أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

رواج الفنادق والمطاعم ينقذ بريطانيا من الركود في الربع الأول



صورة ارشيفية

أيمن عزام:
 
كشفت أحد المسوح عن أن الانتعاش في الحركة التجارية في الفنادق والمطاعم البريطانية يمهد الطريق لتحقيق تعافي اقتصادي ملموس في بريطانيا.
 
وذكرت مجموعة "سي بي أي" البحثية أنها أجرت مسحاً ربع سنوي لتتوصل من خلاله إلى أن الفنادق والبارات والمطاعم حازت النصيب الأكبر من النشاط التجاري خلال السنوات الست الماضية، وهو ما ساهم في تعزيز ثقة الأعمال، ويتوقع لذلك قطاع الخدمات الذي يضم كذلك شركات المحاسبة والتسويق والشئون القانونية تحقق نمو ملموس في النشاط والربحية خلال الربع الثاني من العام الحالي.
 
وكان من شأن انتعاش قطاع الخدمات الأوسع نطاقا الذي يضم ثلاثة أرباع النشاط الإقتصادي في البلاد مساعدة بريطانيا على تجنب السقوط للمرة الثالث في الركود في مطلع العام الحالي.
 
وذكرت صحيفة الجارديان أن نتائج المسح تؤكد صحة السياسات  التي تبناها  المستشار جورج اسبورن وزير الخزانة البريطانية الذي طالبه صندوق النقد الدولي في الأسبوع الماضي بتعديل خطة تشتمل على  زيادات ضريبية وتخفيضات في الإنفاق بقيمة 10 مليار جنيه استرليني.
 
ويمكن إدراج النتائج الأخيرة للمسح ضمن زمرة من المؤشرات الاقتصادية الجيدة، فقد قام البنك المركزي البريطاني مؤخراً برفع تقديرات النمو الإقتصادي في البلاد، كما قلص توقعاته بشأن التضخم للمرة الأولى منذ عام 2007، وهو ما دفع ميرفن كنج المحافظ السابق للبنك للقول أن البلاد تتجه للتعافي.
 
وقال ستيفن جيفورد مدير المجموعة البحثية أن صعود إنفاق المستهلك في الربع الأول قد أدت لتعزيز الربحية للمرة الأولى منذ نوفمبر 2007 رغما عن صعود تكاليف العمالة.
 
وقال ستيفن جيفورد مدير الإقتصاديات في المجموعة أن النتائج الأخيرة تؤكد صعود النمو في خدمات المستهلك، متوقعا استمرار التحسن خلال الفترة القادمة بدعم من تصاعد رغبة الناس في الإنفاق والعمل.
 
وحذرت المجموعة من أن صعوبة التمويل المتاح في السوق تزيد من صعوبة تحسن القطاع، خصوصا أن المستهلكين لا يزالوا يعانون من ضعف الدخل الحقيقي، فضلا عن احتمال تفاقم مشكلة ضعف ثقة الأعمال بسبب التطورات السيئة المفاجئة في الإقتصاد العالمي.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة