أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مصر قفزت إلي المرگز الثالث في مؤشر الاضطرابات‮ .. ‬قبل التنحي‮ ‬


المال ـ خاص
 
أكد تقرير لمجلة الايكونوميست البريطانية صدر قبل الاعلان عن تنحي الرئيس مبارك وإسناد مسئولية إدارة البلاد إلي القوات المسلحة أن مؤشر الاضطرابات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، اعترته تغيرات هائلة خلال الأسابيع الماضية، لدرجة أن مصر صعدت للمركز الثالث في انعدام الاستقرار وانتشار الفوضي، وذلك بعد أن حصلت علي أكثر من 67 نقطة من إجمالي 100 نقطة، وإن كانت ليبيا ظهرت في المركز الثاني بحوالي 72 نقطة واليمن في المركز الأول بحوالي 86 نقطة.

 
وأشار التقرير إلي أن المؤشر يعتمد علي عدة معايير، منها درجة الديمقراطية، وعدد سنوات بقاء الرئيس في الحكم، ونسبة الشباب بين سكان الدولة ومدي الفساد، ودرجة حرية الصحافة ووسائل الإعلام، ونصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي.
 
وشارك في إعداد التقرير خبراء من عدة هيئات عالمية مثل الأمم المتحدة ووحدة ايكونوميست انتيلليجنس ومؤسسة الشفافية الدولية، ورصد التقرير الأوضاع في الدول العربية باستثناء جزر القمر وجيبوتي لعدم وجود عوامل مشتركة بينهما وبين الدول العربية، وكذلك تم استثناء السودان والصومال والأراضي الفلسطينية لعدم وجود بيانات كافية منها.
 
وظهرت معظم دول الخليج في المنطقة الآمنة، حيث احتلت قطر والكويت والإمارات والبحرين المراكز الأخيرة في مؤشر الاضطرابات وسجلت 22 و25 و26 و37 نقطة علي التوالي.
 
ومن الغريب أن تونس التي كانت السبب في اندلاع شرارة غضب الشعوب في المنطقة العربية هذا العام حتي الآن، جاءت في المركز الحادي عشر لأنها لم تتجاوز الخمسين نقطة لتتفوق علي دول عديدة مثل السعودية التي حصلت علي 53 نقطة في مؤشر الاضطرابات، بينما اقتربت سلطنة عمان من حاجز الستين نقطة.
 
ومن الغريب أيضاً أن العراق الذي مازال يعاني من الفوضي الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، احتل المركز الخامس برصيد 66 نقطة ليتفوق علي سوريا، التي بلغ مؤشرها 66.9 نقطة.
 
ورغم أن هناك عوامل سياسية واقتصادية مهمة، كان يتعين أن يضعها المؤشر في الحسبان، لكن وحدة ايكونوميست انتيلليجنس، تؤكد صعوبة قياس العوامل السابقة أو مقارنتها بين الدول، وتحديداً ما يخص الانقسامات السياسية بين صفوف المجتمع في دولة مثل ليبيا التي يسودها نظام شرطة سرية شديد القمع، وكذلك معدل البطالة الذي يصعب مقارنته بين دولة ذات تعداد سكاني ضخم مثل مصر وتعداد سكاني منخفض مثل قطر.
 
وأعطي المؤشر نسبة كبيرة لعدد السكان الذين يقلون عن 25 سنة في تحديد عدد النقاط التي يسجلها المؤشر وبلغت هذه النسبة %35، بينما بلغت نسبة الرقابة علي وسائل الإعلام %5 فقط.
 
أما درجة الفساد ضمن نقاط المؤشر فقد وصلت إلي %15، وهي النسبة نفسها التي ساهمت بها درجة عدد السنوات التي ظل فيها نفس الرئيس في السلطة، في حين أن نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي بلغ %10 في تحديد عدد النقاط التي يسجلها المؤشر الذي يطلق عليه مجازاً مؤشر عدد الأحذية التي تتلقاها الحكومة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة