أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

رافائيل أفامينا.. الروحية وحدها لا تكفى


المال - خاص

فى الترتيب الثالث بواقع 1530 صوتاً، يخوض القمص رافائيل أفامينا المرشح السبعينى- أكبرهم سنا- القرعة الهيكلية

«
 
 رافائيل افا مينا
أفامينا» هو الراهب الوحيد بجانب اثنين من الأساقفة، وهو ما يعتبرها البعض ميزة إضافية له تؤهله لأن يكون على مسافة متساوية من جميع أساقفة ومطارنة المجمع المقدس، إلى جانب إعادة هيكلة العلاقة بين العلمانيين والإكليروس بعد فتور دام أكثر من 40 عاماً .

«أفامينا» تلميذ البابا كيرلس السادس- البطريرك السابق على البابا شنودة الثالث والملقب برجل الصلاة- وكان شماسه الخاص، وملازماً له حتى وفاته فى 9 مارس 1971، الأمر الذى يبشر بابتعاد الكنيسة عن معترك الحياة السياسية وتخليها عن دور وكيل الاقباط لدى الدولة مقابل التركيز على الدور الروحى والرعوى والتربوى الذى تراجع نسبيا خلال عهد البابا شنودة الثالث .

ورغم أهمية عودة «الكنيسة الروحية»، أكد عماد جاد، النائب السابق وعضو المجلس الاستشاري القبطي أن الدور الروحى وحده لا يكفى فى هذا التوقيت بالغ الحساسية، مؤكدا انه ليس مناسبا أو كافيا فى ظل تعاظم دور التيارات الإسلامية، وتنامى الاحتقانات الطائفية، وعدم سيادة القانون أو تطبيق مبادئ المواطنة .

واعتبر جاد أن استعادة الدور الروحى للكنيسة الارثوذكسية وتراجع الدور السياسى مرهون بتغيير المناخ السياسى ومدنية النظام السياسى ليقوم على دعائم المواطنة لا الطائفية أو المذهبية، كما هو الحال بعد الثورة، ودعا إلى ضرورة الاستفادة بخبرات القمص رافائيل افامينا- إذا لم يعلن عن اسمه فى القرعة الهيكلية- من خلال رسامته اسقفاً .

وقال جاد إن القمص «رافائيل أفامينا» لن يكون رجل المرحلة الحالية، نظراً لحساسيتها وتعقيدها.

مؤكداً أنه «ابن مدرسة روحية عريقة»، تعتمد على الخبرة وصفاء النفس والتربوية، وقال الدكتور نبيل عبدالفتاح إن تتلمذ القمص رافائيل افامينا، على يد البابا كيرلس السادس الملقب بـ«رجل الصلاة» سوف يوفر للكنيسة الأرثوذكسية الرعاية الروحية العميقة، التى تراجعت نسبيا خلال عقد البابا شنودة الثالث، مؤكداً أن معظم الأقباط المنتمين للطائفة الأرثوذكسية فى مصر والعالم، يحتاجون الى استعادة الدور الروحانى للكنيسة .

واعتبر عبد الفتاح أن تصدر الطابع الروحانى لدى القمص أفامينا، لا يعنى بالضرورة عدم امتلاك قدرات التعامل مع الأزمات القبطية وتحديات الكرسى البابوى فى مصر، مشيرا إلى أن «أفامينا» يتسم بالحكمة والصفاء النفسى وجزء كبير من مشكلات الأقباط يحتاج إلى خيال رفيع المستوى، فى ظل أوضاع معقدة على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية .

وأضاف أن علاقة الكنيسة الأرثوذكسية بالنظام السياسى، فى ظل قيادة القمص رافائيل افامينا سوف تتسم بالمؤسسية والهدوء والرصانة والبعد عن المناورات السياسية .

وقال كمال زاخر إن قيادة القمص رافائيل افامينا للكنيسة الأرثوذكسية، تمثل  العودة إلى المربع الروحى والرعوى، بعيدا عن أغوار الحياة السياسة، مؤكداً أن المؤسسة الكنسية الارثوذكسية تحتاج الى مزيج من المدارس الفكرية للجمع بين القيادة الحازمة والفكر التصالحى والخدمة الرعوية .

وأضاف أن الأنبا «باخوميوس» القائم مقام البطريرك لم يكن أحداً يعرف مدى قدرته على الإدارة الحكيمة للمرحلة الانتقالية للكنيسة الارثوذكسية، لكنه أبلى بلاءً حسناً، واستطاع أن يجمع شتات الأطراف ويوحد الكنيسة لحين انتخاب البطريرك الجديد، وبالتالى ليس بعيداً عن الحكمة الإلهية أن يكون القمص رافائيل افامينا قائداً حكيما للمؤسسة الكنسية فى هذه الظروف السياسية المعقدة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة