أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

ارتفاع آجال إصدارات الصكوك شرط أساسى لانتعاش السوق الثانوية




المال ـ خاص :

أكد مجلس الخدمات المالية الإسلامية «IFSB » فى تقريره عن الاستقرار المالى للخدمات المالية الإسلامية أن ارتفاع آجال الصكوك يعد من أهم الشروط الأساسية لنشاط السوق الثانوية.

وقال إن أحد أسباب ضعف نمو السوق الثانوية لتداول الصكوك، تفضيل المؤسسات والمستثمرين الأدوات التمويلية قصيرة الأجل، مما جعل الإصدارات القصيرة والمتوسطة الأجل تهيمن على النسبة الكبرى من الإصدارات.

وأشار التقرير إلى أن الإصدارات المتوسطة والطويلة الأجل شهدت نمواً ملحوظاً خلال العامين الماضيين فى بعض الدول مما انعكس ايجابياً على السوق الثانوية للإصدارات، لتبلغ حصة الإصدارات التى تتراوح بين خمسة وعشرة أعوام إلى %23.15 من الإصدارات القائمة، كما ارتفعت حصة الصكوك التى ترتفع آجالها على 10 أعوام إلى %26.7، مما يدعم نمو الأسواق الثانوية للصكوك خاصة إذا تم الحفاظ على هذه الحصص خلال العام الحالى.

وأكد المجلس أن الصكوك تمثل العامل الحيوى فى النظام المالى الإسلامى الذى يشهد نموا بوتيرة سريعة خلال الفترة الراهنة، ليأتى فى المرتبة الثانية بعد الصرافة المتوافقة مع الشريعة ليستحوذ على نحو 14.5 % من إجمالى الأصول الإسلامية فى 2012 بقيمة 229.4 مليار دولار.

وكشف التقرير أن إصدارات الصكوك شهدت نمواً سنوياً مركبا %45.2 منذ عام 2004، وحتى العام الماضى لتقفز قيمة الإصدارات من 6.6 مليار دولار إلى 131.2 مليار دولار نهاية 2012.

ولفت المجلس إلى أنه بعد الأزمة المالية العالمية فى 2008 شهدت إصدارات الصكوك نمواً بنحو %60.1 بدعم من اتجاه العديد من الدول إلى الاعتماد على الصكوك كأداة مالية لتمويل استثماراتها، لترتفع حصة الإصدارات السيادية فى مقابل المشروعات التى اتخذت المبادرة فى الاعتماد على الصكوك كأداة تمويلية.

وأضاف أن الإصدارات السيادية للحكومات سيطرت على السوق الأولية من الإصدارات خلال 2012، خاصة فى ماليزيا التى بلغت إصداراتها 57.3 مليار دولار تمثل نحو 43.7 % من إجمالى الإصدارات العالمية العام الماضى لتعتبر ماليزيا من الدول الرئيسية الكبرى فى إصدارات الصكوك سواء من حيث عدد الصفقات أو قيمة الطروحات، لا سيما أنها تمتلك إصدارات بالعملتين المحلية والأجنبية مما جعلها تجذب المستثمريين المحليين والأجانب.

وعلى الجانب الآخر استحوذت دول مجلس التعاون الخليجى على نحو %18 من حصة الإصدارات فى السوق الأولية، وذلك بدعم من توجه الإمارات وإلى التوسع فى الإصدارات.

وأبدى التقرير صعوبة قيام مصر وتونس وليبيا بخلق بيئة تنظيمية لإصدارات الصكوك خلال العام الحالى.

وقال المجلس إن إدارة السيولة فى السوق الإسلامية أحد الدوافع الرئيسية لنمو الصكوك خلال الفترة الراهنة إلى جانب الرغبة فى ايجاد أداة جديدة لتمويل الاستثمارات الضخمة بما يتوافق مع الشريعة.

ولفت التقرير إلى أن هناك تحديًا رئيسيًا يواجه المنتجات الإسلامية عموماً، ومنها الصكوك يتمثل فى ارتفاع التكاليف التى تتكبدها مقارنة بالمنتجات التقليدية، موضحاً أن الالتزام بإجراءات محددة والقيام باستشارات لضمان توافق الإصدار مع الشريعة يزيدان من التكلفة الإجمالية، مما قد يمثل تحدياً كبيراً للاعبين الرئيسيين فى السوق عبر ضرورة الابتكار واختصار الإجراءات بما يضمن الحفاظ على توافق المنتجات مع الشريعة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة