أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

المنصة المشترگة لتطبيقات المحمول فگرة لإنعاش سوق الإبداع العربى


محمود جمال

رأى عدد من خبراء قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ان إطلاق منصة عربية مشتركة لتطبيقات المحمول على غرار الخاصة بشركات «نوكيا » و «جوجل » و «آبل » ، يتطلب توحيد مبادرات القطاع الخاص فى بوتقة واحدة بهدف تعظيم حجم الاستفادة المرتقبة، بجانب مساندة حكومات الدول .

 
 عادل خليفة
ورهن هؤلاء نجاح المنصة الجديدة بوضع خطة تسويقية تسعى لترويجها عالميا، على أن تتضمن تنظيم سلسلة من المؤتمرات الترويجية، وإنشاء شبكات مشتركة للتواصل بين المبدعين عبر المواقع الاجتماعية لتبادل الخبرات .

كما وصفوا الفكرة بالمظلة الكبرى التى تجمع روادها تحت إطار واحد، مؤكدين أن هدفها يتمثل فى تحسين القدرات الابداعية وإصقال مواهب جيل الشباب المطورين .

وحددوا فترة زمنية تتراوح بين 6 شهور وعام لتنفيذ المنصة، مقدرين حجم التكلفة المبدئية اللازمة لاعدادها بما يتراوح بين 4 و 5 ملايين جنيه .

كما اعتبروا فقدان الوعى بأهمية استخدام التكنولوجيا داخل الحياة اليومية يعد آفة لمعظم دول العالم العربى، مما يحتاج إلى تغيير هذه الثقافة .

وأوضحوا أن شركات الاتصالات العالمية ستلعب دورا بارزا فى تنفيذ هذه المبادرة، بما لها من نفوذ وما تنفقه من ميزانيات طائلة لأعمال البحث والتطوير .

واقترحوا ضم تركيا إلى أعضاء هذه المنصة بهدف توسيع قاعدة المستفيدين، علاوة على إنشاء بوابة للنشر والمحتوى الالكترونى العربى .

جاء ذلك على خلفية إطلاق عدد من الشركات المحلية والعربية مؤخرا مبادرات فردية تستهدف إتاحة فرصة للمبدعين، لاظهار ابتكاراتهم الجديدة .

وقال عادل خليفة رئيس مجلس إدارة مجموعة «آل خليفة » للحاسبات إن صانع المحتوى الالكترونى لديه فرصة كاملة للظهور عبر الشبكة العنكوتية تحت أى مسمى .

وحدد خليفة فوائد انشاء منصة عربية مشتركة للتطبيقات فى تجميع إبداعات رواد الأعمال داخل بوتقة واحدة، فضلا عن منحها علامة التميز والانتشار على مستوى أرجاء العالم بما يدعم الميزة التنافسية .

ورأى أن حكومات الدول تتحمل المسئولية الكبرى فى هذا الصدد، مستشهدا بتجربة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية عند قرارها إطلاق بوابة «فكر راما » كأول منصة الكترونية للمحتوى العربى على مستوى منطقة الشرق الأوسط .

واقترح تصميم بوابة للنشر والمحتوى الالكترونى العربى بالتزامن مع إعداد منصة للتطبيقات، بحيث تكون الأولى بمثابة دليل شامل للجهات الحكومية وشركات القطاع الخاص تستعرض من خلالها أحدث أخبارها وإصداراتها .

وقدر التكلفة المبدئية لانشاء المنصة بما يوازى من 4 إلى 5 ملايين جنيه، معتبرا أن فترة عام كافية لانهاء جميع تصميماتها، وأوضح أن المشكلة الرئيسية هى تحويل المحتوى المكتوب إلى صورة رقمية .

فيما رهن هشام وهبى، الرئيس التنفيذى لشركة «INNOVENTURES» لريادة الأعمال نجاح المنصة الجديدة بتوحيد الجهود الفردية لمبادرات القطاع الخاص داخل ربوع الوطن العربى، بجانب توطيد أواصر التعاون بين الجهات الحكومية والهيئات التابعة لها .

وأكد أهمية التسويق الجيد لهذه الفكرة، عبر المتاجر الالكترونية للشركات الأكثر شهرة عالميا مثل «آبل » و «جوجل » و «نوكيا » ، بحيث يتم إنشاء شبكة مشتركة للتواصل الاجتماعى بين المطورين العرب يتبادلون من خلالها الخبرة التاريخية، والتجارب الوطنية .

كما نادى بتنظيم عدد من المؤتمرات الترويجية لتعريف دول العالم بشكل المنصة الجديدة، مشيرا إلى ضرورة إدخال شركات تكنولوجيا المعلومات الكبرى ضمن هذه المبادرة، بالاضافة إلى منظمات المجتمع المدنى بهدف ضمان الاستمرارية وخلق التوافق بين أطرافها بما يدعم نجاحها على نطاق واسع .

وتابع أن السوق المحلية تبحث حاليا سبل مساهمة قطاع تكنولوجيا المعلومات فى نواحى الحياة المختلفة مثل الصحة والتعليم والطاقة، من أجل تنشيط سوق الإبداع التكنولوجى ومساندة المطورين المصريين .

ومن جانبه، ألمح سيد إسماعيل رئيس مجلس إدارة شركة «SI-TECHNOLOGIES» للحلول التكنولوجية إلى وجود مواهب عربية لم تر النور حتى الآن، مشيدا بفكرة إطلاق منصة مشتركة للمطورين العرب .

واستطرد تقدم الدول لن يتحقق عبر التصنيع، وإنما بتأهيل جيل من الشباب المبدعين، بهدف خلق قيمة مضافة ومضاعفة الناتج القومى للبلاد .

ونوه لضرورة وضع خطة تسويقية متكاملة للمنصة الجديدة تتضمن مشاركة القطاعين العام والخاص، علاوة على الجامعات والرعاة ومؤسسات التمويل، بحيث يصبح هدفها ترجمة الأفكار الابداعية إلى مشروعات استثمارية على أرض الواقع .

وتطرق إلى أن شركته تتأهب لإطلاق أول منصة عربية لتطبيقات المحمول خلال يناير المقبل، تمكن المبدعين حول العالم من عرض ونشر تطبيقاتهم الخاصة .

وحدد إسماعيل مراحل تنفيذ المنصة فى أربع مراحل تنتهى فى ديسمبر 2013 ، مؤكدا أن العمل بدأ منذ ديسمبر 2010.

وعلى صعيد آخر، أرجع محمد عيد المدير الاستشارى لشركة اتصالات زين الكويتية بالقاهرة جدوى المشروع إلى استغلال الكوادر البشرية المعطلة على مدار أكثر من 18 شهرا، نتيجة اضطراب الأوضاع السياسية بمنطقة الشرق الأوسط عقب ثورات الربيع العربى .

وحمل عيد مؤسسات القطاع الخاص الدور الأكبر فى إطلاق منصة للتطبيقات العربية نظرا لقدراتها المالية، مقترحا ضم تركيا إليها من أجل رعاية أكبر عدد من رواد الأعمال وتمويلهم، واصفا إياها بالجسر الذى يربط الافكار بالمجتمع العالمى .

ولفت إلى أن إنجاز المنصة يحتاج إلى 6 شهور فقط شريطة توافر الارادة السياسية اللازمة لذلك، مؤكدا أن ما يحدث هو ضخ استثمار فى عقول المواهب الفذة وليس رصد رؤوس أموال .

بينما رأت شيرين محمود بهادر مديرة قسم البرمجيات مفتوحة المصدر بمعهد تكنولوجيا المعلومات «ITI» أن الحكومة مطالبة برعاية مشروعات الشباب الصغيرة ومتناهية الصغر .

وأكدت بهادر أن مقترح إنشاء المنصة الجديدة يسعى إلى تحسين القدرات الابداعية للشباب العرب، بجانب طرح تطبيقاتهم أمام تقييم المجتمع، بما يمنحهم فرصة لتطويرها وتحديث إعداداتها .

وتحدث مصطفى نجيب المؤسس والرئيس التنفيذى السابق لتطبيق «أكشف » عن وجود مشكلة رئيسية تعانى منها معظم دول العالم العربى، وهى عدم إدراك أهمية التكنولوجيا فى تيسير الحياة اليومية عبر استخدام التطبيقات الحديثة، بما يقتضى نشر الوعى بها .

وأشار إلى أن الشركات العالمية تتحمل العبء الأكبر لتمويل المنصة الجديدة، بدعم من قوة نفوذها، وحجم الميزانيات المرصودة لمشروعات الأبحاث والتطوير .

واقترح تسويق الفكرة عبر متاجر هذه الشركات بحيث يتم تقسيم التطبيقات وفقا لشرائح المستخدمين بما يضمن رواجها وانتشارها بين أكبر عدد من المستهلكين .

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة