بورصة وشركات

"المصرية للتمويل الإسلامي" تستعد لإطلاق مؤشرها للأسهم المتوافقة مع الشريعة


الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي
الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي

اونا:

 
تناقش الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي، في جمعيتها العمومية الأولى في الثاني عشر من يونيو المقبل، أهم الإنجازات التي حققتها في مجال تطوير الصيرفة الإسلامية بمصر.

وتعلن الجمعية، خلال عموميتها، عن تدشين مؤشرها الإسلامي للأسهم المصرية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية والذي يغطي الأسهم المدرجة بالبورصة المصرية، ويتكون المؤشر من عدد من الأسهم المتوافقه بناء علي عدد من المعايير الشرعية المعتمدة عالميا.

ويتميز المؤشر باعتماده علي المعيار الشرعي رقم 21 الصادر عن هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية الخاص بحكم تداول الأوراق المالية، وهو مالم يتواجد بمعظم مؤشرات الأسهم المتوافقة مع الشريعة بغالبية شركات الوساطة المالية بالعالم العربي، كما يتميز باعتماده عن طريق هيئة شرعية ممثلة من الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي يرأسها الدكتور حسين حامد حسان، وعضوية عدد من علماء الاقتصاد الإسلامي بمصر.

ومن المتوقع أن يجذب المؤشر الجديد مزيدا من السيولة بالسوق المصرية كما أنه سيجذب شريحة كبيرة من المتعاملين الذين يرغبون في التداول بالبورصة المصرية وفق أحكام الشريعة الإسلامية من المستثمرين المصريين والعرب.

ويقدم المؤشر خدمة لمدراء صناديق الاستثمار في الأسهم، ومدراء المحافظ الاستثمارية، وشركات السمسرة، والأفراد، وكل من يرغب في الاستثمار في الأسهم المتوافقة مع الضوابط الشرعية من أسهم الشركات المتداولة في البورصة المصرية، أو البورصات العربية والعالمية.

كما أعلنت الجمعية عن أول شهادة مصرية متخصصة عن المصرفية الإسلامية تقدمها الجمعية لكل الراغبين في تعلم العلوم المصرفية الإسلامية بالعالم.

ومن المقرر أن تعقد الجمعية بعد انتهاء عموميتها ورشة عمل عن واقع المصرفية الإسلامية في مصر يديرها كل من الدكتور محمد البلتاجي رئيس مجلس إدارة الجمعية، والدكتور وليد حجازي أمين الجمعية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة