أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

الإسكندرية

توقف المفاوضات مع «الإسكندرية » و«أبوقير» لاستغلال 80 فدانًا مملوكة لـ«راكتا»



يحيى مشالى

السيد فؤاد :

علمت «المال» أن شركة راكتا للورق، إحدى شركات القابضة للصناعات الكيماوية فتحت مجدداً ملف بيع أراض تابعة لها بمنطقة محرم بك كان قد تم بيعها منذ ثلاث سنوات.

 وقالت مصادر بالشركة لـ«المال» إن هذا الإجراء يأتى بعد مطالبة عدد من المساهمين يتقدمهم ناصر محمد عبدربه ومسعد السيد عبدالرحيم من مساهمى شركة «راكتا للورق» بالإسكندرية بطلب للشركة بوقف عملية البيع التى تمت منذ ثلاث سنوات لقطعة أرض تصل مساحتها إلى 10 آلاف متر مربع لمجموعة فتح الله ماركت، مشيرا إلى أنه كان قد تقدم إثر عملية البيع لنيابة الأموال العامة بالمحافظة ضد كل من المهندس عادل الموزى، رئيس الشركة القابضة للصناعات الكيماوية وقتها ومجلس إدارتها وإتهمهم فيها ببيع تلك المساحة بأسعار متدنية للغاية، وهو ما أضاع على الشركة ملايين الجنيهات واعتبره إهدارا للمال العام.

 وأوضح ناصر أن الشركة باعت الأرض خلال يناير 2010 بسعر وصل إلى نحو ألف جنيه للمتر لصالح خالد فتح الله رئيس مجموعة فتح الله ماركت، مشيرا إلى أن سعر المتر فى الوقت نفسه بتلك المنطقة تم تقديره بحوالى 10 آلاف جنيه، حيث تقع الأرض التابعة للشركة على سور المدينة السكنية الجديدة بالمنطقة «التابعة لمجموعة شركات استثمارية» وضمن حى وسط الإسكندرية والذى يعد من أكثر الأراضى ارتفاعا فى أسعارها خلال الفترة الأخيرة.

 ولفت إلى أن محافظة الإسكندرية اعترضت على عملية البيع من الأساس بما أتاح فتح الملف مرة أخرى، مشيرا إلى أن اعتراض المحافظة يأتى فى إطار أنها بعد عملية بيع الأرض لشركة «راكتا» كانت قد اشترطت عليها عدم بيعها إلا بعد موافقة المحافظة.

 وأوضح عبدربه أنه كان قد تقدم بعد عملية البيع مباشرة لبلاغ لنيابة الأموال العامة بالإسكندرية أيضا والتى حولتها إلى نيابة المنتزه، وبدورها حققت فى الموضوع وأرسلت مذكرة لنيابة الأموال العامة مرة أخرى تطالبها فيها باستكمال التحقيقات إلا أن الأخيرة لم تقم باستكمال التحقيق أو حفظ القضية حتى الآن.

 وأوضح أن مذكرته تضمنت تظلما للمحامى العام الأول بالإسكندرية أيضا ذكرت عدم قانونية تحويل نيابة الأموال العامة القضية إلى نيابة المنتزه والتى لا تعد محل اختصاص، كما رفع مذكرة أيضا للجهاز المركزى للمحاسبات، مشيرا إلى أن الجهاز بالإسكندرية اشترى قطعة أرض فى نفس المنطقة بسعر وصل إلى 6.5 ألف جنيه لبنائها مساكن للعاملين.

وأكد ناصر أن الشركة كانت تسعى أيضا إلى بيع 80 فداناً بمنطقة الطابية بالإسكندرية والتى قدرتها لجنة مختصة من الشركة بأنها تصل قيمتها إلى نحو  100 مليون جنيه بواقع 300 جنيه للمتر فقط، موضحا انه تقدم للعديد من الجهات الرقابية لوقف المزاد والذى كان من المفترض أن ينعقد فى مارس من عام 2010 ولم تتقدم له أى عروض بالشراء مما أسفر عنه إلغاء المزاد، قائلا: إن شركة الخرافى التى اشترت شركة الأهلية للورق كانت تستهدف الحصول على تلك الأرض والتى تعد ملاصقة لها بمنطقة الطابية بالإسكندرية.

 وأوضح أن مجموعة الخرافى كانت تستهدف شراء الأرض من الشركة القابضة للصناعات الكيماوية منذ فترة طويلة، حيث تمتلك تلك المجموعة شركة الإسكندرية للأسمدة والتى تقع على يمين الـ80 فدانا، بينما تقع شركة الأهلية للورق على شمالها ومملوكة للخرافى أيضا بينما تقع تلك الأرض على البحر المتوسط مباشرة.

وقال إن مجموعة الخرافى تقدمت أكثر من مرة لهيئة التنمية الصناعية بإنشاء ميناء بحرى تجارى تديره إحدى المجموعات العالمية، ويشاركها الخرافى فى تلك المنطقة إلا أنه كان هناك رفض دائم من قبل الهيئة على المشروع، بجانب رفض الشركة القابضة على بيع الأرض، لافتا إلى أنه فى حال شراء الأرض فى مزاد سيكون له الحق فى إنشاء أى مشروعات يستهدفها سواء كانت توسعات لشركاته أو إنشاء ميناء بحرى عليها.

 وعلى صعيد متصل أكد المهندس يحيى مشالى، رئيس الشركة القابضة للصناعات الكيماوية، أن المفاوضات بين كل من شركتى «الإسكندرية للأسمدة» التابعة للخرافى و«شركة أبو قير» التابعة للقطاع العام، قد انتهت بعد أزمات الطاقة التى حدثت، بالإضافة إلى المعوقات التى تواجه قطاع الأسمدة خلال الفترة الأخيرة ونقص الغاز الطبيعى الموجه لها .

 وأشار مشالى إلى أن الشركة كانت قد دخلت فى مفاوضات مع الشركتين لإمكانية استغلال أرضها الواقعة بين الشركتين بمنطقة الطابية بالإسكندرية، والتى تقع على نحو 80 فداناً إلا أن ظروف تلك الشركات لم تسمح بالتوسع فى الوقت الراهن مما أوقف تلك المفاوضات .

 وأوضح رئيس الشركة القابضة أن هناك جدولاً زمنياً محدداً بدراسات قامت بها الشركة لتنفيذ استثمارات جديدة، تتضمن تطوير خطوط إنتاج الشركة، وذلك وفق متطلبات السوق، متوقعا انخفاض خسائر الشركة بعد تنفيذ الاستثمارات الجديدة .

 وأشار مشالى إلى أن كلية التجارة بجامعة الإسكندرية تقوم بعمل دراسة لإعادة هيكلة الشركة، مشيرا إلى أن اللجوء إلى زيادة رأس المال لن يكون البديل الوحيد لمشروع إعادة الهيكلة، خاصة أن الشركة لديها من الأصول ما يكفى لتنفيذها ومن تلك الأصول امتلاكها 80 فداناً بمنطقة الطابية بالإسكندرية.

 كانت شركة راكتا قد اعتمدت موازنتها التقديرية لعام 2014/2013 والتى تستهدف نمو إنتاجها ليصل إلى 35 ألف طن ورق وكرتون تبلغ قيمتها نحو 106.6 مليون جنيه مع تحسين تشكيلة الإنتاج، وذلك مقارنة بالعام المالية 2012/2011 بلغت نسبة الزيادة %9.9 للكمية و%15.9 للقيمة ومقارنة بالعام المالى 2011/2010 بلغت نسبة الزيادة %2.7 للكمية و%30.2 للقيمة، أما مقارنة بالنصف الأول من العام الحالى فقد بلغت نسبة الزيادة %27.7 للكمية و%39.2 للقيمة.

واستهدفت الموازنة تصريف 3 آلاف طن من مخزون الانتاج التام، وبالتالى بلغت كمية مبيعات الورق والكرتون بالموازنة 38 ألف طن تبلغ قيمتها نحو 116.6 مليون جنيه ومقارنة بالعام المالى 2012/2011 بلغت نسبة الزيادة %19.3 للكمية و%28.4 للقيمة ومقارنة بالعام المالى 2011/2010 بلغت نسبة الزيادة %10.8 للكمية و%40.8 للقيمة، أما مقارنة بالنصف الأول من العام المالى الحالى 2013/2012 فقد بلغت نسبة الزيادة %52.2 للكمية و%61.9 للقيمة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة