اقتصاد وأسواق

بدء تطبيق الكروت الذكية لشحن وتفريغ الوقود بالمحطات



صوره -ارشيفية
أ.ش.أ:

بدأت اليوم أولى التجارب العملية، لاستخدام البطاقات الذكية فى السيطرة على شحن وتوزيع وتفريغ البنزين بواسطة الكروت الذكية، حيث قامت أول شاحنة بشحن كامل حمولتها من نقطة توزيع مسطرد، مستخدمة لأول مرة الكارت الذكي، الذى يحدد حجم الحمولة واسم المحطة التي سيتم تفريغ تلك الشحنة بها، والمنطقة التي بها هذه المحطة، وتاريخ الشحن والتفريغ.


وقال أحمد أبوالدهب، مدير عام تطوير الأعمال فى شركة "إى فاينانس"، التي تنفذ هذا البرنامج، إنه "اعتبارا من اليوم سوف يصبح لدى مصر نظاما إليكترونيا، مثل بطاقات الصراف الآلى الموجود لدى البنوك، بحيث يحدد فيه نقطة الشحن والشاحنة التى تنقل الشحنة ونقطة التفريغ، وبذلك سيتم السيطرة كاملة على شحنات البنزين والسولار، التى تخرج من المستودعات وحتى يتم تفريغها فى محطات التوزيع.

وأضاف أبوالدهب أنه "لن يكون هناك أى مجال لتهريب كميات البنزين أو السولار، اعتبارا من اليوم، مثلما كان يتم من قبل، ولن تستطيع أى شاحنه أن تفرغ حمولتها فى مكان غير المحدد لها فى البطاقة الذكية، وسيتم التعرف على الكميات التى تم شحنها من كل مستودع، وكذلك الكميات الموجودة فى كل محطة توزيع، وبذلك سيكون هناك سيطرة كاملة على كميات البنزين والسولار خلال دورة كاملة".

وأشار إلى أن المرحلة الثانية، والتي ستبدأ من أول شهر يوليو المقبل بالنسبة للسولار وأول شهر أغسطس للبنزين، سيكون لدى كل صاحب سيارة كارت ذكى يدون فيه الكميات التى سحبها من محطة التوزيع، بحيث يتم التعرف بسهولة على الكميات المسحوبة من كل محطة، وبذلك سيكون من السهولة توفير احتياجات أى محطة بمجرد قرب نفاذ الكمية التى لديها.

ونفى أبوالدهب أن تكون تلك الخطوة مرتبطة برفع الدعم عن أسعار المحروقات من البنزين والطاقة، مؤكدا أن تلك الخطوة تستهدف السيطرة والتعرف على كميات البنزين والسولار المسحوبة من المستودعات والموزعة على المحطات، ولكن قرار رفع الدعم يرجع إلى الجهات المسئولة بعد ذلك.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة