أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

6 أسواق تخطف أنظار شركات التأمين المصرية



حسنى مشرف

ماهر أبوالفضل - مروة عبدالنبى- الشاذلى جمعة :

توقع خبراء التأمين أن تخطف 6 أسواق رئيسية بالقارة الأفريقية أنظار سوق التأمين المصرية للاستفادة من خبراتهم والتى دعمت من زيادة تأثير صناعة التأمين فى اقتصاديات تلك الدول.

وتضم كلا من الجزائر والمغرب وتونس وجنوب أفريقيا ونيجيريا والسودان والتى تقود تتميز كل سوق منها فى نشاط معين من أنشطة التأمين المختلفة.

قال حسنى مشرف، رئيس قطاع التأمينات العامة بشركة «مصر للتأمين»، إن قارة أفريقيا تعد سوقا بكرا، لافتا الى تميز دول بعينها داخل القارة فى أنشطة محددة أيضا، ومنها دول شمال أفريقيا «تونس والجزائر والمغرب»، كما أن دولتى نيجيريا وجنوب افريقيا تشهدان معدلات نمو جيدة.

وطالب بضرورة الاستفادة من نموذج الجزائر فى تأمينات البترول والتى ارتفعت وتيرتها نتيجة ازدهار صناعة النفط ومشتقاته لديها، ما ساهم فى زيادة عمليات تأمينات البترول لتغطية تلك المشروعات، مشيرا الى تطور فرع التأمين البحرى بدول شمال أفريقيا خاصة فى تأمينات أجسام السفن بسبب طول سواحل البحرية ونمو حركة التجارة بها مع أوروبا، منوها بأن تلك الدول لديها اتحاد تأمينى لأجسام السفن بهدف التفاوض الجماعى مع شركات اعادة التأمين بالخارج للحصول على شروط ومزايا أفضل.

من جهته، أكد محمد عبدالمولى، مدير عام الشئون الفنية بشركة «وثاق للتأمين التكافلى»، وجود عدد من أسواق التأمين على مستوى القارة يجب الاستفادة منها والاضطلاع على تجاربها خلال المؤتمر ومنها المغرب العربى والسودان، مشيرا الى أن المغرب يتميز فى فروع تأمينات الأشخاص وتكوين الأموال الى جانب التأمين البنكى وكذلك التأمين الطبى، فيما تتميز السوق السودانية فى فروع تأمينات البترول والطاقة وكذلك التأمين البحرى بسبب رواج النشاط التجارى وزيادة الاستثمارات القادمة من الخارج والمشروعات الجديدة، خاصة فى قطاع البترول والطاقة وتوافر الموارد الطبيعية لديها، واصفا مؤتمر منظمة التأمين الافريقية بالفرصة للتعرف على تجارب جميع الدول وامكانية الاستفادة منها.

قالت إيمان صالح، مدير التسويق بشركة «نايل فاميلى» لتأمينات الحياة التكافلى سابقا، إن جنوب أفريقيا من أبرز أسواق التأمين فى القارة، خاصة أن حصته تمثل ما يقارب من %90 من هذه الأقساط بينما تساهم باقى دول أفريقيا بالنسبة الباقية، لافتة إلى أن دولة «المغرب» تشكل إحدى أهم أسواق التأمين لكونها من أكثر الأسواق تطورا فى شمال أفريقيا وتعمل فى أطر تنظيمية دقيقة وبمعايير دولية علاوة على توافر كوادر فنية متميزة بهذا القطاع خاصة مجال تأمينات الحياة، فضلا عن وجود فرع لشركة «ميونخ رى» لإعادة التأمين العالمية بالقارة والتى تتمتع بتصنيف ائتمانى من الدرجة الأولى «FIRST CLASS » مما ساعدها فى ابرام عقود حياة كبيرة.

وأضافت أن ازدهار نشاط التأمينات على الحياة بسوق المغرب جاء نتيجة تزايد معدل النمو الاقتصادى علاوة على وجود نشاط التأمين البنكى، مما أعطى دفعة للطلب على خدمات التأمين لتنوع قنواتها التسويقية بما يلبى جميع احتياجات الأشخاص.

وأكدت أن السوق المغربية تشهد طلبا ملحوظا على التأمينات الطبية، بالإضافة إلى التأمين على حياتهم من المخاطر ضمانا لحقوق أبنائهم، وذلك لتعدد العروض المقدمة من جانب شركات التأمين لاستقطاب أكبر عدد من العملاء لهذا النشاط.

وأشارت مدير التسويق بـ«نايل فاميلى» أن السوق المغربية فى تزايد مستمر، خاصة فى مجال تأمينات الحياة بسبب وضع التأمين المصرفى كعنصر استراتيجى فى تنمية موارد القطاع لكونه مدمجا وتراقبه جهة واحدة، فضلا عن وجود نشاط اقتصادى فيما يتعلق بالعقارات ومشروعات البنية التحتية والتى رفعت من معدل الطلب على عدة أنواع من التأمين على حياة العاملين بتلك المشروعات.

وأوضحت أن الإفراج عن نشاط التأمين البنكى فى مصر يعد بادرة أمل قوية فى نهوض شركات التأمين، وعلى رأسها «الحياة» بعد التأثيرات التى طالتها عقب الثورة وانخفاض حجم الانتاج وازدياد معدلات البطالة نتيجة إغلاق بعض المؤسسات والمصانع والشركات.

وطالبت بالاقتداء بالسوق المغربية لكونها سوقا منتظمة للغاية ولا تعانى مضاربات سعرية فى نشاطى «الحياة» و«الممتلكات» رغم تنوع وتعدد العروض المقدمة من شركات التأمين بهدف اجتذاب العميل، فضلا عن عدم التنازل عن التعامل مع شركات إعادة تأمين ذات ثقل وتصنيف جيد لضمان جودة الخدمة للعميل من شركة التأمين وسداد شركة الإعادة نصيبها من الخطر حال تحققه لشركة التأمين.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة