أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

خبير استراتيجي: بدء بناء السد الإثيوبي "صفعة سياسية ضد السلطة المصرية"


نموذج لسد النهضة الإثيوبي
نموذج لسد النهضة الإثيوبي

العربية.نت:

أكد الدكتور هاني رسلان، رئيس وحدة السودان وحوض النيل بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن الموقف المصري من بناء سد "النهضة الإثيوبي" موقف سيئ للغاية.


وقال رسلان إن ما حدث اليوم من البدء الفعلي في إجراءات بناء السد بتحويل مجرى النيل الأزرق يعتبر صفعة سياسية ضد السلطة المصرية وإهانة بالغة، حيث جاء بعد يوم واحد من مقابلة الرئيس المصري للرئيس الإثيوبي.

وأعرب خبير حوض النيل بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية عن اعتقاده بأنه "من الواضح أن الرئيس الاثيوبي لم يطرح الموضوع أصلاً على الرئيس مرسي" خلال لقائهما.

وقال هاني رسلان في حوار مع "العربية.نت" إن "تصريحات وزير الري المصري الدكتور محمد بهاء الدين في إثيوبيا، والتي قال فيها إن سد النهضة الاثيوبي لن يضر مصر هي تصريحات تعبر عن التخلي عن المسئولية".

وأكد أن "مشروع سد النهضة له أهداف سياسية أكثر منها تنموية لإثيوبيا، ويبدو أن الأخيرة انتهزت فرصة انشغال السلطة السياسية المصرية حالياً بمشاكلها الداخلية، فتأكدت أن مصر لن تفعل شيئاً تجاه هذا الأمر، فقامت بالإعلان عن مشروعها".

وكشف هاني رسلان أن "إثيوبيا غيّرت تصميم السد عدة مرات حتى وصلت سعته في المرة الأخيرة إلى 74 مليار متر مكعب، وهو ما يؤكد أن إثيوبيا لها أهداف سياسية لأن هذا التصميم الأخير يولد طاقة أقل".

وأوضح رسلان أن مشروع سد النهضة الإثيوبي له أكثر أربعة تصميمات ودراسات متعددة، آخرها هو ما تم اعتماده ويشمل إقامة بحيرة ضخمة ملحقة بالسد تصل سعتها لـ74 مليار متر مكعب من المياه يتم ملؤها على مدى ست سنوات.

وأشار إلي أنه في كل عام تملأ فيه هذه البحيرة، سيتم اقتطاع 12 مليار متر مكعب من نصيب مصر من مياه النيل كل عام، والذي يصل لـ55 مليار متر مكعب، بما لا يكفي في الظروف الحالية للاستهلاك المائي للمصريين.

وأضاف أن هذه الكمية التي سيتم استقطاعها كل عام ستصيب مناطق زراعية كاملة بالصعيد بالتصحر بعد انخفاض منسوب السد العالي وبحيرته، إضافة الى أن انخفاض مخزون المياه سيمنع السد من توليد الكهرباء.

وقال إن ذلك الوضع الجديد سيؤدي لحرمان مئات القرى المصرية من التيار الكهربائي، وهو ما لم تقبله مصر، وما تؤكده كل الدراسات الدقيقة بالأرقام.

وحذر خبير حوض النيل بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام من المخاطر التي قد تترتب علي انهيار محتمل لسد النهضة الإثيوبي المزمع إقامته، لأن تشييده سيتم على منحدر شديد الوعورة.

وأوضح أن بناء سد النهضة الإثيوبي على فالق جيولوجي يجعل القشرة الأرضية تتعرض الى تشققات قد تؤدي الى انهيار السد وتدمير كافة المنشآت السودانية في مناطق "السنار، والروصيرص، ومروى".

وأضاف أن انهيار السد المزمع إقامته سيؤدي أيضاً الى إغراق مساحات شاسعة ما بين الخرطوم وصولاً الى السد العالي في الشمال عند أسوان.

وتابع رسلان "أما بخصوص الأخطار على مصر فهذا يتوقف على سعة تخزين بحيرة ناصر، حيث تصل المياه الى السد العالي بعد 18 يوماً من انهياره فإذا لم يكن منسوب البحيرة منخفضاً فإن السد العالي سيكون معرّضاً للانهيار".

أما عن الإجراءات التي يمكن أن تتخذها مصر ضد بناء السد، فيرى هاني رسلان أنه "مع هذه التصريحات التي نسمعها من السلطة المصرية بأنه لا ضرر على مصر من بناء السد، فأعتقد أنها لن تتخذ أي إجراءات لا سياسية ولا عسكرية".

وأضاف أن السلطات المصرية لا تستطيع أيضاً أن تتجه للتحكيم الدولي، لأن من شروط اللجوء للتحكيم الدولي أن يتفق الطرفان المتنازعان على ذلك أولاً، وهذا بالطبع لن يحدث على الأقل من الجانب الإثيوبي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة