أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

تركيا تبدأ فى بناء ثالث جسر يربط بين أوروبا وآسيا



صورة ارشيفية

رجب عز الدين:
 
فى سلسلة لتوسيع استنثماراتها فى أوروبا وآسيا بدأت تركيا فى بناء ثالث جسر يربط بين ساحليها الأوروبى والآسيوى والذى يمثل حلقة جديدة فى سلسلة مشروعات تقدر تكلفتها بعدة مليارات دولار يعتبرها رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بمثابة تجسيد لتحول بلاده إلى قوة كبرى.
 
وبعد أن قاد أردوغان على مدار عشر سنوات عملية تحويل الاقتصاد التركى من اقتصاد متعثر إلى أسرع الاقتصادات نموا فى أوروبا أعطى رئيس الوزراء الأولوية لمجموعة من مشروعات البناء فى الوقت الذى تكافح فيه البنية التحتية فى تركيا لمواكبة حركة النمو.
 
ودعا رئيس الوزراء الشركات التركية والإيطالية والكورية المشاركة فى المشروع إلى الانتهاء من بناء جسر إسطنبول فى غضون عامين.
 
وقال أردوغان أمام حشد ضم آلاف الأشخاص تجمعوا فى موقع البناء على شاطئ مضيق البوسفور إلى الشمال من إسطنبول ولوح بعضهم بالعلم التركى "هكذا نبنى تركيا القوية."
 
وعن المشروع الذى تبلغ تكلفته ثلاثة مليارات دولار والمقرر أن يكون أوسع وأطول جسر فى العالم به طريق برى وسكك حديدية، قال أردوغان "من أجل تلال إسطنبول السبع لدينا سبعة مشروعات كبرى إحداها هذا الجسر الذى يمثل ثالث رابط فوق البوسفور" وفقا لما نقلته وكالة رويترز.
 
ويتم استثمار 150 مليار ليرة (80 مليار دولار) فى مشرعات من بينها ثالث مطار فى إسطنبول يوصف بأنه أحد أكبر المطارات فى العالم وأنفاق برية وأخرى للسكك الحديدية أسفل مضيق البوسفور وخط للقطارات فائقة السرعة إلى العاصمة أنقرة وقناة للملاحة البحرية تهدف إلى منافسة قناتى بنما والسويس.
 
ويهدف الجسر الجديد إلى تخفيف التكدس المرورى فى المدينة التى يقطنها 14 مليون نسمة، وكان عدد سكان المدينة يقل بمقدار 2.5 مليون نسمة عندما تم افتتاح جسر البوسفور الأول أمام المرور فى عام 1973.
 
وفى ظل توقعات بوصول عدد سكان المدينة إلى 17 مليون نسمة وارتفاع عدد السيارات من ثلاثة ملايين إلى 4.4 مليون سيارة فى غضون عشر سنوات تتعرض الحكومة لضغط يدفعها إلى العمل سريعا.
 
ومن المقرر تسمية الجسر باسم السلطان سليم الأول القاطع - الذى يعرف بالإنجليزية باسم سليم العابس - وهو سلطان شهد عهده فى القرن السادس عشر توسعا هائلا فى الإمبراطورية العثمانية وهيمنة على منطقة الشرق الأوسط.
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة