أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

مفكر اقتصادى: قرض النقد الدولى ضد العدالة الاجتماعية والفقراء


سمير أمين المفكر الاقتصادي
سمير أمين المفكر الاقتصادي
 محمد حنفى:
 
قال سمير أمين المفكر الاقتصادي إن "الدين الإسلامي والمسيحي غير مهددين في مصر، لان الوحدة الوطنية من أهم  السمات التي يتميز بها المجتمع.

  وأضاف أمين في كلمته خلال ندوة إدارة التعددية الدينية في مصر خلال مؤتمر الاندماج الوطني الذي ينظمه التيار الشعبي المصري أن الثورات والانتفاضات التي حدثت في العالم العربي ليست ظواهر شاذة، بل بسبب تدهور المنظومة العالمية الرأسمالية، وهذا الانهيار يتخذ شكل انتفاضات وثورات شعبية خاصة في الدول التي عانت أكثر من غيرها من التدهور الاجتماعي وأيضا يتخذ شكلا آخر مثل تفكك المنظومة الاوروبية وأشكالا اخري مثل التناقض المتصاعد بين عدد من بلاد الجنوب، إذن نحن نواجه ظواهر مختلفة في الشكل لكنها مرتبطة في الاسباب.

 وأشار أمين الي أن الثورات العربية طرحت العديد من المطالب الشعبية اولها واهمها العدالة الاجتماعية ، والاخوان تختذل هذا المفهوم في الاحسان، عندما يتفاوت التوزيع في الدخل، مؤكدا أن العدالة الاجتماعية تتطلب إعادة النظر في مشروع التنمية الاقتصادية لإعطاء الأغلبية الشعبية نصيبها الوافر، ولا يمكن تحقيقها مع إملاءات و شروط النقد الدولي.

 وقال المفكر الاقتصادي ان الطلب الثاني للثورة الديمقراطية، لا يُختزل علي مجرد انتخابات وتعددية حزبية، بل هي عملية حلول للاتجاه نحو التقدم، ليس هناك عدالة اجتماعية بدون ديمقراطية والعكس ولا يمكن الفصل بينهما، وبالتالي لابد من ربط المطالب الديمقراطية بالمطالب الاجتماعية.

وأضاف ان المطلب الثالث للثورة هو الكرامة، والشعب المصري لم يجد بديلا إيجابيا ملموسا يحقق العدالة الاجتماعية والكرامة والاستقلال الوطني، بعد الانتفاضات الشعبية في مصر ودول العالم، التي واجهت نفس المشكلات التي تواجها مصر.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة