أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

انخفاض ملحوظ فى حجم الإنفاق الإعلانى بقطاع العقارات


إيمان حشيش

بالرغم من قدوم شهر رمضان فى منتصف موسم الصيف الذى يعتبر من المواسم التى ينشط فيها التسويق العقارى، فقد لوحظ انخفاض كبير فى حجم الانفاق الخاص بالميزانيات التسويقية للقطاع العقارى فى شهر رمضان هذا العام الذى اقتصر على عدد محدود من الشركات الكبرى، مما يدفع البعض للتساؤل حول السبب وراء هذا الانخفاض .


فى إطار هذا السياق أوضح خبير التسويق العقارى، ماجد عبد العظيم، رئيس مجلس إدارة «إيدار » للاستثمارات العقارية ان اغلب الناس فى شهر رمضان ينصب تركيزهم فى العبادات،بالاضافة إلى ان البعض استغل الاجازة الصيفية وقرر قضاء شهر رمضان فى المصايف او خارج القاهرة، وأيضًا فإن شهر رمضان يعتبر من الشهور التى يصعب فيها اقامة المعارض العقارية، كما أن الفترة الحالية ما زالت فترة ركود وعدم حركة فى المبيعات حتى بعد المعارض التى أقيمت مؤخرًا، والتى لم يكن لها مردود عالٍ لذلك فإن الإنفاق الإعلانى خلال شهر رمضان يشهد انخفاضًا ملحوظًا .

وأضاف عبدالعظيم أن التسويق العقارى، خلال شهر رمضان اقتصر على عدد قليل من الإعلانات التليفزيونية، نظرًا لارتفاع أسعارها تلتها الصحف ثم الراديو .

وقال عبدالعظيم، إن معدل تداول العقارات فى شهر رمضان، يعتبر أقل من المواسم الأخرى، بالإضافة إلى ارتفاع درجة الحرارة التى تدفع الكثير إلى تأجيل قرار البحث عن الشراء إلى حين انتهاء الشهر الكريم، لذلك فإن تزايد الإنفاق الإعلانى خلال شهر رمضان يعتبر قرارًا غير مناسب .

ولفت عبدالعظيم إلى أن الكل أصبح يسوق لنفسه فى الفترة الأخيرة من خلال تقديم عروض تسويقية تركز على تقديم تسهيلات فى السداد وإطالة مدة التقسيط، فعلى سبيل المثال أعلنت «بالم هيلز » هذا العام عن تقديمها أطول قسط لمدة تسع سنوات، لأن الكل أصبح يتنافس على تقديم عروض مغرية للجمهور من أجل تحريك السوق .

وأشار عبدالعظيم إلي أن التسويق العقارى يركز فى الفترة الحالية على الإسكان المتوسط وفوق المتوسط باعتبار أنهما الأكثر طلبًا، لذلك فإن الشركات اتجهت إلى عمل تنوع فى المنتج من أجل امتصاص الطلب فى اتجاه معين، وقد أصبح واضحًا فى الرسائل الإعلانية أنها تركز فى أغلب الأحيان على الحصول على فيلا بسعر مناسب، هذا بالإضافة إلى تركيزها على الخدمات الموجودة بالمشروع بشكل عام فى جميع الحملات .

فيما قال الدكتور مودى الحكيم، رئيس مجلس ادارة مؤسسة «مودى ميديا هاوس » للخدمات الاعلامية والإعلانية، ان شهرى يوليو واغسطس يعتبران من المواسم المهمة للتسويق العقارى بالنسبة للمصريين المقيمين بالخارج .

واضاف ان عدم وعى الشركات المسوقة وعدم وجود دراسات تحدد افضل المواسم التسويقية التى تكون بحاجة إلى زيادة الانفاق العقارى فيها، كان احدد اسباب عدم التكثيف الإعلانى فى هذه الفترة من العام بالرغم من أنها تعتبر موسمًا مهمًا لأن الكثير من المقيمين بالخارج يفضلون قضاء هذا الشهر فى مصر .

ولفت الحكيم إلى أن التزاحم الإعلانى الكبير فى شهر رمضان من جميع السلع والخدمات يتعارض بشكل كبير مع التسويق العقارى ويقلل من نسبة جذب الانتباه نحو الرسالة الإعلانية والاهتمام بها خاصة ان التركيز ينصب فى رمضان على السلع الاستهلاكية .

ويرى الحكيم ان الوجود الإعلانى لقطاع العقارات بالتليفزيون ليس بنفس الحجم المفروض ان يكون خلال هذه الفترة من كل عام وان التسويق العقارى انخفض بنسبة 25 % مقارنة بالعام الماضى، كما أن القطاع العقارى يكون دائمًا بحاجة إلى التركيز فى تسويقه على المكان ومميزاته وإبراز أبعاد المكان لخلق نوع من التسويق نحو المشروع، لذلك فإن أفضل وسيلة لتوضيح ذلك هى إعلانات التليفزيون تليها إعلانات الجرائد .

فيما يرى مدحت زكريا، المبدع بوكالة «In House» للدعاية والإعلان، ان هناك تحفظًا ملحوظًا فى ميزانيات التسويق العقارى فى رمضان هذا العام لان العائد من التسويق العقارى فى هذا الشهر غير كبير .

وأشار زكريا أنه لوحظ تزايد فى استخدام إعلانات الأوت دور فى هذه الفترة، نظرًا لانتشارها الواسع فى مناطق مختلفة، حيث أصبح التركيز التسويقى الحالى على المدن الجديدة التى لم يسوق لها بعد وغير معروفة وبحاجة إلى وسيلة منتشرة، مركزين على إبراز مميزات المشروع، مقارنة بغيره، هذا بالإضافة إلى التركيز على رسائل لتدعيم الثقة فى الشركات العقارية المالكة والشركات المسوقة .

على جانب آخر ترى الدكتورة داليا عبد الله، أستاذ الإعلان بإعلام القاهرة، ان الانفاق الإعلانى فى شهر رمضان هذا العام يعتبر متزايدًا إلى حد ما، مقارنة بشهر رمضان فى العام الماضى، حيث لوحظ أن قطاع العقارات يتجه إلى التزايد التدريجى فى حجم الإنفاق الإعلانى .

ولفتت داليا إلى ان التسويق العقارى فى الفترة الأخيرة أصبح يهتم بشكل كبير بالتواصل والتفاعل مع العملاء والشركة باعتبارها وسيلة فعالة فى جذب العملاء .

وترى أستاذة الإعلان ان شهر رمضان يعتبر من المواسم المهمة لأن الكل يصبح فيه مهتمًا بالمشاهدة التليفزيونية ومتابعة الاعمال الرمضانية، وبالتالى فإن نسبة مشاهدة الإعلانات تكون متزايدة فى هذا الشهر ومن هنا فإن من يعلن عن نفسه خلال هذا الشهر يضمن الحصول على نسبة مشاهدة عالية لإعلانه .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة