أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

شركات التسويق تطالب «الإسكان» بالتصنيف والضوابط الصارمة


المال - خاص

أجمعت آراء الخبراء والعاملين بالقطاع العقارى على أهمية حصر شركات التسويق الجادة، والتى ساهمت فى ضعف العملية التسويقية والإضرار بعملاء القطاع نتيجة ضعف الدور الرقابى وانتشار الإعلانات المضللة فى الآونة الأخيرة .

 
 نادر جمعة
وأكد الخبراء ضرورة وجود رابطة تضم جميع الشركات وتتولى بدورها تنقية السوق من الكيانات غير الجادة ومنع التعامل مع الشركات العاملة دون تراخيص أو سجل تجارى .

فى البداية، أكد المهندس محمد البنانى، نائب رئيس مجلس الإدارة لشركة كولدويل بانكر مصر للتسويق العقارى، حاجة السوق لإعادة فلترة شركات التسويق العاملة بالقطاع، ووضع ضوابط لدخولها إلى السوق، للحد من انتشار الشركات غير الجادة، والتى ساهمت فى تباطؤ حركة الاستثمارات والإضرار بالشركات الكبرى، خاصة مع حالة الانفلات الأمنى وغياب الدور الرقابى لمؤسسات الدولة التى عانى منها القطاع فى العامين الماضيين .

وهو ما ساهم فى أزمة الركود الطاحنة التى أضرت بالمشروعات ولجوء الشركات إلى إلغاء تعاقداتها مع شركات التسويق ومن ثم الإضرار بأرباح غالبية الشركات وعجز الكيانات الصغرى والمتوسطة على الاستمرار، متوقعًا نقص قاعدة الشركات العاملة بالسوق مطلع العام المقبل، مقارنة بعام 2010.

وشدد البنانى على أهمية لجوء وزارة الإسكان خلال هذه الفترة لحصر جميع شركات التسويق العاملة بالقطاع وتقنين أوضاع الوسطاء لضمان تأهيل السوق وعدم الإضرار بمصالح العملاء والشركات العقارية فى ظل مخاوف راغبى الحصول على وحدات سكنية من التعامل مع شركات التسويق والوسطاء العقاريين، وسط عدم وجود ضوابط واضحة للتعامل مع الشركات غير الجادة واستغلال غالبيتها لحالة عدم الاستقرار الأمنى والسياسى فى التسويق لعدة مشروعات وهمية، مما ساهم فى تراجع حجم التعاقدات وتفضيل العملاء للتعاقد مع الشركات المالكة بصورة مباشرة دون التعامل مع الوسطاء .

وأشار البنانى إلى أهمية وضع عقوبات صارمة على كل من الوسطاء العقاريين وشركات التسويق غير المالكة لرخص تشغيل وملف ضريبى، لضمان الحفاظ على الجدية والمصداقية، فضلاً عن ضرورة وضع تصنيف لشركات التسويق العاملة بالسوق، وفقًا لحجم مشروعاتها والشركات العقارية المتعاقدة معها ومدة عملها فى القطاع ومن ثم جديتها وثقة العملاء بها لضمان الحفاظ على سمعة السوق وزيادة قاعدة الشركات الجادة على الأجل الطويل .

وأشار نائب رئيس مجلس إدارة «كولدويل بانكر » للاستثمار والتسويق العقارى مصر، إلى حاجة القطاع لتشديد الإجراءات الرقابية على الإعلانات الصادرة بالصحف ووسائل الإعلان من قبل شركات التسويق العقارى، والتأكد من مصداقيتها وامتلاكها رخصة وملفًا ضريبيًا ومن كونها الوكيل المعتمد من قبل شركات التطوير، ولفت إلى التأثير السلبى للإعلانات الوهمية والمتمثل فى استمرار مخاوف العملاء وطول المدة الزمنية لتفعيل الرغبات الشرائية، إضافة إلى مساهمة الإعلانات بالصحف القومية ووسائل الإعلام فى التأثير على توجهات العملاء وإمكانية التعاقد مع شركات غير جادة .

وأكد اهتمام شركات التسويق الكبرى بالتأكد من عقود شركات التطوير العقارى قبيل التعاقد معها وامتلاكها إدارات قانونية للتأكد من سلامة موقفها والتزامها بسداد الأقساط المستحقة على الأراضى للجهات الحكومية، فضلاً عن الالتزام بالبرنامج الزمنى المحدد للانتهاء من المشروعات لضمان عدم الإضرار بمصالح عملاء القطاع والحفاظ على مصداقية الشركة واستقطاب المزيد من العملاء على الأجل الطويل .

وأشار إلى اتساع قاعدة شركات التسويق العاملة بالقطاع، مما يتطلب ضرورة وجود ضوابط وإجراءات صارمة لضمان الحفاظ على مصالح العملاء وتنظيم عملية المنافسة لدفع الاستثمارات خلال المرحلة المقبلة .

وفى سياق متصل، أكد المهندس نادر جمعة، نائب رئيس مجلس إدارة كشك للتسويق والتطوير العقارى، نقص قاعدة البيانات والحصر الشامل لشركات ومكاتب التسويق العاملة بالقطاع وأماكن وجودها، إضافة إلى عدم وجود حصر بالمشروعات العقارية لضمان الحفاظ على جاذبية القطاع العقارى والحد من انتشار الشركات غير الجادة، والمشروعات الوهمية التى ساهمت فى ضعف قاعدة الاستثمارات وإصابة الشركات بالشلل فى السنوات الأخيرة .

وأشار جمعة إلى حاجة القطاع لوضع ضوابط وقوانين لتنظيم عمل الشركات ووضع ضوابط لإعطاء رخص التشغيل لمكاتب التسويق، تتمثل فى ضرورة حصول مالكيها على دورات تدريبية معتمدة وشهادات دولية فى التقييم والتثمين العقارى، تمهيدًا لرفع كفاءات العاملين بالقطاع وابتكار آليات جديدة للتسويق، للحد من حالة الجمود إبان اضطراب الأوضاع السياسية والاقتصادية، وأكد ضرورة اكتساب ميزة نسبية للسوق تساهم فى سرعة الانتهاء من تسويق الوحدات المنتهية ودفع حركة الاستثمارات من السجل التجارى لها من خلال بيان طاقتها المالية وحجم المشروعات المتعاقد عليها من خلال الضرائب، مما يساهم فى دفع استقرار القطاع وإنهاء مخاوف العملاء من اللجوء إلى الوسطاء العقاريين فى ظل انتشار الشركات غير الجادة والإعلانات المضللة بوسائل الإعلام .

ولفت رئيس مجلس إدارة «كشك » إلى أهمية حصر شركات التسويق العقارى العاملة بالمدن الجديدة وإعلان الجادة منها على ألا يتجاوز عدد الشركات العاملة فى المنطقة الواحدة 5 شركات لتوفير قاعدة تسويقية للعملاء، فضلاً عن وجود جهات رقابية شبيهة بجهاز حماية المستهلك يتم إبرام التعاقدات داخلها عقب التأكد من صحة الملكيات والتزام الوسطاء والشركات العقارية بتسليم الوحدات بكامل المواصفات التشطيبية ومن ثم عدم الإضرار بعملاء القطاع .

وأكد حرص العملاء فى الفترة الأخيرة على شراء الوحدات المنتهية والتسليم الفورى فى ظل حالة عدم الاستقرار الأمنى والسياسى وغياب الدور الرقابى، مما ساهم فى تباطؤ معدلات الإنجاز بالمراحل الجديدة من المشروعات العقارية .

ومن جهته، أشار المهندس طه سليمان، رئيس مجلس إدارة «دار » للتنمية العمرانية والتسويق العقارى، إلى تأثير انتشار الشركات غير الجادة فى نقص قاعدة شركات التسويق العاملة بالسوق وإحجام شركات التطوير العقارى على التعاقد مع وسطاء ومن ثم تباطؤ العملية التسويقية بالقطاع ونقص العمليات الإنشائية والوحدات المنتهية فى الآونة الأخيرة .

وشدد سلطان على ضرورة وجود هيئة ورابطة تشتمل على مسوقى القطاع العقارى تتولى بدورها الرقابة على الشركات وحصر وشطب غير الجاد منها، إضافة إلى حماية العملاء وشركات التطوير العقارى .

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة