لايف

هيجواين يجدد رغبته فى الرحيل عن الريال



جونزالو هيجواين

إعداد – على المصرى:

 
جدد الأرجنتينى جونزالو هيجواين مهاجم ريال مدريد الأسبانى، رغبته فى الرحيل عن النادى الملكى، عقب نهاية مباراة أوساسونا بالجولة الأخيرة بالليجا، مؤكدا أن اليوم هو الأخير له مع الملكى، ونهاية سبع سنوات فى البرنابيو، معربا عن رغبته فى الرحيل حتى يشعر بحب الجماهير الحقيقى.
 
وقال هيجواين فى تصريحات صحفية عقب المباراة: "أرحل عن ريال مدريد، قضيت سنوات هنا، واتخذت قرارى بهدوء، لم تأت الفرص وحدها لى هنا ولكنى كافحت حتى الموت، لقد انتقلت مقابل 12 مليون وسيحصلون على أكثر من هذا من صفقة بيعى، لقد حققت الكثير هنا".
 
وأشار اللاعب إلى أن النادى يعرف قراره، ولكنه لم يحدد وجهته فى ظل ما يثار بخصوص أن يوفنتوس الإيطالى هو أكثر المهتمين بضمه.
 
وسجل هيجواين هدفا فى مباراة اليوم أمام أوساسونا والتى انتهت بفوز الملكى 4-2، ليحرز هدفه رقم 121 مع الريال ويتساوى مع رقم خوانيتو، ليصبح الهداف رقم 14 فى تاريخ الملكى.
 
وأضاف هيجواين: "أرغب فى الرحيل إلى حيث أشعر بالحب الحقيقى، أعلم أن يوفنتوس يسعى لضمى، ولكن لا يوجد شيء محدد، مجددا قضيت هنا سبع سنوات، سأترك أصدقائى وزملائى، ليس قرارا سهلا، ولكننى أرغب فى تغيير الأجواء، اليوفى نادى تاريخى وأسطورى ولكن حتى الآن لا يوجد شيء محدد".
 
من جانبه، أكد ألبارو أربيلوا مدافع ريال مدريد الإسبانى، اليوم أن عدد كبير من لاعبى الفريق كانوا أنانيين خلال العام الأخير من حقبة البرتغالى جوزيه مورينيو كمدير فنى للفريق.
 
واعتبر اللاعب أن هؤلاء اللاعبين فضلوا مصالحهم الشخصية، والفردية على الجماعية التى تخص النادى، وأنهم لم يتحلوا بنفس احترافية مورينيو.
 
وقال أربيلوا: "الكثير منا كان يقلق من عكس صورة سيئة عنا فى الصحافة، وضرورة التحلى بصورة جيدة، ومتى نتحدث حينما تكون الأمور فى صالحنا، ربما كان ينقص الفريق الذى أعتقد أن به مجموعة كبيرة من الأشخاص السوية الذين تجمعهم علاقة جيدا، بعض النضج فى لحظات معينة".
 
وأضاف المدافع: "كان ينقصنا النضج فى اللحظات الصعبة، فى هذا النادى حينما لا تكون الأمور بصورة مباشرة، تصبح الظروف صعبة، يجب التعلم من هذا العام المقبل، فى ظل وجود مدرب جديد علينا أن نتحد وأن يدعم أحدنا الآخر، دون انتظار شيء من الخارج".
 
واعتبر أربيلوا أن مورينيو فعل كل ما فى وسعه لريال مدريد لكى يفوز بالمزيد من الألقاب، مشيرا إلى أن هناك مجموعة من اللاعبين لم تقم بالمثل.
 
وصرح اللاعب: "أعتقد أنه كاد يقتل نفسه بسبب النادى وكادوا يقتلوه أيضا لنفس السبب، لقد كان مدربا يفكر فى ريال مدريد قبل نفسه، هذا الأمر كثيرا ما أضر بصورته، ولا أعرف أحدا فى هذا النادى بما فيهم اللاعبين يمكننا قول نفس الأمر عنها، وأولهم أنا، أقول أولهم أنا فأنا أرغب فى أن تسير الأمور جيدا بالنسبى لى أولا ومن بعدى النادى، ويوجد الكثيرون مثلي".
 
وأضاف أربيلوا: "عدم تحقيق ألقاب هذا الموسم أمر مؤسف، هذا المدرب دائما ما فاز أينما كان، ويبدو غريبا أنه فى النادى الأقوى الذى دربه فى تاريخه حصل على أقل ألقاب معه".
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة