أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

« بنك ساريب» رهان إسبانيا للتخلص من «الأصول المسمومة»


إعداد ـ أيمن عزام

يعتزم بنك القروض الرديئة فى اسبانيا «ساريب » شراء قروض وعقارات متعثرة بمليارات اليورو من البنوك التجارية بأقل من نصف قيمتها الدفترية، وهو ما سوف يؤثر بالسلب على ميزانية البنوك الإسبانية خصوصا الضعيف منها، بينما تظل الحكومة مترددة بشأن اتخاذ قرار يحدد مدى حاجتها للحصول على الدعم من صندوق إنقاذ اليورو،

وتم الكشف مؤخرا عن تفاصيل جديدة بشأن خطط البنك الذى فوضته الحكومة لإدارة أصول البنوك المتعثرة، بينما أعلن ماريانو راجو رئيس الوزراء الاسبانى تأكيده مجددا عدم حاجة الاقتصاد الإسبانى لخطط إنقاذ جديدة رغم المصاعب التى يعانى منها حاليا .

وكانت اسبانيا قد وافقت فى شهر يونيو الماضى على الحصول على دعم أوروبى نقدى بقيمة 100 مليار يورو «129 مليار دولار » لمساعدة بنوكها المتعثرة . يندرج إنشاء هذا البنك الذى يطلق عليه اختصارا اسم «ساريب » ضمن شروط حصول البلاد على الدعم المالى، حيث تلتزم جميع البنوك التى تحصل على الدعم الأوروبى بتحويل اصولها الرديئة إلى هذا البنك .

وبدأ البنك أعماله الخميس الماضى حيث يختص بالتغلب على مخاطر الاستثمارات المتعثرة التى الحقت أضرارا بالميزانيات العمومية فى البنوك الإسبانية منذ انهيار سوق الإسكان فى البلاد منذ أربع سنوات .

وقال فردناندو ريستوى، رئيس بنك «ساريب » ، إن البنك سيبدأ شراء «أصول مسمومة » بقيمة 60 مليار يورو باستخدام الموارد الإسبانية وبعض الأموال التى تم تخصيصها بموجب اتفاقية انقاذ البنوك .

واضاف ريستوى أن البنك سيفرض تخفيضا نسبته %63 على الأراضى والوحدات السكنية فى المتوسط وبنسبة %46 على القروض العقارية، كما انه يستهدف بيع الأصول للمستثمرين خلال 15 سنة بعائد على الاستثمارات لا تقل نسبته عن %14 لمصلحة المستثمرين فى البنك .

ومن المتوقع أن يتم بيع الأصول بسعر متدن حتى يسهل اجتذاب المستثمرين الأجانب الذين يقصدون القطاع العقارى المتعثر ودفعهم لشراء أسهم فى بنك الأصول الرديئة، لكن الأسعار لن تكون شديدة التدنى للحيلولة دون تكبيد البنوك الراغبة فى بيع أصولها المتعثرة قدرا أكبر من الخسائر .

وأضاف ريستوى أن بنك «ساريب » يسعى الى إدارة الأصول المتعثرة بفاعلية دون التورط فى مخاطرات كبيرة، مشيرا إلى ضرورة اكتساب البنك القدرة على تحقيق ارباح .

ويحذر محللون مستقلون من أن بنك الأصول الرديئة قد يواجه مشكلة تراجع شهية المستثمرين تجاه الأصول الإسبانية فى الوقت الراهن الذى يشهد اشتداد حدة الركود فى البلاد والتوقعات الحكومية التى ترجح استمراره حتى العام المقبل، وكذلك تراجع اسعار المنازل بمعدل سنوى يبلغ %10. ويرى المحللون أن التنوع الشديد فى الأصول الرديئة التى سيتعامل معها البنك ستزيد من صعوبة مهمة التخلص منها .

ويرى جوان جوسيه توربيو، استاذ الاقتصاد بكلية IESE للأعمال، أن الحكومة قد تجد نفسها مضطرة الى الاعتماد بشدة على الاقتراض بغرض توفير الأموال اللازمة لشراء الأصول المسمومة مما قد يؤدى الى دفع رئيس الوزراء الإسبانى للحصول على خط ائتمان من صندوق الإنقاذ الأوروبى، وسيكون بوسع البنك المركزى الأوروبى الإقدام حينذاك على التدخل فى أسواق السندات بغرض تخفيض تكاليف الاقتراض الحكومية .

ويتشابه دور «ساريب » مع غيره من البنوك التى تم إنشاؤها فى الدول الأخرى التى عانت مشكلة انهيار أسعار العقارات خلال السنوات القليلة الماضية، حيث انشأت الولايات المتحدة برنامجا للتخلص من الأصول المتعثرة، كما قامت ايرلندا بتأسيس وكالة إدارة الأصول القومية . وبينما نجح البرنامج الأمريكى فى إحراز نجاح نسبى، واجهت الوكالة الإيرلندية مصاعب زادت من مشقة التخلص من الأصول المسمومة بسبب استمرار تراجع اسعار العقارات .

وتم إنشاء الوكالة فى مطلع عام 2010 ونجحت فى اجتذاب عدد قليل من المستثمرين، منها شركتا «بارتنرز أوف » و «لبروك كابتل » الاستثمارية البريطانية التى استحوذت على ما حصة نسبتها %17 من الوكالة مطلع الشهر الحالى .

وقامت ايرلندا فور إنشاء الوكالة فى عام 2010 بسداد نحو 32 مليار يورو لشراء قروض بقيمة 74 مليار يورو من خمسة بنوك متعثرة، ليصل بذلك متوسط الخصم إلى نحو %57.

وعرض صندوق الانقاذ الأوروبى تزويد إسبانيا بدعم يصل إلى 100 مليار يورو، لكن نسبة صغيرة منه ستذهب لتمويل بنك الأصول الرديئة، على أن يتم استخدام باقى المبلغ فى إعادة رسملة العديد من البنوك الإسبانية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة