أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تجدد الاحتجاجات العنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن باسطنبول



صورة - ارشيفية
سكاي نيوز:
 
أطلقت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لليوم الثاني، السبت، لمنع مئات من المحتجين من الوصول إلى ميدان تقسيم بمدينة اسطنبول الذي شهد احتجاجات عنيفة أصيب فيها المئات.

 
ووضع متظاهرون مناهضون للحكومة مناديل وأقنعة طبية كانوا يرددون "التوحد ضد الفاشية" و"استقالة الحكومة"وهم يحاولون التقدم في الشارع المؤدي إلى الميدان. واشتبك محتجون مع الشرطة أيضا في حي بشكتاش على شاطئ البوسفور بعد عبور جسر في محاولة أخرى على ما يبدو للوصول إلى ميدان تقسيم.
 
وكانت الاشتباكات اندلعت، الجمعة، احتجاجا على مشروع حكومي يقضي بتحويل حديقة تاريخية تدعى (غيزي بارك) إلى مركز ثقافي وتجاري. وأمضى آلاف من سكان اسطنبول ليل الجمعة السبت في الشارع متحدين الشرطة والقنابل المسيلة للدموع بعد قمع تجمع ضد مشروع توسيع ساحة مثير للجدل، تحول إلى احتجاج ضد الحكومة.
 
وفي عدد من أحياء وسط اسطنبول، قامت مجموعات من المتظاهرين بمسيرات وهم يحملون أواني طبخ للقرع عليها.
 
وقد لقوا تشجيعا من سكان المناطق الذين وقفوا على شرفات ونوافذ منازلهم، ضد حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.
 
وفي مبادرة تحد، تقدم بعض المتظاهرين المشاركين في المسيرة وهم يحملون عبوات بيرة بأيديهم.
 
وقالت سيدة في الثلاثين من العمر رفضت ذكر اسمها، لكنها قالت إنها تعمل في دار للسينما تشارك في التظاهرة: "إنهم يريدون تحويل البلاد إلى دولة إسلامية، يريدون أن يفرضوا علينا رؤيتهم مدعين أنهم يحترمون الإطار الديمقراطي".
 
وكانت إحدى محاكم اسطنبول أصدرت قرارا بوقف أعمال الهدم والبناء في الحديقة لحين النظر في القضية التي تقدمت بها جمعيات مدنية وحقوقية.
 
واتهمت أحزاب تركية معارضة الشرطة بالإفراط في استخدام القوة مع المحتجين الذين ساندهم برلمانيون عن أحزاب معارضة.
 
يشار إلى أن الحديقة المذكورة يعتبرها الأتراك رمزا من رموز المدينة، وتبلغ من العمر عشرات السنين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة