أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أقرأ لهؤلاء

حرب من أجل البقاء


ليلى حافظ

شاركت مصر فى المظاهرات التى تشهدها أكثر من 250 مدينة فى خمس قارات، ويشارك فيها اكثر من 200 ألف إنسان لحماية البشرية من جشع الشركات العملاقة، التى قررت إنتاج محاصيل معدلة وراثيا من أجل زيادة الكمية وبالتالى زيادة أرباحها. لقد بدأت الحرب بين الشركات العملاقة والمواطن العادى؛ أنها ليست حرباً من اجل الربح أو السلطة أو الهيمنة، ولكنها الحرب الأبدية من أجل البقاء.

من ناحية تقوم شركة مونسانتو العملاقة العالمية بدعاية مكثفة لنشر منتجاتها الزراعية المعدلة وراثيا، مؤكدة ان تلك المحاصيل تمت زراعتها ببذور معدلة من أجل مقاومة الآفات الزراعية، وتضيف للمحصول عناصر غذائية كما انها تؤدى الى زيادة كمية المحصول.

وقامت الشركة التى يقع مقرها فى مدينة سان لويس الأمريكية بممارسة ضغوط على الكونجرس الامريكى، ودفع رشاوى لأعضاء الكونجرس فى شكل مساهمات وتبرعات فى الانتخابات، من أجل حثهم على اصدار قانون لحماية مونسانتو، يسمح للشركة ولشركات أخرى تستخدم المنتجات المعدلة وراثيا باستخدام منتجاتها وبيعها فى الأسواق العالمية، حتى لو واجهت دعاوى قضائية ضدها فى أى مكان. لذا فإن القضاء لم تعد لديه السلطة فى حماية حياة المستهلك، لانه لم يعد يملك السلطة فى منع بيع هذا النوع من المنتجات حتى إن كانت تمثل خطرا على حياة الإنسان، كما ان تلك الشركة العملاقة تملك اكبر كمية من الاسهم فى الشركات الخاصة بالمنتجات الزراعية المعدلة والبذور والمواد المستخدمة للقضاء على الحشرات.

ومن أجل الحفاظ على بقائها تجاوزت سلطة مونسانتو حدود الكونجرس والقضاء، وتوغلت فى وزارة الخارجية الأمريكية التى اذعنت لها من خلال فرض ضغوط على الحكومات الأجنبية فى انحاء العالم، من أجل استخدام سلطتها فى تمرير قوانين فى بلادهم لصالح استخدام المنتجات الزراعية المعدلة وراثيا، وبدء حملة شعبية كبيرة من اجل تحسين صورة تلك المنتجات لدى الرأى العام، ومنع التجار من وضع علامة على المنتج الزراعى، تشير إلى أنه معدل وراثيا فى المعامل، وتشجيع السوق على بيع تلك المنتجات خاصة الامريكية منها.

ولكن الإنسان يحارب من أجل بقائه هو أيضا. ولقد أثبتت التحاليل أن المنتجات الزراعية المعدلة وراثيا تمثل خطراً على صحته وعلى حياته، لذلك قرر المواطن فى أنحاء الكون التظاهر ضد شركة مونسانتو وما تمثله حتى ينشر الفكرة الاساسية من التظاهر وهى، كما كتب احد الناشطين: «حتى نبين للعالم ولشركة مونسانتو اننا لن نقبل هذا الظلم فى صمت». فيسعى المتظاهرون لأن يلقوا الضوء من خلال المظاهرات عبر اكثر من 250 مدينة فى انحاء العالم، منها القاهرة، على مخاطر المنتجات المعدلة وراثيا، ومخاطر الشركات التى تنتج تلك المحاصيل. ومطالبة التجار إما بمقاطعة كل المنتجات الزراعية المعدلة وراثيا وإما بوضع علامة عليها تشير الى ذلك، حتى يستطيع المستهلك ان يأخذ قراره بشراء المنتج أو الامتناع عن شرائه.

إن حرب الإنسان اليوم لم تعد من اجل تحسين حياته ولكنه يحارب من اجل بقائه.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة