أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

«الحياة» ينافس تأمينات «الممتلكات» على جذب الاستثمارات


ماهر أبوالفضل - مروة عبدالنبى- الشاذلى جمعة :

فى الوقت الذى عولت فيه بعض قيادات الشركات على تأمينات الممتلكات كإحدى الفرص المتاحة التى يجب استغلال المؤتمر للترويج للاستثمار بها بشرط وجود دعم حكومى مباشر من خلال فرض بعض انواع التأمين بشكل اجبارى مع اصدار التشريعات اللازمة لذلك، مثل تأمينات المسئوليات والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، إلا أن فريقا آخر يرى أن نشاط تأمينات الحياة يعد الاكثر جذبا للاستثمارات الجديدة على خلفية انخفاض عدد وثائق التأمين المصدرة فى ذلك النشاط، والتى لا تتجاوز المليون وثيقة مقارنة بضخامة الكثافة السكانية، وربط ذلك الفريق بين جذب الاستثمارات فى نشاط الحياة وبين إفراج البنك المركزى عن التأمين المصرفى والسماح بإبرام البنوك اتفاقات تأمين مصرفى مع شركات تأمينات الحياة، بالإضافة الى تراجع الحكومة عن تطبيق قانون المعاشات الجديد او على الاقل اشراك شركات تأمينات الحياة فى توفير جزء من التغطيات التى سيتيحها القانون.

وأكد ميشيل قلادة، المدير التنفيذى لشركتى أروب مصر للتأمين بفرعيها حياة، أن فرصة الترويج للتأمين فى نشاط الحياة وجذب استثمارات له تعد الأكبر، مقارنة بتأمينات الممتلكات نظرا لضخامة الكثافة السكانية فى السوق، بالإضافة الى ضعف الوعى التأمينى، لافتا الى أن دخول الاستثمارات الجديدة ليس بالضرورة بتأسيس شركات وانما قد يكون من خلال دعم السوق المصرية بالمنتجات التى ساهمت فى زيادة معدلات النمو فى الخارج وأدوات تسويقها.

وأشار الى أن فرص الممتلكات فى الاستثمار مقبولة ولكن ليس على المستوى المحلى، لأن الظروف الاقتصادية المحلية الحالية ضاغطة، كما أن هناك تعثرا فى المشروعات القائمة ولكن افريقيا فرصها افضل على الاقل فى الدول التى تشهد حراكا استثماريا.

من جهته، يرى صلاح عبدالفتاح، مدير عام التأمينات الجماعية وإعادة التأمين بشركة «الدلتا للتأمين»، أن نشاط تأمينات الحياة أكثر جذبا للاستثمار داخل القارة الأفريقية لوجود شريحة كبيرة من الافارقة ليست لديهم وثائق لتأمينات الحياة مما تعد سوقا كبيرة وبكرا وبه العديد من فرص النمو الواعدة.

وبرر عبدالفتاح عدم انتشار تأمينات الحياة فى أفريقيا بسبب عدم بذل شركات الحياة بتلك الدول مجهودا كبيرا فى مجال التوعية بأهمية ذلك النوع من التأمين عبر استخدام الأساليب الحديثة فى التسويق، مثل الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعى كالفيس بوك، فضلا عن امكانية استخدام فروع البنوك وكذلك مكاتب البريد بتلك الدول فى تسويق وتحصيل وثائق تأمينات الحياة.

واعتبر أنه رغم انتشار معدلات الفقر وانخفاض مستوى دخول المواطنين بالقارة السمراء لكن ذلك مؤشر مهم لضرورة الحصول على وثيقة تأمين، حيث إن الأسر الفقيرة تعانى من عدم الاستقرار ويجب الوصول لهذا العميل من خلال دفع قسط منخفض مقابل تأمين حياته ومستقبل أولاده وتعليمهم، حيث إن الاغنياء ليس لديهم شعور بالقلق من المستقبل مثل الفقراء كما لديهم أرصدة مالية تؤمن مستقبلهم ومستقبل اولادهم فلا يحتاجون للتأمين مثل الفقراء الذين لا توجد لديهم اموال لتأمين مستقبل ابنائهم بعد وفاتهم او تقاعدهم عن العمل او حدوث عجز كلى أو جزئى مستديمين.

وأشار الى أن تغطيات تأمينات الحياة والتقاعد وتعليم الابناء وزواجهم تمثل أهمية كبيرة للمستثمرين لتأسيس شركات تأمينات حياة بالدول الأفريقية والاستفادة من فرص نمو قطاع التأمين، فى ظل أن ذلك القطاع لا يساهم إلا بمعدلات ضئيلة فى الناتج المحلى الإجمالى لا تتجاوز %2، مما يشير الى ان هناك طاقات كبيرة معطلة ونسبة اختراق ضئيلة.

وأكد علاء الزهيرى، العضو المنتدب لشركة المجموعة العربية المصرية للتأمين «gig »، أن تأمينات الحياة هى الأكثر جذبا للاستثمار الأفريقى، خاصة أن معدلات النمو الاقتصادى كبيرة فى غالبية تلك الدول والتى من أبرزها دولة كوت ديفوار وكينيا ونيجيريا، مما يشجع على الاستثمار فيها لارتفاع معدل دخول الأفراد بها واستقرار مؤسساتها.

وقال الزهيرى إن ارتفاع معدل النمو الاقتصادى يخلق طلبا ملحوظا على تأمينات الحياة نظرا لرغبة الجماهير بتوجيه جزء من أموالهم طلبا للادخار والحماية والأمان لذويهم فى المستقبل، لافتا إلى أن أفريقيا ستظل محط أنظار الكيانات الاقتصادية الكبرى، خاصة لما يتوافر فى القارة من مواد خام تعتمد عليها إلى حد كبير فى نموها الاقتصادى، علاوة على ضخامة الموارد الطبيعية التى لم يتم استثمارها بعد، مما يؤكد دور أفريقيا المرتقب فى تحقيق نهضة اقتصادية تنعكس على نمو قطاع التأمين فيها.

ويرى أن الاستثمار فى الأسواق الأفريقية المختلفة فى المشروعات الاقتصادية كالصناعية والخدمية والاستكشافات كان بمثابة قوة الدفع لتأسيس شركات ممتلكات لتميزها بالسهولة عن تأمينات الحياة التى تأخذ وقتا أقل لدوران أموال شركات التأمين على الحياة لطول آجال هذه المشروعات بمتوسط من 10–15 عاما وأكثر إلا أن شركات الحياة كانت صاحبة الاختراق الأسرع لجاذبيتها لتكوين الأموال.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة