أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

شرگات الإنترنت فى الشرق الأوسط تدخل مرحلة الانتعاش


المال - خاص

بعد أكثر من عقد فقط من بدء اجتياح الموجة الأولى من شركات الانترنت منطقة الشرق الأوسط، يؤكد رجال الأعمال والمستثمرون فى مجال الانترنت أن البنية التحتية لدعم الشركات الصغيرة تحتاج إلى المزيد من الأموال والتدريب .


وخلال الأيام الأولى من بدء خدمات الانترنت بالمنطقة فى أواخر التسعينيات ومطلع الألفية الثالثة لم يكن لدى رجال الأعمال سوى أماكن قليلة للتوجه إليها عندما كانوا يسعون للاستثمار والحصول على الدعم الذين هم فى حاجة إليه لبدء عمل شركاتهم .

ونجح عدد قليل منهم فى تحقيق مكاسب، مثل شركة مكتوب الأردنية التى اشترتها «ياهو » مقابل 164 مليون دولار فى عام 2009 ، ولكن كان المناخ العام لشركات الانترنت الصغيرة صعباً للغاية .

يقول هانى سنباطى، رجل الأعمال الذى يعمل مع مشروعات رجل الأعمال نجيب ساويرس فى مصر، إن المنطقة كان بها منذ نحو 10 سنوات عدد محدود للغاية من رجال الأعمال العاملين فى مجال الانترنت، ولكنهم كانت تنقصهم روح المغامرات والدعم .

وقد تغيرت هذه الأمور الآن، فقد انطلقت فى السنوات الأخيرة مجموعة من الاستثمارات الممولة بشكل جيد والمشروعات التى تقدم الدعم للشركات الصغيرة - المعروفة عادة بالحاضنات - لتلبى دوراً محورياً فى إنشاء شركات الانترنت .

ومن أكبر الناشطين بين الشركات الحاضنة «أوسيس 500» التى يقع مقرها فى عمان، والتى عند تأسيسها فى العام الماضى وضعت لنفسها هدفاً وهو تمويل 500 شركة جديدة خلال خمس سنوات بواقع 32 ألف دولار لكل شركة، إلى جانب الرقابة والتدريب وتوفير القدرة على الوصول إلى شبكة للمستثمرين ذوى الخبرة، كما تملك «أوسيس 500» حصة بنسبة %20 فى الشركات الصغيرة .

واتخذت شركة فلات 6 لابس » التى تمولها مشروعات ساويرس التى يعمل بها سنباطى اتجاهاً مماثلاً، حيث قامت بقبول فرق من رجال الأعمال فى معسكر تدريبى لمدة ثلاثة أشهر يقع مقره فى القاهرة، كما تستثمر ما بين 10 آلاف و 12 ألف دولار فى كل فريق مقابل حصص تتراوح بين 10 و %15 ، فى شركات رجال الأعمال المتدربين، مع إمكانية امتلاك نسبة إضافة عندما تقوم الشركة بالتخارج من برنامجها الحاضن .

وتعتبر حنان عبدالمجيد، الرئيس التنفيذى لمشروعات أو تى، وهى فرع الانترنت لشركة تشغيل الهاتف المحمول «أوراسكوم تليكوم » ، أحد القادة الصناعيين ذوى الخبرة الذين يعملون كمراقبين للشركات التى يتم بناؤها فى «فلات 6» ، وفى كل مجموعة متخرجة كل ثلاثة أشهر عملت معها حنان، تعتقد أن شركة واحدة على الأقل ستصبح بارزة فى اختصاصها أو سوف يتم امتلاكها من قبل شركة أخرى بقيمة جيدة ومناسبة .

وتقول حنان عبدالمجيد إن بعض هذه الشركات سوف تكون كبيرة، ولكن كلها سيكون لها تأثير إيجابى، موضحة أن ما تقوم به «فلات 6» مفيد للصناعة بأكملها، خاصة مع إكساب المستثمرين الصغار مهارات تدريبية جيدة .

ولكن مع ظهور عشرات الشركات الصغيرة المتخرجة من الشركات الحاضنة المتنامية، يشعر خبراء الصناعة بالقلق من أن تواجه مثل هذه الشركات مشاكل من أجل العثور على الاستثمارات الضخمة التى تحتاجها للنمو، علماً بأن البنوك تفضل اقراض الشركات التى تدعمها الحكومة أو الشركات المرتبطة بالأعمال التجارية العائلية المعروفة فى المنطقة، بينما تظل صناديق رأس المال الاستثمارى - المصدر التقليدى لهذه المرحلة من الاستثمار - ضعيفة على أرض الواقع .

ويقول سميث توكان، الرئيس التنفيذى لمجموعة «جبار » لشركات الانترنت، المؤسس المشارك لـ «مكتوب » إن هذه ستكون المشكلة التى ستواجه الشركات الصغيرة، بعد حصولها على البرامج التدريبية، ويؤكد هانى سنباطى أن الشركات الصغيرة فى مجال الانترنت تستغرق عقدين كى تتحول إلى كيانات كبيرة، كما أنها تحتاج إلى العديد من العناصر لضبط أوضاعها .

ورغم ذلك توجد نقطة مضيئة بالنسبة للصناعة، وهى تجارة الالكترونيات والتى تنمو سريعاً فى المنطقة، وتتوقع مؤسسة الأبحاث «يورومونيتور » أن يتضاعف حجم سوق تجارة الالكترونيات الإقليمية إلى 2 مليار دولار بحلول عام 2016.

وتحقق «جادوبادو » لتجارة التجزئة على الانترنت والالكترونيات التى يقع مقرها فى دبى، نمواً أسرع، ففى خلال عشرة أشهر من انطلاقها حقق الموقع ما يتجاوز مليون دولار مبيعات، وأعرب عمر قاسم، مؤسس الموقع، عن توقعه أن تتضاعف المبيعات ثلاث مرات خلال العام الحالى، موضحاً أن خصائص الإمارات العربية المتحدة كسوق صغيرة وغنية وذات ثقافة استهلاكية بشكل كبير، تجعلها مثالية لشركات تجارة التجزئة على الانترنت .

ولكن مع عدم تحقيق الشركات العملاقة العالمية مثل «أمازون كوم » هوامش أرباح جيدة، يعتقد قاسم أن الشركات الصغيرة لتجارة الالكترونيات سوف تستغرق وقتاً للبدء فى جنى الأموال، مضيفاً أن هناك بعض المستثمرين فى المنطقة يحققون أرقاماً جيدة بالنسبة للعائدات، ولكنه لم يصادف فى أنحاء المنطقة حتى الآن من يحقق أرباحاً مرتفعة .

وتعد شركة ماركة فى . آى . بى لتجارة الملابس عبر الانترنت، إحدى أسرع الشركات على الانترنت نمواً فى المنطقة، وجمعت مؤخراً 10 ملايين دولار من الاستثمارات من الصناديق الاستثمارية الأوروبية والأمريكية، كما جذب موقعها الذى انطلق فى أواخر عام 2010 مليونى مستخدم ويضيف عشرة آلاف عضو يومياً، وفقاً لمؤسسة أحمد الخطيب .

وأضاف الخطيب أنه مع تزايد الإنفاق على الموقع بمعدلات تتراوح بين 25 و %50 كل شهر، فإن الخليج يمثل سوقاً واعدة لمثل هذه الشركات .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة