أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الأنبا تاوضروس.. يرفض المساومات


المال - خاص

بإجمالى 1623 صوتاً حصل على المركز الثانى فى الجولة الأولى من الانتخابات البابوية ليخوض اختبار القرعة الهيكلية اليوم، وهو يدشن عامه الستين بسمعة طيبة وزائعة الصيت بسبب كونه تلميذاً للانبا باخوميوس قائم مقام البطريرك الذى عبر بالكنيسة الأرثوذكسية المرحلة الانتقالية –بعد رحيل البابا شنودة الثالث وحتى الانتخابات البابوية- بحرفية ورعوية أشاد بها جميع الاقباط الارثوذكس داخل مصر وخارجها.

 
 الانبا تاوضروس
الأنبا تاوضروس، اسقف البحيرة يمثل مدرسة الحزم والصرامة وقوة الإرادة بين المرشحين الثلاثة لكرسى مارمرقس الرسول، لا سيما أنه يلقب بخليفة «الانبا باخوميوس» وهو رصيد مضاف إليه لا يمكن الاستهانة به.

الدكتور عماد جاد يعتبر ان الكنيسة الارثوذكسية تحتاج إلى الحزم والقدرة على التصرف وادارة زمام الامور، مؤكدا ان الصرامة لا تعنى بالضرورة التصادمية او النزعة الى الهجوم وانما الحزم الممزوج بالحكمة والرصانة والقدرة على قيادة دفة الامور ،لا سيما فى ظل الظروف المتوترة والمحتقنة سياسيا واجتماعيا وطائفياً .

وتابع جاد إن قدرة الانبا تاوضروس على قيادة دفة الكنيسة الارثوذكسية بقوة وحزم تحتاج الى قدر من المرونة والاستيعاب فى التعامل مع التيارات القبطية المختلفة وقدر اكبر من الانفتاح فى التعامل مع الكنائس الأخرى والقوى الوطنية المختلفة، لا سيما أن الدور السياسى للكنيسة الارثوذكسية لن يختفى أو يتراجع فى ظل اشتباك الكنيسة مع القضايا السياسية فى المرحلة الحالية.

أما الباحث نبيل عبدالفتاح فأكد أن الانبا تاوضروس يمتلك سمات الحكمة والرصانة والقدرة على اتخاذ القرار الحاسم ، وهى السمات التى ميزت إدارة الانبا باخوميوس قائم مقام البطريرك للمرحلة الانتقالية، إلى جانب عدم الخضوع لضغوط الشارع القبطى أو الشارع الاسلامى وجماعاته السياسية المختلفة .

وقال عبدالفتاح إن سمات شخصية الانبا تاوضروس اذا اضيف إليها القدرة على التعلم واستيعاب الأطراف الأخرى سوف تنتج علاقة سوية بين الكنيسة الارثوذكسية والنظام السياسى قائمة على حقوق وواجبات وليس مساومات أو تنازلات ،وهى السياسة التى طالما استخدمها النظام السياسى مع الكنيسة الارثوذكسية فى العديد من حوادث الاحتقانات الدينية، مشيرا إلى أن وجود الانبا تاوضروس على رأس الكنيسة القبطية سوف يؤهلها لإعادة هيكلة العلاقة بينها وبين النظام السياسى وهى طبيعة العلاقة التى يشتاق اليها المسيحيون فى مصر منذ عقود.

ومن جانبه اعتبر كمال زاخر أن الخلفية الفكرية والرعوية التى يأتى منها الأنبا تاوضروس والتى ترجع للانبا باخوميوس تبشر الاقباط بتغيير الكنيسة الارثوذكسية لسياساتها مع النظام السياسى وعدم المهادنة او الانبطاح امام ابتزاز تيارات الاسلام السياسى للأقليات الدينية او المساومة على حقوق المواطنة ، لا سيما فى ظل توتر الأوضاع السياسية والاحتقانات الدينية المتصاعدة .

وأضاف زاخر أن الكنيسة الارثوذكسية فى اشد الاحتياج لامتزاج العديد من المدارس الفكرية لقيادة المرحلة الحالية التى تتسم بالحساسية ، لذلك يجب على البابا الذى سوف تعلن اسمه القرعة الهيكلية ان يستعين بأصحاب مدارس فكرية اخرى لاستكمال النواقص وتعزيز المشاركة فى صنع القرار وجمعية الكنيسة الارثوذكسية ، مؤكدا ان نجاح الانبا باخوميوس فى ادارة المرحلة الانتقالية يبشر بنجاح الانبا تاوضروس فى قيادة الكنيسة فى هذه المرحلة التى تموج بالتغيرات القبطية داخليا و السياسية خارجيا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة