أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

غدا نظر دعوى قضائية ضد الحياة



مجلس الدولة

 نجوى عبد العزيز:


تستأنف محكمة القضاء الإدارى دائرة الاستثماربرئاسة المستشار حسونة توفيق غدًا "السبت"، الدعوى المقامة من الباحث حامد صديق ضد وزيري الإعلام والاستثمار والنائب العام والسيد البدوى، رئيس مجلس إدارة قناة "الحياة"، بصفتهم، مطالبًا بوقف بث قناة "الحياة" الفضائية.

 وذكر ت الد عوى أن قناة الحياة، بفضل صاحبها العضو المؤسس في جبهة الإنقاذ، تخالف وتخرق جميع المواثيق والقوانين؛ حيث تقوم القناة ببث برامج تستهدف "قلب نظام الحكم وسقوط النظام"- على حد قوله - ولكن بأساليب مختلفة ومن جوانب متعددة؛ آخرها فيديو حمادة صابر "المسحول"؛ والذي كان سببًا في إرباك العقل البشري، بحسب الدعوى.

واعتبر أن وقف بث القناة وإلغاء تراخيصها إنما هو حماية للدولة والمجتمع وليس اعتداءً على حرية الفكر وحرية التعبير وكبت للحريات؛ لأن هذا السلوك الصادر عن القناة ينطوى عن أفعال يجرّمها القانون؛ ومن ثم يستوجب المساءلة القانونية ويعتبر خروجًا على التقاليد والعادات والمبادئ التي أقرها ميثاق الشرف الإعلامي.

 وذكرت الدعوى: "إن الثابت من بث الفيديو أنه لم يكن مباشرًا بل مقطعا من شريط ظهر بعد وقوع الحدث؛ إذ إن وقت عرض مشهد السحل والتعرية كان قبله مشهد القبض والخلع والضرب، وهو ما لم تنقله القناة، ومن أين لها باسم المسحول وعنوانه وطبيعة عمله.

 وأوضح أن هذا الأمر يصعب تصويره من كاميرا على الكتف إلا إذا كان المصور فائق الاحتراف ومدربًا على مثل هذه المشاهد، وعلى علم تام بالمتصورين – حمادة وأفراد الأمن المركزى – فالبعد بين الكاميرا وأبطال المشهد ليست بالمسافة البعيدة التي لا تجعل من يتم تصويرهم لا يرون المصوروأوضح أن المشهد أخذ وقتًا، ولو كان المشهد مباشرًا لسارعت الأجهزة المعنية من التدخل لعدم بثه على هذا النحو المشهود احترامًا لمشاعر المواطنين وتهدئة للموقف، فالشرطة حريصة في الوقت الراهن على المصالحة وإعادة الثقة فيها بين المواطنين، فمن ثم لا تقوم بعمل يهدد وجودها وإلا كانت شريكة في الجريمة.

 وأكد أنه لا يعقل أن تقوم الشرطة بفعل هذا إلا إذا تكون شريكة في الجريمة حتى تساعد على سقوط الدولة، فالمشهد في حد ذاته وفقًا لجميع التحليلات الفكرية والعلمية لا يكون وليد الصدفة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة