أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮ ‬هل يسرق الغوغاء والسياسيون ثورة الشباب؟


كتب ـ محمد ماهر:

كان المشهد أكثر من رائع خلال المظاهرات الاحتجاجية التي اجتاحت الشارع المصري خلال 25 يناير، فيما عرف بيوم الغضب الأول الذي تزامن مع احتفالات جهاز الشرطة بعيده.

 
ولولا أعمال العنف التي اندلعت في محافظة السويس وسقوط قتلي، لكانت الصورة كاملة بلا رتوش قاتمة، وسيطرت المظاهر الحضارية والسلمية علي فعاليات اليوم.

ومع ظهر جمعة الغضب 28 يناير ظل هذا المشهد يحاول التماسك أمام بعض المحاولات لتشويه صورة ثورة الشباب. ودعم هذه المحاولات العنف المفرط الذي استخدمته الشرطة لتفريق المحتجين والمتظاهرين، وكادت »جمعة الغضب« تتحول لجمعة الحقد والتخريب وتتطيح بثورة الشباب لتتحول إلي ثورة تخريب.

وبالفعل نجحت بعض الأعمال التخريبية في إشعال حرائق في أغلب أقسام الشرطة ومقار الحزب الوطني، وبعض الجهات الحكومية والخاصة، وبين عشية وضحاها سيطر الغوغاء علي الصورة،

وتفشت أعمال من السلب والنهب في القاهرة والجيزة وبعض المحافظات الأخري.

قالت إسراء عبدالفتاح، الناشطة الشبابية، إن ثورة الشباب يومي 25 و28 جذبت شرائح ذات ظروف اقتصادية صعبة ومستويات تعليمية واجتماعية أقل، وبكثافة عالية، وهو ما أثر علي طبيعة المظاهرات وشكلها الاحتجاجي، وبعد أن كانت الشعارات التي تؤكد سلمية المظاهرات، تفشت أعمال عنف من قبل بعض المتظاهرين.

وأشارت »إسراء« إلي أن الشباب مستمرون في التظاهر، ومحاولة نشر الوعي الاحتجاجي لدي المتظاهرين، خوفاً من أن يسرق الغوغاء ثورة الشباب، مؤكدة أن مجموعات شبابية واعية قامت بتشكيل دروع بشرية أمام بعض المدرعات في القاهرة والجيزة لحماية بعض الممتلكات العامة والخاصة للتأكيد علي المظهر الحضاري للثورة. لكن موجة العنف كانت جارفة في بعض المناطق، ولم ينجح الشباب في احتواء بعض تلك الموجات. وشددت »إسراء« علي أن الشباب لن يسمحوا لأي طرف وليس الغوغاء وحدهم بسرقة ثورتهم وانتفاضتهم من أجل الحرية، موضحة أنه مع عودة الاتصالات جزئياً سيحاول الشباب تنظيم أنفسهم وضبط الأمور حتي يعود الطابع الشبابي والوعي الحضاري للمظاهرات.

وأشار الدكتور عمرو الشوبكي، المحلل والخبير السياسي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إلي أن المظاهرات الاحتجاجية التي نظمها الشباب يومي 25 و28 يناير، تشير بوضوح إلي الطابع السلمي والمتحضر لتلك المظاهرات، لافتاً إلي أن الديناميكية والحيوية التي تتسم بها التحركات الشبابية تؤكد قدرتهم علي ضبط إيقاع الأمور والتفاعل معها، بحيث يعود الطابع السلمي الحضاري للمظاهرات، لأنه لا أحد يريد أن يذكر التاريخ أن الغوغاء والجياع هم من قاموا بانتفاضة لتغيير النظام.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة