أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تأجيل كراسة شروط البرنامج النووي إلي أجل‮ ‬غير مسمي


كتب ـ عمر سالم:
 
أكد مصدر مطلع بهيئة المحطات النووية نية وزارة الكهرباء والطاقة،تأجيل الأعمال المبدئية في موقع المحطة النووية بالضبعة،وكذلك تأجيل طرح كراسة الشروط الخاصة بالبرنامج النووي المصري إلي أجلغير معلوم.

 
وأرجع المصدر هذا التأجيل إلي الأوضاع السياسية التي تمر بها مصر حالياًبعد تنحي الرئيس مبارك،وأضاف أن مجلس الدولة لم ينته بعد من المراجعة النهائية لكراسة الشروط الخاصة بطرح المشروع.
 
من جهته،قال أكثم أبوالعلا،المتحدث الإعلامي بوزارة الكهرباء،إن مجلس الدولة لم ينته بعد من المراجعة النهائية لكراسة الشروط والمواصفات الخاصة بالبرنامج النووي،وأكد أن الأمور »غير واضحة« حتي الآن حول هذا الملف،في ظل ترقب الإعلان عن تشكيل الحكومة الانتقالية.
 
كان من المقرر طرح كراسة الشروط مع بداية شهر فبراير،ولكن تم تأجيل الطرح ثلاث مرات،وهو ما سبق أن أرجعته الوزارة إلي عدم انتهاء مجلس الدولة من المراجعة القانونية لكراسة الشروط والمواصفات،الذي طلب عدم الاستعجال في الانتهاء من المراجعة حتي يتسني له تدقيقها،والتأكد من اتفاقها مع القوانين المعمول بها.
 
وأكد الدكتور محمد عزت عبدالعزيز،الرئيس السابق لهيئة الطاقة الذرية،لـ»المال«،أن تأجيل طرح كراسة الشروط لعدة مرات يمثل تخوفاًكبيراًعلي سمعة البرنامج المصري،مما قد يؤدي لانسحاب بعض الشركات العالمية من المنافسة علي إقامة المفاعل المصري،بالإضافة إلي عدم الاستقرار السياسي الذي تشهده البلاد.
 
وأضاف: إن النظام السابق لم تكن لديه رغبة حقيقية لدخول النادي النووي،خاصة أن المشروع النووي المصري تأخرت إقامته منذ الثمانينيات من القرن الماضي،مما أدي إلي تأخر مصر عن معظم بلاد العالم،رغم أهمية هذا المشروع في توفير إمدادات الطاقة،وما يمثله كأحد مصادر الأمن القومي للبلاد.
 
يذكر أن هناك ما يقدر بخمس شركات عالمية أبدت استعدادها لتنفيذ البرنامج النووي المصري،وهي: »كيبكو« الكورية،و»وستنجهاوس« الأمريكية،و»الستوم« الفرنسية،و»رزوا توم« الروسية،و»سي إن إن سي« الصينية،بالإضافة إلي الشركة الكندية التي أعلنت انسحابها في وقت لاحق،بسبب اعتراضها علي نوع المفاعل المصري.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة