سيــارات

%5‮ ‬انخفاضًا في مبيعات الصناعات المغذية للسيارات


أحمد نبيل

تأثرت الصناعات المغذية والمكملة للسيارات سلباً خلال الأسبوعين الماضيين، بسبب التوقف التام للمصانع واتجهت رابطة الصناعات المغذية للسيارات باتحاد الصناعات المصرية إلي تقديم مذكرة للمصانع، والشركات، لرسم خارطة الطريق لهذا القطاع، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، خاصة بعد المشكلات التي من المتوقع أن تواجه القطاع، في حال استمرار حالة التظاهر، مثل مشكلات البطالة وتراجع الطلب.

 
 
 على توفيق
وفي هذا السياق قال المهندس علي توفيق، رئيس رابطة الصناعات المغذية للسيارات باتحاد الصناعات المصرية، إن توقف المصانع خلال الأسبوعين الماضيين، أدي إلي تراجع القطاع ومبيعاته بنسبة  تصل إلي %5، متوقعاً أن تصل الخسائر حتي انتهاء الأزمة إلي نحو %15 مقارنة بما كانت عليه مبيعاتها قبل الأزمة الحالية، وأضاف توفيق أن رابطة الصناعات المغذية قامت بالتحرك الفوري وإرسال مذكرة لجميع المصانع والشركات تتضمن خارطة الطريق لإنقاذ ما يمكن إنقاذه- علي حد قوله، خاصة بعد حالة التوقف التام حتي تستطيع الشركات والمصانع بلورة أولوياتها خلال الفترة المقبلة مع المشكلات المتوقعة مثل زيادة البطالة وضعف الطلب.
 
وأوضح توفيق أن المذكرة تشمل اتجاه المصانع للتصدير خلال الفترة المقبلة، خاصة أن الطلب سينخفض تدريجياً خلال فترة الأزمة القائمة، قائلاً إن زيادة أسعار صرف الدولار أمام الجنيه ستكون حافزاً للتصدير، خاصة أن المصانع المحلية ومنتجاتها لا تعتمد علي مكونات خارجية، مما يجعل ارتفاع الدولار يسير في اتجاه إيجابي لزيادة تنافسية المنتجات المصدرة أمام مثيلتها من الدول الأخري.
 
وتابع إن التوصيات التي قامت بها الرابطة تتضمن الحفاظ علي العمالة، مناشداً جميع المصانع المغذية بأن الاستثمار الحقيقي في هذا القطاع يكمن في العمالة وهي الربح الحقيقي لهذا القطاع، لذا يجب المحافظة وعدم تسريح أي عمالة خلال الفترات المقبلة.
 
وعن أعمال التخريب التي أثرت علي العديد من القطاعات، قال توفيق إن قطاع السيارات والصناعات المغذية لم يشهد أي حالات من النهب والسرقة.
 
وقيم توفيق اتجاهات وزارة التجارة والصناعة، والتي ترأسها المهندسة سميحة فوزي إبراهيم، قائلاً: إنها تسير بنفس اتجاهات الوزارة السابقة والتي كان يرأسها المهندس رشيد محمد رشيد.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة