بورصة وشركات

البورصة مرشحة للتماسك عند منطقة 5500 نقطة والارتداد لأعلى


أحمد مبروك

توقع محللون فنيون أن تمهد البورصة للتماسك فى النصف الأول من الأسبوع الحالى، حول منطقة دعم 5500 نقطة والارتداد منها لأعلى، بعد موجة جنى الأرباح العنيفة التى اجتاحت الأسهم القيادية فى الجلسات الثلاث الماضية، لتهوى بمؤشر EGX 30 بنسبة %3.78 خلال الأسبوع الماضى، مغلقاً تعاملات يوم الخميس عند مستوى 5574 نقطة، وأجبرت مؤشر  EGX 70 على التقهقر بنسبة %2.37، ليغلق تعاملات الأسبوع الماضى عند مستوى 528.6 نقطة.

 
 محمد الأعصر
ورفعت موجة جنى الأرباح الأخيرة درجة تشاؤم عدد من المحللين الفنيين، الذين أبدوا مخاوفهم حول احتمال عودة الهبوط مجدداً للسوق على الأجل القصير، ليستهدف مؤشر الثلاثين الكبار منطقة  5000 نقطة.

وتنتظر البورصة خلال الأسبوع الحالى، الحكم القضائى المرتقب فى قضية مشروع «مدينتى» الشهيرة، والذى سيعتبر نقطة فاصلة فى تحركات الأسهم العقارية بالسوق، خاصة سهم شركة طلعت مصطفى المالكة للمشروع، كما يترقب المتعاملون إعلان أى تطورات بخصوص الملف الضريبى لشركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة، أو أى مستجدات خاصة بمفاوضات الصفقة المرتقبة على البنك الأهلى سوسيتيه جنرال.

قال محمد الأعصر، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «سيجما كابيتال»، إن البورصة تحركت بشكل عرضى مائل للهبوط خلال الأسبوع الماضى، وعلى الرغم من مبيعات جنى الأرباح التى ضربت الأسهم خلال النصف الثانى من الأسبوع، فإن مؤشر السوق لم يخرج على مساره العرضى المعتاد طيلة الشهر الماضى بين مستويى 5500 و5900 نقطة.

وتوقع الأعصر أن تستكمل البورصة التراجع فى النصف الأول من الأسبوع الحالى، ليستهدف مؤشر الكبار منطقة 5470 نقطة، والتى تعتبر فى الوقت نفسه الحد الأدنى لتحركات السوق خلال الشهر الحالى، قبل أن تبدأ الارتداد لأعلى خلال النصف الثانى من الأسبوع ليستهدف المؤشر منطقة 5680 نقطة.

واستبعد الأعصر أن تشهد البورصة خلال الأيام القليلة المقبلة موجات بيعية عنيفة، كتلك التى شهدتها الأسهم خلال النصف الثانى من الأسبوع الماضى، وتوقع أن تتجاوز البورصة مرحلة جنى الأرباح دون خسائر مدوية، مشيراً إلى أن السوق تمكنت من تجاوز العديد من الأحداث السياسية السلبية بسلام.

وفى سياق مواز، قال الأعصر  إن مؤشر EGX 70 مرشح للهبوط فى النصف الأول من الأسبوع الحالى إلى منطقة 510 نقاط، قبل أن يرتد منها لأعلى صوب مستوى 537 نقطة.

وأبدى محلل فنى بارز بأحد أكبر بنوك الاستثمار المحلية، نظرة تشاؤمية حيال أداء البورصة على الأجل القصير، متوقعاً استمرار جنى الأرباح فى الفترة المقبلة بسبب مؤشرات الضعف التى ظهرت على معظم الأسهم المتداولة، كما توقع أن تستكمل البورصة هبوطها لتكسر منطقة 5500 نقطة لأسفل، متجهة صوب مستوى 5000 نقطة الذى يمكن أن تظهر عنده قوى شرائية قد تدفع البورصة لأعلى.

وقال إيهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفنى، عضو مجلس الإدارة بشركة «أصول للسمسرة»، إن مبيعات جنى الأرباح اجتاحت الأسهم المتداولة بالسوق خلال النصف الثانى من الأسبوع الماضى، ليقترب موشر الثلاثين الكبار بقوة من منطقة دعم 5500 نقطة، التى من المرجح أن يصل إليها اليوم، ويستقبل عندها قوى شرائية ستؤهله للارتداد لأعلى فى النصف الأول من الأسبوع الحالى.

وأشار إلى أن الارتداد المرتقب للسوق فى منطقة الدعم ليس من المرجح له أن تصحبه أحجام تعامل مرتفعة، وهو ما سيرجح عودة الهبوط مجدداً على الأجل القصير لإعادة اختبار قدرة المؤشر على التماسك فوق مستوى دعم  5500 نقطة من جديد.

وعلى صعيد الأسهم المتوسطة والصغيرة، لفت السعيد إلى أن مؤشر EGX 70 كان أفضل أداءً من الأسهم القيادية، ومن المرجح له أن يتماسك اليوم الأحد عند مستوى دعم 520 نقطة لأعلى قبل أن يعاود الهبوط مجدداً.

وفيما يخص الأسهم القيادية قال الأعصر إن سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة «OCI » سيستكمل الهبوط صوب منطقة 248 جنيهاً، والتى يمكن أن تظهر عندها بعض القوى الشرائية التى قد تدفع السهم لأعلى من جديد صوب مستوى 262 جنيهاً، إلا أن الفيصل النهائى حول تحركات السهم على الأجل القصير، يتلخص فى وضوح الرؤية بخصوص الملف الضريبى للشركة.

وقال السعيد، إن السهم سجل خلال تعاملات الخميس الماضى، أدنى مستوى منذ مطلع أغسطس عند 252 جنيهًا، ومن المتوقع للسهم التماسك عند مستوى دعم 250-247 جنيهاً ليرتد منه لأعلى.

ورجح الأعصر أن يستفيد سهم أوراسكوم تليكوم «O.T » من الأداء الإيجابى لشهادة الإيداع الدولية ببورصة لندن، ليتحرك عرضيًا بين مستويى 3.48 و3.7 جنيه خلال الأسبوع الحالى، فيما توقع السعيد للسهم الارتداد صوب مستوى 3.75 جنيه قبل الهبوط إلى مستوى 3.6 جنيه.

وقال الأعصر إن سهم أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا OTMT ، سيتماسك عند مستوى 0.56 جنيه قبل أن يرتد منه لأعلى صوب مستوى 0.62  جنيه.

ورجح الأعصر لسهم طلعت مصطفى، التحرك عرضيًا بين مستويى 4.4 و4.75 جنيه الأسبوع الحالى، وسط ترقب لحكم القضاء الإدارى، بخصوص عقد أرض «مدينتى».

وأوضح السعيد أن السهم فى انتظار إسدال الستار عن القضية الشهيرة المقامة ضد هيئة المجتمعات العمرانية، بشأن تعاقدها مع مجموعة طلعت مصطفى القابضة والمعروفة بقضية مدينتى، ويعد الحكم فى هذه الدعوى بمثابة نقطة فاصلة فى مستقبل القطاع العقارى وللسوق بشكل عام.

وتوقع الأعصر لسهم بالم هيلز، أن يتماسك عند مستوى 2.5 جنيه قبل أن يرتد منه لأعلى صوب 2.75 جنيه.

فيما لفت السعيد إلى أن السهم سيختبر قدرته على التماسك فوق مستوى دعم 2.45 جنيه، والذى يعد مستوى إيقاف الخسائر للمستثمر قصير الأجل، وقد يرتد السهم منه لأعلى صوب مستوى 2.8 جنيه.

وقال الأعصر إن سهم البنك التجارى الدولى CIB اقترب من منطقة 35 جنيهًا، والتى سيستقبل عندها قوى شرائية تدفعه من جديد صوب 37.25 جنيه.

وأوضح السعيد أن السهم أكد خلال تعاملات الأسبوع الماضى، تكوين شكل فنى انعكاسى «قمة مزدوجة»، ليستهدف مستوى 35.5 جنيه خلال الجلسات القليلة المقبلة، وقد يرتد منه صوب مستوى 37.5 جنيه.

وتوقع الأعصر لسهم هيرمس التحرك بين مستويى 10.85 و11.7 جنيه خلال الأسبوع الحالى، فيما قال السعيد إن السهم كسر مستوى دعم 11.7 جنيه لأسفل خلال تعاملات الأسبوع الماضى، وهو ما يؤهله لاستهداف مستوى 10.9 جنيه.

وأشار الأعصر إلى أن سهم حديد عز تداعى خلال الأسبوع الماضى، بسبب الضغوط البيعية التى من المرجح استمرارها اليوم، ليستهدف مستوى 9 جنيهات قبل أن يرتد منه لأعلى صوب مستوى 9.8 جنيه على مدار الأسبوع.

وأوضح السعيد أن سهم عز كان من الأسهم التى حولت مسارها على الأجل المتوسط إلى الهبوط بعد أن كسر مستوى دعم 9.7 جنيه لأسفل، وبالتالى سيعتبر  أقصى ارتداد لأعلى متوقع للسهم عند مستوى 10 جنيهات قبل استهداف مستوى الدعم الرئيسى 8.4 جنيه على الأجل المتوسط.

ولفت الأعصر إلى أن سهم مصر الجديدة للإسكان والتعمير اقترب بقوة من منطقة 24 جنيهًا التى من المرجح أن يرتد منها لأعلى صوب مستوى 27 جنيهًا وحدد الأعصر نطاق تحركات السهم خلال الشهر الحالى بين مستويى 23 و32 جنيهًا.

وتراجعت البورصة خلال الأسبوع الماضى، بعد أن تم التعامل على إجمالى 582 مليون ورقة مالية بقيمة 2.2 مليار جنيه، فى مقابل 567 مليون ورقة مالية خلال الأسبوع قبل الماضى بقيمة تعامل 2.2 مليار جنيه.

واستحوذ المصريون على %75.8 من السوق خلال الأسبوع الماضى، بصافى شراء بقيمة 10.54 مليون جنيه، فى الوقت الذى اكتفى فيه الأجانب بـ%16.9 من التعاملات بصافى شراء بقيمة 21.8 مليون جنيه، ليتبقى للعرب %7.2 من السوق بصافى بيع بقيمة 32.25 مليون جنيه.

وتراجع رأس المال السوقى للأسهم المتداولة بسوق داخل المقصورة خلال الأسبوع الماضى بنسبة %2.3 ليصل إلى 388.5 مليار جنيه.

وهبط مؤشر Almal Nilex خلال تعاملات الأسبوع الماضى بنسبة %3.4 ليغلق تعاملات الخميس عند مستوى 663.5 نقطة فى مقابل إغلاق الأسبوع قبل الماضى، عند مستوى 686.9 نقطة بعد هيمنة اللون الأحمر على غالبية الأسهم التى تم التعامل عليها بالبورصة الوليد.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة