أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

تباين آراء مسئولى «الاتصالات» حول تمويل استثمارات خطة نشر «البرودباند»



وسيم أرسانى

سارة عبدالحميد :

ناقش المؤتمر التحضيرى الثانى لمعرض ومؤتمر «كايرو اى سى تى» الخطة القومية لنشر خدمات الإنترنت فائق السرعة «البرودباند» الذى عقد الأسبوع الماضى بحضور المهندس عاطف حلمى، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وعدد من قيادات القطاع ومسئولى شركات الاتصالات داخل السوق المحلية.

وعكس المؤتمر ردود فعل متباينة بين مسئولى وقيادات شركات الاتصالات بالسوق المحلية حول الاتجاه نحو دعم وتمويل خطة نشر خدمات البرودباند المعروفة بـ«E -MASR » والتى تصل تكلفتها إلى 2.4 مليار دولار، ويبدأ تنفيذ المرحلة الأولى منها 15 سبتمبر المقبل باستثمارات 7 مليارات جنيه، وستتحمل الحكومة تمويل %20 من تكلفة خطة نشر خدمات البرودباند وفقاً لتصريح وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتى تقدر بنحو 3.3 مليار جنيه، فى حين سيتحمل القطاع الخاص نسبة الـ%80 المتبقية ممثلاً فى شركات المحمول والشركة المصرية للاتصالات.

وفى حين بادر المهندس محمد النواوى، الرئيس التنفيذى للشركة المصرية للاتصالات بابداء استعدادهم لتمويل ما بين %25 و%30 من الخطة، بما يوازى 4 مليارات جنيه، فى حال حصولها على رخصة الاتصالات الموحدة والتى ستمكنها من تقديم خدمات الثابت والمحمول مع حلول شهر رمضان المقبل، إلا أن شركات المحمول الثلاث لم تجرؤ على اتباع نهج الشركة المصرية للاتصالات فى تحديد نسبة مساهمتها فى نشر خدمات «البرودباند»، ورهنت تمويلها للخطة بعدة شروط وتسهيلات حكومية ينبغى أن توفرها الوزارة لتشجيعها على الخوض فى استثمارات الخطة القومية للإنترنت، مثل إعطاء تراخيص مد شبكات الألياف الضوئية.

فى البداية أكد هشام موافى، الرئيس التنفيذى لقطاع البرودباند بالجهاز القومى لتنظيم الاتصالات تطلعهم لإنهاء المرحلتين الأولى والثانية لنشر خدمات البرودباند فى عام 2015 وتوصيل هذه الخدمات لكل المشتركين بجميع أرجاء الجمهورية.

وقال موافى إن دعم الخطة من قبل الشركات ينبغى أن يأخذ فى اعتباراته ضمان الاستمرارية والطلب على الخدمات، مشيراً إلى وجود خطة واضحة، والتى سيتم العمل بها فى المرحلة الأولى لنشر البرودباند، والمنتظر أن تبدأ 15 سبتمبر المقبل، بدعم نسبته %20 من الحكومة.

ومن جانبه أوضح عماد الأزهرى، رئيس القطاع التجارى بشركة «فودافون- مصر» أن شركته توافق على خطة نشر خدمات البرودباند وتعتبرها تحولاً كبيراً ونظرة جديدة فى تغطية الشبكات، مما سينعكس بشكل إيجابى على تقديم الخدمات وما يفيد المستهلك النهائى.

وقال الأزهرى، إن حجم الاستثمارات اللازمة لنشر خدمات البرودباند ليس كبيراً ويقارب حجم استثمارات شركات المحمول الثلاث فى الشبكات سنوياً، مطالباً بضرورة مساعدة شركته فى نشر خدماتها عبر شبكات الألياف الضوئية فى الأماكن التى لا تستطيع الوصول إليها وإعطائها رخصة الحفر بما يمكنها من المشاركة فى الخطة.

وطالب وسيم أرسانى، الرئيس التنفيذى لشركة لينك دوت نت لخدمات الإنترنت، الحكومة ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بتوفير تسهيلات تشجع القطاع الخاص على دعم خطة البرودباند مثل خفض أسعار بعض التراخيص وتسهيل الحصول عليها، وذلك فى ظل عدم الاستقرار الاقتصادى وتخوف المستثمرين.

ويرى أرسانى أن نجاح تنفيذ الخطة ينبغى أن يأخذ فى اعتباراته عدة محاور أساسية تتمثل فى تنمية البنية التحتية بالشكل الذى يمكن من الوصول إلى المناطق النائية والمحرومة من الخدمات، وتحديد أشكال مشاركة القطاع الخاص لأن الرقم المطلوب ضخه ليس صغيراً وذلك فى ظل ارتفاع أسعار الدولار، كما أنه لابد من تشجيع صناعة المحتوى والتى ستخلق بدورها الطلب على الخدمات ووضع قوانين للحماية من الفيروسات وحماية البيانات.

وأكد ضرورة تشجيع استثمارات التجارة الإلكترونية خلال المرحلة المقبلة نظراً لقلة اختراقها حتى الآن والتى تعد سوقاً واعدة بجانب الحوسبة السحابية، وسيساعد انتشارها فى تنفيذ الخطة القومية للإنترنت.

وشدد عمرو هاشم، مدير القطاع الاستراتيجى بشركة اتصالات مصر على ضرورة مراجعة الأرقام الموجودة بخطة «E -MASR » لأنها تحتاج إلى إعادة مراجعة فى ظل تزايد أعداد المشتركين كل يوم وتقييم حجم السوق فى الوقت الحالى، لافتاً إلى أن الفرق ليس كبيراً بين خطة شركته وخطة الحكومة لنشر خدمات البرودباند، من حيث أعداد المشتركين المستهدفة وحجم العائد عليها، كما أنه يمكن الوصول إليها فى ظل الموارد المتاحة دون الخوض فى استثمارات الخطة القومية للإنترنت.

ومن جانبه استنكر محمد سالم، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأسبق، موقف الشركات الحالى والتى رحبت فى بداية طرح الخطة قبل عام ونصف العام دون تقديم أى ملاحظات عليها لتتم دراستها قبل الشروع فى عملية تنفيذها داخل السوق المحلية.

ومن ناحية أخرى قال أشرف حليم، نائب رئيس القطاع التجارى بالشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول «موبينيل» لـ«المال»، إن دعم شركته للخطة القومية لنشر خدمات البرودباند يتوقف على مطابقته للخطة الموضوعة سلفاً، موضحاً أن «موبينيل» لديها استراتيجية لنشر خدمات البرودباند وزيادة أعداد المشتركين.

وأضاف أنه إذا تطابقت خطة شركته مع خطة الوزارة لنشر الإنترنت فائق السرعة فإنها ليست فى حاجة للاستثمار بها إذا كانت ستصل لنفس عدد المشتركين المستهدف تغطيتهم بالبرودباند، أما إذا أسفرت خطة الوزارة بعد دراستها عن أنها ستحقق نتيجة أكبر من الخطة الموضوعة سنقوم بالمشاركة وضخ الاستثمارات فيها.

وعلى صعيد آخر، قال حسين بدران، عضو جمعية «إنترنت- مصر» إن نشر البرودباند فى كل أنحاء الجمهورية سيعمل على حل مجموعة من المشكلات الاقتصادية، علاوة على تطبيقه فى كل قطاعات الدولة المختلفة، كما أنه يمثل فرصة كبيرة للإبداع والابتكار واستغلال الخبرات المصرية بالشركات الصغيرة والمتوسطة، دون الاستعانة بالخبرات الأجنبية، بالإضافة إلى تنمية الاستثمار فى القدرات البشرية.

وأشار محمد إسماعيل، مدير شركة كوالكوم فى مصر إلى أن قطاعى الصحة والتعليم هما المستفيدان الأكبر من تطبيق خطة نشر البرودباند، علاوة على إنعاش سوق الحوسبة السحابية والتى بدوره تحتاج إلى الاهتمام بدعم وتطوير البنية الأساسية، فهناك بعض المناطق لن تغطيها شبكات الألياف الضوئية، وبالتالى ستعتمد على الـ«FIXED »، موضحاً أن أعداد الهواتف المحمولة تزداد بشكل ملحوظ داخل السوق المحلية، كما أنها فاقت الحاسبات الشخصية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة