أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

انخفاض فى حجم الإنفاق الإعلانى لقطاع السيارات خلال الربع الثانى



رأفت مسروجة

المال – خاص :

أدى استمرار تراجع الجنيه المصرى أمام باقى العملات الأجنبية إلى انخفاض حجم الانفاق الإعلانى بقطاع السيارات الذى يعتبر أحد القطاعات الكبرى التى تتأثر بارتفاع سعر الدولار، مما أسفر عن توقف عدد من شركات السيارات عن الإنفاق على الإعلان بشكل كامل.

ويرى خبراء السيارات أن ارتفاع سعر الدولار أدى إلى تزايد الأسعار بشكل صعب على القطاع التركيز فى تقديم أى عروض مغرية للعملاء فى الحملات الإعلانية، ليتحول التركيز إلى الماركة نفسها أو خدمات ما بعد البيع، فضلاً عن خلق حالة من التخوف من ابتكار أساليب تسويقية جديدة أو البحث عن أى وسائل جديدة تحوطاً من المخاطرة.

وأكد شريف العالم، نائب المدير العام بالشركة العالمية للسيارات وكيل «رينو» انخفاض حجم الإنفاق الإعلانى والتسويقى خلال الربع الثانى من هذا العام، تأثراً باستمرار ارتفاع «الدولار» بشكل قد يصل إلى توقف البعض نهائياً عن الإنفاق الإعلانى، مشيراً إلى أن شركتهم لم تقرر بعد خطتها التسويقية للفترة المتبقية من العام.

وقال العالم إن الشركات اتجهت للتسويق لنفسها من خلال الأون لاين، حيث انخفض حجم الإقبال الإعلانى على التليفزيون بنسبة كبيرة، وأصبح التركيز أكثر على امكانيات السيارات، فمن الصعب مخاطبة العملاء عبر أسعار السيارات فى ظل هذا الارتفاع.

وعن قيام إحدى الشركات بالتسويق لمنتجها الجديد من خلال فيلم كارتونى، أوضح العالم، أن هذه الأفكار مرتفعة السعر وتصممها الشركة الأم ويقوم الوكيل بالتنفيذ فقط.

ويرى علاء السبع، عضو شعبة السيارات، رئيس مجلس إدارة «السبع أوتوموتيف» أن حجم الانفاق الإعلانى يتأثر بشكل أكبر بأسعار الإعلانات نفسها، وأن النصف الثانى من العام لن يشهد تراجعاً فى حجم الانفاق الإعلانى بسبب ارتفاع سعر الدولار.

وقال السبع إن جميع الشركات أصبحت الآن تركز على الماركة نفسها فى حملاتها التسويقية، فمن الصعب تقديم عروض ترويجية مغرية فى ظل هذا الارتفاع، كما أن «الأون لاين» والصحف والأوت دور هى الأكثر استخداماً من قبل شركات السيارات.

وأضاف أن الظروف الراهنة لا تدفع العاملين بالقطاع للبحث عن أساليب جديدة فى التسويق لمنتجاتها، فالكل متخوف من المستقبل.

وأوضح السبع أن «هيونداى» و«نيسان» هما الأكثر تسويقاً ومبيعاً فى الربع الحالى تليهما «كيا».

وقال أحمد محرز، نائب المدير العام للشئون التجارية بـ«أرتوك أوتو»، وكيل «اسكودا» إن القطاع يواجه العديد من المشكلات فى الوقت الحالى، سواء ارتفاع سعر الدولار أو مشكلة دعم البنزين، كما أن الوضع الاقتصادى للمستهلكين أنفسهم سيئ جداً بشكل يضعف من حركة الشراء، مما دفع العاملين بالقطاع غير القادرين على التخطيط للحملات التسويقية نظراً لانعدام الرؤية.

وقال محسن طلائع، العضو بشعبة السيارات ورئيس اتحاد تنمية مجتمع السيارات، إن استمرار ارتفاع أسعار الدولار أدى إلى توقف الخطط التسويقية للسيارات، لأن العائد من المبيعات لا يغطى الانفاق التسويقى.

وقدر طلائع حجم الانخفاض الإعلانى بنسبة %40، حيث إن أغلب التسويق الحالى يتركز فقط على السيارات 1300 و1600 سى سى، فمن الصعب حاليًا تسويق الماركات الكبيرة فى ظل هذا الارتفاع، مشيراً إلى أن كل الحملات تركز مؤخراً على تسهيلات الدفع، لأن العميل لا يهتم بمميزات السيارات أكثر من اهتمامه بالتكاليف وكيفية الدفع.

وتوقع رأفت مسروجة، رئيس لجنة السيارات بجهاز حماية المستهلك، رئيس شرف مجلس معلومات سوق السيارات «أميك» انخفاض حجم الانفاق الإعلانى ابتداءً من شهر يوليو المقبل بنسبة %20، وأن يحدث تغير جذرى فى السوق، مع بداية السنة المالية الجديدة، مما سيؤثر بشكل كبير على حجم المبيعات.

وأشار مسروجة إلى أن الربع الأول من العام لم يشهد ارتفاعًا فى حجم الانفاق لأن المعروض كان قليلاً وليس بحاجة إلى انفاق تسويقى كبير.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة