الرغم من المؤشرات السلبية لحركة رؤوس الأموال الأجنبية، والتي ظهرت في صعود التعاملات في الإنتربنك الدولاري ومبيعات السندات، وانهيار أسعار الأسهم، لكن د.عمرو حسنين، الخبير المالي، رئيس شركة ميريس للتصنيف الائتماني، قلل من احتمالات أن ينعكس ذلك علي التصنيف الائتماني السيادي لمصر بالانخفاض، الذي يبلغ حالياً BB +.
 
وقال »حسنين«، لـ»المال«، إن ما جري أمس الأول، وامتد بشكل محدود أمس ليس له تأثير علي تصنيف مصر الائتماني، لأن الأوضاع لم تصل بعد إلي نقطة حرجة تدعو المحللين إلي القلق، خاصة في ظل تصريحات الإدارة الأمريكية الإيجابية تجاه والتي أكدت ثقتها في استقرار النظام المصري.
 
وفيما قال رئيس الوزراء المصري، د.أحمد نظيف، في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط في ساعة متأخرة أمس، إن الحكومة ملتزمة بالسماح بحرية التعبير بالوسائل المشروعة، أكد المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، رداً علي أسئلة الصحفيين في روما أمس، أن الحكومة تبذل أقصي ما في وسعها لتخفيف آثار الأزمة الاقتصادية علي المواطنين، كما عبر وزير التنمية الاقتصادية الإيطالي باولو روماني، عن ثقة حكومة بلاده في قيادة الرئيس مبارك لمصر، وأنه أحد أهم عناصر الاستقرار في المنطقة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة