بورصة وشركات

انخفاض مكاسب سوق مصر6 مليارات جنيه في مايو



صورة - ارشيفية
العربية.نت:
 
قال خبراء ومحللون ماليون: "إن مؤشرات آداء البورصة المصرية خلال الشهر الماضي عكست مخاوف المتعاملين، نتيجة التوترات السياسية التي تسيطر على الساحة، ما يثير مخاوف المستثمرين، خصوصا، في ظل انتشار حالة عدم الاستقرار، والتي دفعت إلى أن تكون القرارات الاستثمارية للمتعاملين في السوق، في بعض الأوقات، عشوائية وغير مدروسة، وذلك بسبب غموض الرؤية المستقبلية".

 
وأشار المحلل المالي صلاح حيدر، في تصريحات خاصة لـ"العربية.نت"، إلى أن أداء البورصة خلال شهر مايو الماضي سيطر عليه تقلبات واضحة تأثرا بالأوضاع السياسية والاقتصادية التي طرأت على الساحة، ما أدى إلى تناقص السيولة الموجهة للاستثمار في الأسهم، إضافة إلى أن التحديات الاقتصادية والتوترات على الساحة السياسية والأمنية كانت تمثل عوامل ضغط على القرارات الاستثمارية للمتعاملين.

وفي سياق متصل تمكن رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة في السوق من تحقيق مكاسب تقترب من نحو 6 مليارات جنيه تعادل 1.6%، مرتفعاً من نحو 355.5 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات أبريل الماضي إلى نحو 361.4 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات الخميس الماضي آخر جلسة في مايو.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد تمكن المؤشر الرئيسي للبورصة "إيجي إكس 30" من إضافة نحو 242 نقطة تعادل 4.6% مرتفعاً من مستوى 5196 نقطة لدى إغلاق تعاملات الشهر الماضي إلى نحو 5438 نقطة لدى إغلاق تعاملات مايو.

 فيما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنحو 1.7% فاقداً نحو 8 نقاط بعدما تراجع من مستوى 448 نقطة لدى إغلاق تعاملات أبريل الماضي إلى نحو 440 نقطة لدى إغلاق تعاملات مايو.

 وامتدت التراجعات لتشمل المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" والذي فقد نحو 4 نقاط تعادل 0.53% بعدما تراجع من مستوى 745 نقطة لدى إغلاق تعاملات أبريل الماضي إلى نحو 741 نقطة لدى إغلاق تعاملات مايو.

 وبلغ إجمالي قيمة التداول خلال الشهر الماضي نحو 10.0 مليار جنيه، في حين بلغت كمية التداول نحو 1,259 مليون ورقة منفذة على 265 ألف عملية وذلك مقارنة بإجمالي قيمة تداول قدرها 8.9 مليار جنيه وكمية تداول بلغت 1,844 مليون ورقة منفذة على 325 ألف عملية خلال الشهر الماضي.

 وأوضح حيدر أن نتائج أعمال الشركات التي تم الإعلان عنها قد عكست مؤشرات مهمة عن التوقعات المستقبلية لأداء العديد من الشركات خلال الفترة المقبلة، وبالتالي توقعات توزيعاتها واتجاهاتها بالنسبة للتوسعات الاستثمارية لكن تأثير هذه التوقعات على الاستثمار متوسط الأجل جاء بصورة أقل من المتوقع نتيجة غلبة الترقب الحذر على القرارات الاستثمارية للمتعاملين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة