أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"مصر القوية" يتحفظ على أرقام الموازنة ويصفها بـ"الترقيع"



 عبدالمنعم أبو الفتوح
 عبدالمنعم أبو الفتوح
 محمد حنفى:
 
نظمت اللجنة الاقتصادية لحزب "مصر القوية" ورشة عمل حملت عنوان "الموازنة العامة للدولة الشفافية والانحيازات"، حيث ناقشت الورشة ورقة عمل قدمتها اللجنة الاقتصادية لحزب مصر القوية، وورقة أخرى قدمها الباحث الاقتصادي عمر الشنيطي المدير المالي، رئيس القسم الاقتصادي لمؤسسة "بيت الحكمة".
 
وصدر تقرير اللجنة الاقتصادية عن ورشة العمل كشف أن أرقام المصروفات والإيرادات والعجز الكلى بالموازنة يؤكد أنها ليست إلا متممات حسابية للوصول بالعجز الكلى لرقم محسوب ومستهدف مسبقاً بقيمة 197 مليار جنيه والتى تمثل نسبة 9,5% من الناتج المحلى الإجمالى وهو الرقم المطلوب من صندوق النقد الدولى للحصول على القرض, وفوائد الدين مما يؤكد أن محور التنمية ليس له أي مجال خلال العام القادم وربما لأعوام أخرى قادمة، علاوة على أن ارتفاع ضريبة المبيعات المستهدفة من 83,5 مليار بموازنة العام السابق إلى 126 مليارا بموازنة العام المالى القادم يؤكد أن المواطن البسيط سوف يتحمل فاتورة أعباء تؤثر بشكل كبير على مستوى معيشته وقدرته على مواجهة متطلبات الحياة.
 
من ناحية أخرى أكدت اللجنة الاقتصادية بحزب "مصر القوية" أن ما حدث في الموازنة تحديداً يمكن وصفه بأنها "عملية ترقيع" حدثت للأرقام كي يتم تجميل وجه الحكومة خوفاً من الأزمات السياسية الحالية، وأن حسابات الموازنة اقتضت وجود أرقام "غير صحيحة" وضعت عمداً كي تتناسب مع الحسبة النهائية المراد الخروج بها في محاولة "مكشوفة" للحصول على قرض صندوق النقد.
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة