أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أقرأ لهؤلاء

المرأة فى الإسلام



ليلى حافظ

إن قضية المرأة فى الإسلام قضية أسىء فهمها على كل الجوانب الغربية منها والإسلامية ايضا. ولقد قامت زينة الطيبى، الصحفية اللبنانية المقيمة فى فرنسا، بنشر كتاب تشرح فيه مكانة المرأة فى الإسلام موجه للغرب، ولكن فى حقيقة الامر هذا الكتاب يجب ان يقرأه ليس فقط غير المسلم، ولكن ايضا المسلم الذى تصور انه فهم قضية المرأة فى الإسلام.

تقول زينة الطيبى، رئيسة بالوكالة لمرصد الدراسات الجيوسياسية بباريس، عضو الشبكة الاوروبية/المتوسطية للمرأة، ومركز شمال- جنوب بالمجلس الاوروبى، من بين العديد من المناصب الاخرى، تقول زينة الطيبى ان كتابها يأمل فى ان يكون بمثابة تذكرة من اجل وضع حد للمبالغات والكليشيهات، او التصورات المسبقة التى فى فكر المواطن الغربى.

ففى الرؤية الغربية ترى زينة الطيبى ان صورة المرأة فى الإسلام تقع تحت طائلة الجدال وسوء الفهم والتشوه؛ الصورة الغالبة فى الغرب هى ان الإسلام يقمع المرأة، ويهمشها، كما يرى الغرب ان المجتمع الإسلامى يضع المرأة فى موضع دونى تحت سلطة وسيطرة الرجل، ويمنعها من التطور والرقى.

وتقول زينة الطيبى إن هذا التصور الغربى للإسلام واسلوب تعامله مع المرأة يجعل الغرب يختزل الإسلام فى صور كاريكاتورية ويجعل منه العدو العالمى رقم واحد.

تشير زينة الطيبى الى ان ما لا يدركه الغرب عن الإسلام هو انه دين ودنيا، لذلك، فان الإسلام يتجنب أى نوع من انواع التزمت، ولهذا فإن الإسلام متحرك فى كيانه، وهو ما يعرف بالاجتهاد، لذا يجب التفريق دائما بين الثوابت والمتغيرات.

كما تشير زينة الطيبى إلى كيف ان الفكر الإسلامى، على المستوى الاجتماعى، والروحانى، يؤكد ان الدين «يسر وليس عسرًا»، فهو لا يسعى الى فرض ضغوط لا يحتملها الانسان، كما لا يطالب منه عبودية عمياء. وتؤكد زينة الطيبى كيف ان القرآن والرسول يعطيان المؤمن الفرصة للتعامل مع القديم ومع الجديد، من اجل التوافق والتجديد؛ وتطالب دائما بإدراك الفرق بين الدين الإسلامى والتقاليد الاجتماعية فى كل دولة والتى فى اغلب الاحيان تبعد كثيرا عن الدين.

قد تكون زينة الطيبى فى كتابها تخاطب الغرب، ولكنها فى الحقيقة توجه حديثا اساسيا للإسلاميين ايضا، فتذكر المفكرين الإسلاميين على مدى التاريخ، امثال قاسم امين الذى اوضح فى كتبه كيف ان الدين الإسلامى هو اول قانون يعطى المرأة المساواة مع الرجل، أما الفساد فيأتى من خارج الدين، ومن العادات والتقاليد التى لم يقرها الإسلام.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة