أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

منظمة تطلب تدخل الحكومة لمنع التعدى على المحميات الطبيعية


مؤمن النزاوى:

أدانت بشدة جمعية الحفاظ على البيئة "هيبكا " فى تقريرها، الذى حصلت "بوابة المال نيوز" على نسخة منه  قيام أعداد من مراكب الصيد بالدخول الى محمية رأس محمد بجنوب سيناء والصيد بداخلها فى وضح النهار دون أى تدخل من الجهات المعنية، وهو ما اعتبرته الجمعية كارثة بيئية تهدد ثروات مصر الطبيعية البحرية خاصة أن محمية رأس محمد أحد أهم محميات مصر الطبيعية، والتى تحظى باهتمام عالمى.


وأكد عمروعلى المدير لجمعية هيبكا، أن محمية رأس محمد في عام 1983 أعلنت كأول محمية طبيعية في مصر عقب إصدار قانون المحميات الطبيعية، الذي حمل رقم 102 لسنة 1983 و تشتمل محمية رأس محمد علي نحو 150 نوعاً من الحيوانات المرجانية ونحو 1000 نوع من الأسماك  تبلغ مساحة المحمية نحو 200 كيلو مترمربع وتشمل المحمية ثروات طبيعية ومعالم جيولوجية تسهم مجتمعة في خلق نظام بيولجى غني ومتنوع وتتمتع محمية رأس محمد بأهمية كبيرة كمنطقة سياحية وكموقع عالمى للغوض ورغم كل هذا اقتحم العشرات من الصيادين بمراكب الصيد محميه رأس محمد فى وضح النهار ومارسوا أعمال الصيد الممنوعة داخل المحميات الطبيعية، مؤكدا أن هذا الحدث هو كارثة بيئية يجب أن يحاسب عليها كل مقصر خاصة أنه بجانب الإهدار البيئى الذى طال البيئة، البحرية كانت أعمال الصيد تمارس أمام عدسات وأعين الغواصين وممارسى رياضة الغوص، وهذا ينعكس بالتالى على بالسلب على سمعة مصر الدولية من حيث قدرتها على صون التنوع البيولجى بالمحميات الطبيعية، والتى تعد تراث حضارى وانسانى وجب الحفاظ عليها للاجيال القادمة، وكذلك يضر بسمعه مصر وقدرتها على الحفاظ على مواردها الطبيعية، التى تعد الركيزة الأساسية كمنتج سياحى يستخدم فى جذب السياح.

وطالب المدير التنفيذى لجمعية هيبكا بتدخل عاجل وفورى لرئيس مجلس الوزراء والقوات المسلحة لوقف هذا النزيف اليومى والإهدار المتكرر لثروات مصر الطبيعية، والذى وصل الى الصيد فى أحد اهم المحميات الطبيعية فى مصر والعالم وهى محمية رأس محمد وأن إعلان المحميات الطبيعية في الأساس الغرض الرئيسي منه هو حماية الانظمة البيئية الحساسة من التاثير السلبي للأنشطة البحرية ومنها الصيد الجائر وأن المحميات الطبيعية تعتبر المخزون الاستراتيجي للمناطق المحيطة بها سنويا من الأسماك، وأن تدمير هذا المخزون الطبيعي سوف يكون له تأثيرات كارثية في الأعوام المقبلة.

مشيرا الى أن هناك تخاذلا من جانب كثير من الجهات المعنية بالثروة السمكية يصل الى حد التآمر مؤكدا أن حظر الصيد الذى تطبقه هيئة الثروة السمكية هو حظر وهمى وتوقيتاته غير متوائمة ومناسبة ولا تتم على أساس علمى مدروس بكل محافظة من المحافظات المطلة على البحر الأحمر رغم تكرار المطالبات بفصل الهيئة فى كل محافظة على حدة حتى يمكن تطبيق منظومة عمل ملائمة لكل مكان تتناسب مع طبيعته البيئية ومع الدرسات العلمية.
وأشار إلى أن هناك تعويضات تصرف للصيادين بجنوب سيناء من وزارة السياحة تقدر قيمتها بمليون جنيه خلال فترات منع الصيد للتغلب على مشكلة البعد الاجتماعى للصيادين الاصليين وليس الوافدين مناشدا وزيرالسياحة بوقف اى صرف حيث إن هذه التعويضات لا تصرف الى مستحقيها وكذا تصرف فى غير وقتها المخصص حيث ان عمليات الصيد تتم بالفعل دون  دون التزام بأى فترات منع للصيد أو المناطق المحظور الصيد بها كالمحميات الطبيعية.

وطالب ايضا بضرورة إعادة الصيادين الوافدين الى موطنهم الأصلى بالدلتا الذين استطاعوا فى سنوات قليلة تدمير مصايدهم تدميرا شاملا كبحيرة البرداويل وبحيرة البرلس واتجهوا الى استنذاف ثروات البحر الاحمر، كما سبب جهلهم بطبيعة الصيد بالسنار بالبحر الاحمر واستخدامهم للشباك وبالاخص شباك السبيب ذات الضرر البيئى الكبير على الشعاب المرجانيى والاسماك الملونة واسماك الزريعة الى كوارث بيئية مشيرا الى ان البحر الاحمر فقد الكثير من مقوماته الطبيعية وامكانياته من شعاب مرجانية واسماك بسبب هذا الصيد الجائر العشوائى الذى وصل الى حد استنزاف المخزون الطبيعى وتصديره الى الصين وبدأ الآن بالسلاحف البحرية وتصديرها الى تركيا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة