أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

طارق حسن‮.. ‬سياسة النفس الأخير حتي استقالة هيئة مكتب الحزب الوطني


محمد القشلان

طارق حسن، رئيس تحرير صحيفة »الأهرام المسائي«، أحد أهم رجال الدكتور علي الدين هلال، أمين الإعلام السابق بالحزب الوطني، وعضو هيئة مكتب أمانة الإعلام بالحزب الوطني، كان صاحب أكبر هجوم علي الإخوان المسلمين، واتهمهم بأنهم وراء المظاهرات، وأنهم دعاة الفتنة، وقبل أيام من المظاهرات كتب حسن في مقالته الافتتاحية: »إن مصر لا يمكن مقارنتها بتونس«، وتحت عنوان »الحريات في مصر« تناول طارق حسن في عموده »اجتهاد« أوضاع الحرية في مصر ومقارنتها بتونس، بينما في عموده الذي جاء تحت عنوان »دعاة الفتنة« جاء حديثه عما اعتبره »دعوات التظاهر والفتنة الطائفية وأعداء مصر«، وكان عموده بعنوان »وقفة حاسمة« يطالب الحزب الوطني بالتصدي لجماعة الإخوان المحظورة كما هاجم السيد البدوي، رئيس حزب الوفد ومحمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين، بسبب دعواتهما للتظاهر في أول يناير الماضي، وكانت له عناوين مقالات ساخنة منها »الدميون« و»رد اعتبار الوطني«.


 
 طارق حسن
وكان عمود طارق حسن ساخراً في مقالاته من التظاهرات، وإن أعطي حق التظاهر السلمي في بعض مقالاته، ولكنه كان عند مقارنته بين تونس ومصر يري استحالة المقارنة، وأن حجم الحرية في مصر لا يقارن بتونس، كما أكد في كل مقارناته استحالة تكرار ما حدث في تونس، ولكن منذ مظاهرات 25 يناير كان طارق حسن في عموده »اجتهاد« ومداخلاته يتحدث بكل فخر عن شباب 25 يناير، بل أيضاً في مداخلاته التليفزيونية وتناولت جريدة الأهرام المسائي الأحداث، فكان مانشيت الجريدة يوم 27 يناير »الإخوان يبدأون سيناريو الفوضي« ويوم 29 »يوم الغضب يسلم البلد إلي اللصوص« وحتي بداية فبراير استمر طارق حسن في تناوله لتصريحات صفوت الشريف في الشوري تحت عنوان »المشكلات التي طرحها الشباب تستحق الاحترام«.

أما التحول في موقف طارق حسن وحديثه عن »تكفير الذنوب« و»كلنا أخطأنا«، فبدأ بعد استقالة هيئة مكتب الحزب الوطني الذين اختاروه لهذا المقعد، وبعدها تغيرت عناوين الأهرام المسائي التي تصدرتها مظاهرات التحرير، وتصدرت أيضاً أخبار عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية، وأحمد شفيق رئيس الحكومة.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة