أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

صندوق النقد: استبعاد أي "تعافٍ" قريب في اقتصادات الربيع العربي


مسعود أحمد
مسعود أحمد

رويترز:

قال مسئول بصندوق النقد الدولي إن دول الربيع العربي تواجه توترات اجتماعية متصاعدة قد تحبط أي تعاف اقتصادي مبكر، بعد عامين من الاضطرابات السياسية التي أدت إلى تفاقم الضغوط المالية، وباتت تهدد استقرار الاقتصاد الكلي.


وقال مسعود أحمد، مدير صندوق النقد للشرق الأوسط وشمال افريقيا، إن المغرب وتونس ومصر والأردن، وجميعها دول مستوردة للبترول، تواجه مشكلة مزدوجة نتيحة ارتفاع تكلفة استيراد الطاقة والغذاء، إلى جانب تنامي الاستياء الشعبي.

وأوضح أحمد أن "التحدي الكبير هذا العام يتمثل في كيفية التعامل مع توقعات مواطنين يقل صبرهم بشكل متزايد، إلي جانب اتخاذ الاجراءات التي تحقق الاستقرار الاقتصادي وترسي أسس تحول اقتصادي من شأنه ان يوفر مزيداً من فرص عمل ويحقق نمواً شاملاً".

وقال مسئول الصندوق في مقابلة مع "رويترز" على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي للشرق الأوسط وشمال افريقيا إن التحولات السياسية في دول الربيع العربي بدأت تصبح أطول أمداً، وفي بعض الحالات مثار خلاف، في حين ترتفع نسبة البطالة وتتصاعد القلاقل الاجتماعية.

وتابع أحمد أن زيادة الإنفاق على دعم الغذاء والطاقة في دول الربيع العربي اضطر الحكومات للسحب من احتياطيات النقد الاجنبي والتوسع في الاقتراض الداخلي بأسعار فائدة مرتفعة زادت من الدين العام.

وأكد مسئول الصندوق الدولي أن الاضطرابات السياسية تضر بالاستثمارات الخاصة التي تحتاج إليها الدول المعنية بشدة.

وأوضح أحمد أن ثقة القطاع الخاص في عدد من هذه الدول لم تترسخ بعد بما يكفي، ولذا فإن التعافي الذي تحقق في عام 2012 ناجم عن استمرار الإنفاق الحكومي وليس نتيجة لتعافي الانشطة الخاصة.

وتوقع -بعد عامين من زيادة الإنفاق على الاجور والمواد الغذائية والوقود- أن يرتفع العجز في الميزانية أكثر ليصل إلى 8% في المتوسط في العام الجاري.

أما بالنسبة لمصر، فتوقع مسئول الصندوق الدولي أن ينمو العجز إلى ما بين 10 و12% من الناتج المحلي الاجمالي للعام الحالي.

يذكر أن احتياطي مصر من النقد الاجنبي منذ ثورة 25 يناير 2011 تآكل بشدة بفعل تراجع إيرادات السياحة والاستثمار الأجنبي. كما انخفضت احتياطيات الاردن انخفاضا حاداً، ولكنها تعافت هذا العام بفضل ضخ أموال من دول خليجية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة