أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

قنديل: برنامج الإصلاح الاقتصادى يهدف إلى الحد من معاناة الفقراء



هشام قنديل

المال-خاص:


أكد الدكتور هشام قنديل، رئيس مجلس الوزراء، أن برنامج الإصلاح الاقتصادي، الذي أعدته الحكومة المصرية يهدف فى المقام الأول إلى الحد من معاناة الفقراء والطبقات الأقل فقرا فى مصر، والذين كانوا لعقود طويلة بسبب الفساد، معلنا فى الوقت نفسه عن فتح صفحة جديدة مع رجال الأعمال للتصالح واستكمال مشروعاتهم دون المساس بحق الدولة.

وقال قنديل في كلمته الافتتاحية لمؤتمر منظمة التأمين الأفريقية، الذي تستضيفه القاهرة بمشاركة 52 دولة و700 خبيرا ومسئولا تأمينيا فى إفريقيا والعالم، إن الحكومة تسعى جادة لتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة وبناء مجتمع يحقق الخير للفقراء وتجاوز عقبات الماضي نحو تحقيق حياة أفضل لهم من خلال شبكة للأمن الاجتماعى.

وشدد رئيس مجلس الوزراء على أن برنامج الإصلاح الاقتصادي ستكون أثاره إيجابية على الطبقات الفقيرة فى مصر، معلنا فى الوقت نفسه عن عدم وجود خصمومة مع طبقة رجال الأعمال الذين عليهم المساهمة في إعادة بناء مصر.

وأشار إلى أن هناك بعض رجال الأعمال الذين تضرروا من قيام ثورة يناير، نظرا لأنهم كانوا مستفيدين من النظام السابق، ولكن هناك فى الوقت نفسه رجال أعمال يعملون لصالح مصر، ولا يجب علينا أن نأخذ الجميع فى سلة واحدة، ونقوم حاليا بالتعامل مع كل حالة بمفردها واضعين فى الاعبتار التصالح فى المقام الأول من أجل صالح مصر والمساهمة المشتركة فى إعادة بناء الوطن.

وأكد أن الحكومة تعمل على خلق مناخ موات ومشجع للاستثمار، وأنها تمد يدها لكافة رجال الأعمال والمستثمرين، سواء كانوا يعملون مع النظام السابق أو لا، مشددا أيضا على أهمية العمل سويا بين القطاعين العام والخاص لتنفيذ المشروعات الكبرى والضخمة مثل مشروع قناة السويس وغيره.

وأشار إلى أن قناة السويس ظلت لعقود طويلة ما هي الا ممر مائي فقط لا تستفيد منه مصر إلا استفادة قليلة، داعيا الجميع للتكاتف من أجل العمل على تطوير قناة السويس وتحقيق فوائض ضخمة بما يعود بالنفع على كافة المصريين من خلال الاستفادة الحقيقة من هذا الممر الفريد في العالم وتقديم خدمات لوجستية وبناء مجمعات صناعية عملاقة تستفيد من تواجد القناة.

وشدد على الدور الايجابي الذي تقوم به شركات التأمين فى مصر خاصة بعد الثورة حيث تكبدت مبالغ ضخمها دفعتها تعويضا للمؤمن عليهم على خلفية الاحداث التى صاحبت الثورة المصرية.

ولفت إلى أن إستضافة القاهرة للمؤتمر الاربعين لمنظمة التأمين الافريقية للمرة الثانية وخلال هذه الظروف التى تمر بها مصر يؤكد تضامن الدول الافريقية اتحادهم لمواجهة التحديات.

ونوه بأن انعقاد المؤتمر يتزامن مع احتفال القارة الافريقية بالعيد الخمسين لانشاء الاتحاد الافريقي أو منظمة الوحدة الافريقية سابقا وهو ما يبرهن الجهد الكبير للأباء في تحقيق الوحدة بين أبناء القارة الافريقية، وعلينا أن نستمر فى العمل معا لتحقيق هذه الوحدة.

وأشار إلى أن مصر وبقية الدول الافريقية تحتاج إلى الكثير من الجهد لحل المشكلات والتحديات التى تواجهها مثل مشكلات الفقر والأمية والمرض، وتحتاج أيضا لتجاوز مشكلاتها الداخلية وصراعاتها من أجل خلق مستقبل أفضل للاجيال القادمة كي تحتل مكانتها الحقيقية على المستوى العالمي مستفيدين فى ذلك من الخبرات التي مرت بها كافة دول العالم عبر العصور.

وقال رئيس مجلس الوزراء أن ضعف البنية التحتية في القارة الافريقية يشكل عائقا كبيرا أمام التنمية المشتركة وهي مشكلات تمتد جذورها إلى أزمان بعيدة ما يتطلب مزيد من الجهد المشترك بين أبناء القارة لإزالة تلك المعوقات حتى يسهل الانتقال والسفر وحركة تنقل البضائع.
وكشف عن أن الحكومة المصرية وبعض الحكومات الافريقية سيقومون بافتتاح طريق بري يربط بين القاهرة والخرطوم وأديس ابابا ويمتد الى جوهانسبرج بجنوب أفريقيا، مشددا على أهمية هذا الطريق في تحقيق نمو وتكامل اقتصاديين.

وأشار إلى أن هناك طريقا يربط بين بين اسوان بالخرطوم لكن يلاحظ من خلاله عدم وجود أية مناطق صناعية او حضارية على هذا الطريق، ومع إقامة مشروعات وخدمات ومناطق صناعية وفنادق ومنشأت سياحية سيتحقق المزيد من التنمية الصناعية والزراعية والتجارية بين الدول الأفريقية.

وأكد أن مصر تتطلع إلى دور مهم لتحقيق التنمية فى القارة الأفريقية، خاصة أنها ومنذ اندلاع ثورة 25 يناير 2011 تبنت توجها أساسيا بالتوجه نحو الجنوب، وليس فقط الشرق والشمال والغرب.

وأشار إلى أن مصر تربطها علاقات تاريخية تمتد إلى ما قبل التاريخ مع دول القارة الأفريقية، وكذلك فى العصر الحديث، حيث وقفت مصر إلى جانب الدول الأفريقية وساندتها فى التحرر من الاستعمار الغربي، كما ساعدتها في مجهوداتها لمكافحة الفقر وتحقيق التنمية المستدامة.

وقال قنديل إن مصر ربما تسمعون وتقرأون عنها فى وسائل الإعلام، لكن أوضح أنها تمر بمرحلة انتقالية تتسم بالعديد من التحديات، مؤكدا على يقينه بأن الشعب المصري سيتجاوز كافة هذه التحديات بالوحدة والعمل المشتركة من أجل تحقيق الهدف الأساسي لإعادة بناء دولة جديدة تدحض الفقر وتقضي على الفساد وتحقق التنمية الحقيقية الشاملة وتقضي على كافة أوجه التمييز.

وأضاف أن مصر لها موقع جغرافي فريد ومميز وتملك جميع المقومات والموراد التى تجعلها أكثر قوة على المستوى الاقتصادي، فهي ملتقى طرق العالم وتصل بين أهم بحرين هما الاحمر والمتوسط ما يجعل لدى أبناء مصر تطلعات أكبر لتقوم بدور أكثر أهمية على المستوى العالمي.

وشدد على أن النمو فى مصر لن يتأتي إلا من خلال العمل والعمل فقط ، وأن المصريون قرروا ذلك ولديهم الاصرار كي نحقق أهداف التنمية الاقتصادية والازدهار فى بلادنا.

ودعا رئيس مجلس الوزراء المشاركين فى المؤتمر من كافة الدول الأفريقية والعالم إلى التجول فى مناطق القاهرة المختلفة مثل الأهرامات وغيرها كي يتأكدوا أن مصر بلد الأمن والأمان، كما دعاهم إلى تنظيم زيارات للمناطق السياحية خارج القاهرة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة