أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أسواق عربية

الإمارات تنشئ ثاني محطة لتوليد الكهرباء بالطاقة النووية


مجسم للطاقة النووية في الإمارات
مجسم لتوليد الكهرباء بالطاقة النووية في الإمارات (أرشيف)

سكاي نيوز:

قالت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية اليوم إن دولة الإمارات العربية المتحدة شرعت في بناء ثاني محطة لتوليد الكهرباء تعمل بالطاقة النووية، ويتوقع أن تبدأ التشغيل التجاري عام 2018.


وأرست الإمارات عقداً على كونسورتيوم كوري جنوبي تقوده شركة "كوريا إلكتريك باور كورب" لبناء 4 مفاعلات نووية، تلبية لاحتياجات الطلب المتزايد على الكهرباء في البلاد.

وبدأ العمل في منتصف 2012 في مفاعل "براكة-1"، الذي سيكون أول مفاعل نووي لتوليد الكهرباء في دولة الامارات، العضو البارز في منظمة "أوبك"، وإحدى الدول الرئيسية المنتجة للبترول داخل المنظمة، عندما يبدأ التشغيل التجريبي في 2017.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية محمد الحمادي إن انطلاق أعمال إنشاء المحطة الثانية لإنتاج الكهرباء باستخدام الطاقة النووية يمثل إنجازاً مهماً جديداً ضمن خطة الحكومة لتطوير مصدر طاقة آمناً وموثوقاً وفعالاً وصديقاً للبيئة في البلاد.

يذكر أن المؤسسة قدمت طلباً إلى الهيئة الاتحادية للرقابة النووية في مارس الماضي للحصول على رخصة إنشاء المحطتين الثالثة والرابعة.

وقد دفعت الزيادة الكبيرة في استخدام الطاقة وتناقص إمدادات الغاز كلاً من الإمارات والسعودية إلى السعي وراء توليد الكهرباء بالطاقة النووية لتنويع إمدادات الطاقة في العقود القادمة.

وتعد دول منطقة الخليج الأعضاء في منظمة أوبك سوقاً مهمة جداً لشركات بناء محطات الكهرباء التي تعمل بالطاقة النووية حول العالم، وهي الشركات التي كانت قد تضررت أنشطتها بشدة بعد كارثة مفاعل "فوكوشيما" الياباني في مارس 2011.

وتأمل الإمارات في أن يؤدي تشغيل المفاعلات النووية الأربعة بحلول عام 2020 إلى تفادي انبعاثات كربونية مسببة لظاهرة الاحتباس الحراري يقدر حجمها بنحو 12 مليون طن سنوياً.

وسيساعد ذلك أيضاً الإمارات على الاستمرار في تصدير الغاز الطبيعي المسال، وبصفة رئيسية إلى آسيا، بفضل خفض استهلاكها من الغاز الذي تعتمد عليه حالياً في توليد جميع احتياجاتها تقريباً من الكهرباء.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة